أخطر أنواع التماسيح التي تشكل خطرًا على الإنسان

معظم الناس لديهم خوف بدائي من العناكب والثعابين وبالطبع من الحيوانات المفترسة الأكبر منها ، لذلك من المنطقي أن ننظر إلى التماسيح بشيء من الخوف والشك على الرغم من أن العديد من أسلاف التماسيح كانوا أكثر وحشية من أشكالهم الحالية ، فإن ما يقرب من نصف الأنواع الحية من التمساح التي يبلغ عددها 23 نوعًا من كوكب الأرض تعتبر خطرة على الناس .

ويشير الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة أن التماسيح تهاجم البشر لأربعة أسباب وهي لأنهم جائعون أو أنهم يدافعون عن أراضيهم أو أنهم يدافعون عن صغارهم أو كانوا يعتزمون مهاجمة أنواع أخرى من الفرائس مثل كلب أو قطة أو حيوان مستأنس آخر ، وتشمل القائمة التالية بعض أنواع التماسيح الأكثر عدوانية .

الكيمن الأسود

يُقيم الكيمن الأسود في شمال أمريكا الجنوبية ويمكن العثور عليه في معظم حوض نهر الأمازون من البيرو والإكوادور شرقا إلى سورينام ، يتميز الكيمن الأسود أن لديه نظام غذائي واسع ، حيث يتغذى على الأسماك والزواحف الأخرى وكذلك القوارض ، وتشير قاعدة بيانات جامعة تشارلز داروين في أستراليا إلى أنه في الفترة ما بين يناير 2008 وأكتوبر 2013  تورطت تماسيح الكيمن السوداء في 43 هجومًا على الأشخاص وسببت العديد من الوفيات .

تماسيح المستنقعات

يمكن العثور على تماسيح المستنقعات في أحواض المياه العذبة والأراضي الرطبة والبحيرات والأمواج البطيئة الحركة من إيران إلى الأطراف الغربية لجنوب شرق آسيا ، حيث أنه من السهل التعرف عليها من خلال حجمها الواسع والعريض ، وعلى الرغم من أنهم يميلون إلى التغذية على الأسماك والزواحف إلا أن بعضها كان يتغذى على فريسة أكبر مثل الغزلان ، ولقد هاجمت هذه الفصيلة من التماسيح 110 شخص بين عامي 2008 و 2013 ، ولقد أدت ما يقرب من ثلث تلك الهجمات التي أدت إلى وفاة الضحايا .

التمساح الأمريكي

يسكن التمساح الأمريكي مجموعة واسعة من الموائل المائية من جنوب فلوريدا والمكسيك جنوبا عبر جزر الكاريبي وأمريكا الوسطى إلى شمال أمريكا الجنوبية ، وهو ليس غريباً على البيئات المالحة بعد أن لوحظ في مصبات الأنهار المليئة بالمياه العسرة ، وتفضل التماسيح الأمريكية الفقاريات الصغيرة كأنها فريسة لكن التقارير عن هجمات هذه التماسيح على الناس ليست شائعة ، وتشير التقارير إلى تعرض 90 شخصًا للهجوم بين عامي 2008 و 2013 مما أدى إلى مقتل 20 شخصًا تقريبًا .

تمساح الغاريال

تسكن هذه التماسيح أنهار شمال الهند ونيبال ، وتتميز بفكوكها الطويلة النحيلة ذات المسنن الحاد والتي تحتاجها من أجل صيد الأسماك التي تعتبر فرائسها الرئيسية ، ويبلغ طول الغاريال عادة حوالي 12 إلى 15 قدم أي من 3.7 إلى 4.6 متر ، إن هذا التمساح لا يهاجم ، البشر لكن يبدو أنه يتغذى على الجثث الموضوعة في مراسم الجنازة على نهر الغانج .

تمساح الجاتور الأمريكي

تعتبر هذه التماسيح هم السكان الأصليون في منطقة ساحل الخليج في الولايات المتحدة ويمكن العثور عليها في بيئات المياه العذبة التي تتراوح بين البحيرات إلى المستنقعات والمستنقعات والأراضي الرطبة الأخرى ، ومع ذلك فقد لوحظ البعض في موائل أكثر ملوحة مثل مستنقعات المنجروف ، ولقد وثق مسؤولو الحياة البرية 379 هجمة لهذه التماسيح على الناس مما أدى إلى 17 حالة وفاة .

تماسيح المياه المالحة

يعيش تمساح المياه المالحة بشكل أساسي في جنوب شرق آسيا ، من جنوب الهند عبر الهامش الشمالي لأستراليا ، وعلى الرغم من اسمها إلا أن التماسيح في المياه المالحة لا تقتصر على موائل المياه المالحة كما توجد في المياه المالحة وتيارات المياه العذبة والمستنقعات ، ويمكن للذكور البالغين النمو أن يصلوا إلى أكثر من 20 قدمًا أي حوالي 6 أمتار ، ويبلغ وزنهم أكثر من 1100 رطل أي حوالي 500 كجم ،  وبالنظر إلى السجلات التي احتفظت بها أستراليا وماليزيا نجد بأن تماسيح المياه المالحة كانت بين عامي 2000 و 2007 مسؤولة عن حوالي 30 هجومًا منفصلاً على الأشخاص .

تماسيح النيل

يعيش تمساح النيل في العديد من الموائل التي تتكون من بحيرات المياه العذبة والمياه المالحة ، وعلى الرغم من اختلاف حجم البالغين إلا أن معظمهم يصل إلى 16.5 إلى حوالي 20 قدم  أي حوالي من 5 إلى 6 أمتار ، وتحظى هذه التماسيح بلقب التماسيح الأكثر خطورة حيث يعتقد على نطاق واسع أنها مسؤولة عن أكثر من 300 هجوم على الناس في السنة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *