أشهر أعمال الكاتب ألبير كامو

ولد الكاتب والفيلسوف الفرنسي الشهير ألبير كامو في عام 1913م لعائلة فرنسية تعيش في الجزائر ، وقد ساهم كامو بكتاباته في إلقاء الضوء على المشكلات التي يعاني منها المجتمع المعاصر ، وفي عام 1957م حصل كامو على جائزة نوبل للآداب ، وبعد ثلاثة سنوات من استلامه الجائزة توفى في حادث سيارة عن عمر يناهز 46 عام ، وسوف نستعرض في تلك السطور أفضل أعمال الكاتب ألبير كامو .

الغريب / L’Etranger

الغريب هي أول رواية ينشرها كامو في عام 1942موهي تؤروي قصة ميرسولت والذي أطلق عليه لاحقًا لقب “مختل عقليً” بعد أن خالف كل الأعراف الاجتماعية ويظهر ذلك في لامبالاته أثناء حضور جنازة والدته  ، وتصل به مشاعره اللامبالية إلى ارتكاب جريمه تسوقه في النهاية إلى الإعدام ، وهذه الرواية تعكس أسلوب ونمط كامو في التفكير وهي مقدمة مثالية لأعمال كامو .

الطاعون / La Peste

تم نشر تلك الرواية في عام 1947م ، وهي أشهر أعمال كامو ، وفيها يصيب وباء الطاعون الوحشي مدينة وهران الجزائرية الكبيرة ، ونرى ما تلا ذلك من موت جماعي للفئران والهيستريا الاجتماعية التي تنتشر مع المرض والحجر الصحي والفصل بين الآسر وبعضها والعاشقين وبعضهم البعض ، وأيضًا الوفاة المأساوية لعدد من شخصيات الرواية ،

وتعتبر الواقعية الشديدة والقاسية في تلك الرواية تمثيل أسطوري لأسلوب كامو الصادق بالإضافة لميله لتصوير العيوب الجوهرية في الشخصية الإنسانية والجوانب المظلمة فيها .

السقطة / La Chute

صدرت رواية السقطة في عام 1956م ويسمى النقاد تلك الرواية بالعمل الذي ظهرت فيه الذات الدالية لكامو ، فهي تضم حوارات درامية بين بطل الرواية جان باتيسيت كلامنس وذاته ، حيث يعمل كالقاضي والمتهم في تصرفاته طوال حياته ، وسوف تستحوذ تلك الرواية على خيالك منذ الصفحة الأولى حيث ستجد نفسك قد انغمست في أعمق أفكار وأسرار بطل الرواية ، وسوف يأخذ الموضوع والسرد داخل الرواية في رحلة فلسفية وعاطفية ويضعك أمام موضوعات شائكة مثل السجن والبراءة والوجود ، وقد وصف جان بول سارتر رواية السقطة بأنها ” ربما أجمل وأقل كتب كامو فهمًا ” .

أسطورة سيزيف / The Myth of Sisyphus

على غرار رواية الغريب ، يمكن لتلك المقالة القصيرة التي كتبها كامو أن تلخص بإيجاز كل فلسفته ومعتقداته ، والذي كان يجد أن معنى الوجود محير ومعقد ، فأسطورة سيزيف اليونانية تحكي عن رجل اضطر أن يرفع صخرة لقمة الجبل ثم تسقط ليرفعها مجددًا ويستمر في ذلك مرارًا وتكرارًا إلى مالا نهاية ، وهكذا كان كامو يرى الحياة .

المتمرد / The Rebel

تم نشر هذا المقال عام 1951م وهو يستمر في وصف حالة التمرد التي تميز بها كامو ، فهي بمثابة تحليل لجميع تأملاته ويستكشف فيها تطور التمرد في المجتمع البشري عبر التاريخ ودوافع الإنسان للتمرد مثل غياب العدالة .

كاليجولا/ Caligula

تم نشر مسرحية كاليجولا عام 1944م وتتمحور حول شخصية الإمبراطور الروماني كاليجولا ورد فعله البائس عند وفاة أخته وعشيقته دورسيلا ، وكيف استخدم القتل والقسوة لإرساء النظام والسيطرة على حياته لأنه وجد أن الرجال يموتون وأن حياته لا معنى لها .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *