أسباب شوكة القدم وطريقة علاجها

إذا كنت تعاني من ألم في كعب القدم ، فمن المرجح أن يكون سببه هو شوكة كعب القدم أو مسمار القدم ، وي حالة يحدث فيها نمو ما يشبه العظام بسبب ترسب الكالسيوم بين عظم الكعب والقوس في القدم ، وعادة ما يبدأ نمو الشوكة في مقدمة الكعب ثم تمتد إلى نهايته ، ويبلغ طول الشوكة عادة حوالي ربع بوصة ، لذلك فإنها لا تكون مرئية بالعين المجردة .

ويبرز التحدي الحقيقي في الكشف عن شوكة القدم ، حيث أنها لا تؤدي بالضرورة للشعور بالألم ، كما أن ليست كل آلام الكعب تأتي بسبب الشوكة ، وسوف نستعرض المزيد عن شوكة القدم .

الأعراض

تشمل أعراض شوكة القدم الشعور بالألم في كعب القدمين والتورم في الجزء الأمامي من بالكعب ، وقد تشعر أن المنطقة المصابة دافئة عند لمسها ، وقد تنتشر الأعراض بعد ذلك إلى قوس القدم ، وفي النهاية قد يظهر بروز عظمي صغير في القدم .

وبعض شوكات القدم لا تظهر لها أي أعراض على الإطلاق ، حيث تشير التقديرات أن حوالي 50% من الأشخاص المصابين بشوكة القدم لا تظهر لديهم أي أعراض على الإطلاق ، وقد لا تحدث أيضًا أي تغيرات في الأنسجة الرخوة أو في العظام المحيطة بالشوكة في منطقة الكعب .

ومن الصعب أن يكتشف المريض شوكة القدم بنفسه ، لأن أعراضها قد تكون مشابهة لأشكال أخرى من مشاكل القدم التي تسبب آلام أيضًا ، لذلك يجب زيارة أخصائي مثل طبيب أو جراح عظام للحصول على التشخيص المناسب ، ويمكن الكشف عن الشوكة أو مسمار القدم من خلال الأشعة السينية .

أسباب شوكة القدم

تظهر شوكة القدم غالبًا بسبب الإجهاد المستمر لعضلات وأربطة الكعب ، فتسبب على المدى الطويل تمدد الأنسجة الرخوة في الكعبين وتأكلها .

وتتطور شوكة القدم على المدى الطويل ولا تظهر فجأة بعد ممارسة التمارين أو الإجهاد ، وهي تظهر بعد تجاهل الأعراض المبكرة لها مثل ألم الكعب والإجهاد المتكرر بعد المشي أو القفز على الأسطح الصلبة وهي من أكثر أسباب الشوكة شيوعًا ، وقد تحدث أيضًا نتيجة ارتداء أحذية لا تدعم القدم .

وقد تحدث أيضًا نتيجة لأحد الأسباب التالية :

التهاب المفاصل .

كدمات في الكعب .

زيادة الوزن .

وجود مشاكل في طريقة المشي .

ارتداء صندل الإصبع (شبشب طقطيقة) في كثير من الأحيان .

ارتداء أحذية متعبة ومرهقة للقدم .

الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية .

علاج مسمار القدم

يمكن أن تشمل خيارات العلاج واحد أو أكثر من التالي :

الكمادات الباردة : قد يكون استخدام وسائد الثلج على الكعب بعد ممارسة الرياضة أو المشي مفيد لتخفيف الألم .

حقن أدوية مضادة للالتهابات : تساعد تلك الحقن في تخفيف الألم والالتهاب في جميع أنحاء كعب القدم وقوس القدم أيضًا .

أدوية المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية : مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين .

تمارين العلاج الطبيعي وتمارين التمدد : وهذه التمارين يمكن إجراؤها في أي وقت من اليوم ، ولكنها قد تكون مفيدة في الليل قبل النوم .

الراحة : إن راحة القدمين بعد الوقوف لفترة طويلة أو ممارسة الأنشطة مهم في حالة مريض الشوكة .

ارتداء أحذية تقويم العظام : هذه الأحذية مفيدة لدعم القدم وتقليل الألم .

وقد يوصي الطبيب في بعض الحالات بإجراء عملية جراحية كحل أخير للشوكة ، وتهدف عمليات مسمار القدم عادة إلى إزالة الشوكة ، وفي بعض الحالات يتم تحرير عضلات اللفافة الأخمصية في القدم ، وهذه العملية لا تقصر على تقليل الألم فحسب ، بل تهدف أيضًا لتعزيز حركة القدم بوجه عام ، ولكن الجراحة ليست حلًا شائعًا لشوكة الكعب .

كيف تمنع تكون شوكة القدم

يتطلب هذا الأمر الاهتمام بصحة القدم بشكل عام ،حيث يجب أن نقلل الضغوط اليومية على القدم ، ونمنحها بعض الراحة اليومية وخاصة بعد الإجهاد .

وبوجه عام لا يجب أن نضغط على أي منطقة مؤلمة في الكعب ، ولا يجب أن تستمر في السير أو ممارسة الرياضة إذا كان الحذاء الذي ترتديه غير مريح لأنه قد يؤدي لمشاكل طويلة الأمد في القدمين ، وإذا شعرت بألم في كعبك بعد أي نشاط فضع بعض الثلج على قدميك وتمنحها بعض الراحة حتى تتحسن .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *