أبراج الخفافيش ومكافحة الملاريا

في مطلع القرن الماضي ، وقبل أن تصبح الملاريا وباء خطيرًا يهدد الولايات المتحدة ، بدأ أحد الأطباء في ولاية تكساس تجارب باستخدام الخفافيش لمكافحة البعوض الحامل للملاريا .

محاولة فاشلة لجذب الخفافيش

حاول الدكتور تشارلز كامبل في البداية إنشاء أعشاش للخفافيش باستخدام صناديق من الأحجام والأشكال المتنوعة ، ولكن بعد سنوات من التجارب غير الناجحة ، أدرك أن الخفافيش بحاجة إلى شيء أكبر على عكس الطيور ، وبتكلفها قدرها 500 دولار من حسابه الشخصي شيد كامبل أول بيت للخفافيش  – برج يبلغ طوله 30 قدمًا أطلق عليه “النصب التذكاري” – في عام 1907 في مزرعة تجارب في الولايات المتحدة بالقرب من سان أنطونيو ، وأقام بالداخل مجموعة من الأرفف المائلة الخفافيش لترتاح عليها ، ولجذب المزيد من المخلوقات الليلية ، ترك شرائح لحم الخنزير في الداخل .

لسوء الحظ ، لم يلتقط أي خفاش الطعم ، وأمضى كامبل السنوات الثلاث التالية في إجراء تحسينات على برج الخفافيش من مدخراته الشخصية ، ولكن لم تأتي أي خفافيش ، وفي محاولة يائسة استولى على حوالي 500 خفاش من مكان آخر وسجنهم داخل البرج ، على أمل أن تجتذب أصواتهم المزيد ، ولكن ذلك فشل أيضا ، فغضب كامبل وهدم البرج .

دراسة سلوك الخفافيش

توقف كامبل عن ممارسته الطبية وترك عائلته لقضاء بعض الوقت وحده في الجبال محبطًا بعد فشله ، وقضى هناك أشهر في دراسة الخفافيش في البرية ، وسلوكهم وموائلهم ، وعاد كامبل مسلحًا بثروة من المعلومات وشرع في بناء برج جديد ، وقد علم كامبل أن الخفافيش تفضل الإقامة بالقرب من الماء ، لذلك قام ببناء برجه بالقرب من بحيرة ميتشل ، وفي ربيع عام 1911 ، وهو العام الذي تم فيه بناء برج الخفافيش الجديد ، كان هناك حوالى 78 مصاب بالملاريا من البالغين والأطفال الذين يعيشون حول البحيرة .

وذاق كامبل أخيرًا طعم النجاح ، ففي ذلك الصيف عاد إلى بحيرة ميتشل وشاهد خروج مئات الخفافيش من البرج في طابور طويل استغرق خمس دقائق كاملة للمغادرة ، حيث يستوعب البرج مئات الآلاف من الخفافيش ، وبعد نجاح كامبل في جلب المزيد من الخفافيش من كل من أماكن الصيد والمزارع المهجورة القريبة إلى برجه في بحيرة ميتشل ، لم يجد كامبل حالة واحدة من الملاريا بين العائلات التي تعيش حول البحيرة خلال الأربع سنوات التالية .

نجاح التجربة وتعميم المشروع

مع انتشار خبر تجاربه ، بدأ التحقيق حول أبراج الخفافيش من جميع أنحاء البلاد حتى وصل إلى إيطاليا ، ومع إدراك للنتائج الهائلة التي نجح كامبل في تحقيقها بتكاليف ضئيلة ، أصدر مجلس مدينة سان أنطونيو قرارًا لمنع أي شخص من قتل الخفافيش في حدود المدينة ، وفي نفس العام تم بناء أول مبنى لإقامة الخفافيش ممولًا من المدينة في سان أنطونيو ، وفي نهاية المطاف أصبح قتل الخفافيش غير قانوني في جميع أنحاء ولاية تكساس .

وأصبح برج الخفافيش الأصلي في ميتشل أحد المعالم السياحية ، وبدأ الناس يذهبون كل مساء لمشاهدة الخفافيش ، وسرعان ما تم إنشاء مقاعد لتسمح للزوار بمشاهدة العرض براحة تامة ، ومنذ عام 1914 حتى 1929 تم بناء 16 برج من تكساس إلى إيطاليا ، تبقي منهم حاليا حوالي اثنين أو ثلاثة فقط  في أراضي خاصة ، وتم هدم برج الخفافيش في بحيرة ميتشل في 1950 عندما سيطرت هستيريا داء الكلب على تكساس وخرجت الخفافيش من قائمة الأنواع المحمية التابعة للدولة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *