أضرار تناول العقاقير المنومة

تتوفر العديد من الأدوية لعلاج الأرق ، ولكن تناول هذه الحبوب قد يكون محفوف بالمخاطر ، فقد تساعدك حبة على النوم لليلة ، ولكن لا يجب أن تصبح هذه عادة .

وقد تبدو لك الحبوب المنومة التي تحتاج لوصفة طبيبة حل مثالي لمشكلة الأرق ، حيث تأخذ حبة من الدواء ، وبضع دقائق تنزلق إلى نوم مريح ، ولكن على الرغم من أن هذه الأدوية لها استخدامات مشروعة إلا أن لها آثار جانبية خطيرة قد لا يدركها الكثيرون .

وكما يقول مارك ليفي ، طبيب الأمراض الباطنية في مستشفى MD Mercy في بالتيمور : “إن استخدام هذه الحبوب بشكل غير سليم ، فيمكن أن تسبب مشاكل ” ، وسوف نستعرض بعض المشاكل المحتملة للحبوب المنومة .

يمكن أن يعتاد الجسم عليها بسرعة

عندما تتناول أقراص طبية لفترة طويلة ، فإن جسمك يعتاد على هذا الدواء ، ويصبح في حاجة إلى تناول جرعات أكبر وأكبر في كل مرة ، وإذا حصلت على جرعة كبيرة من الحبوب المنومة فإنها يمكن أن تسبب انخفاض النفس أثناء النوم ، وذا قد يسبب الوفاة ، ولتقليل هذا الأثر الجانبي لا يجب تناول الحبوب المنومة لفترة تزيد عن أسبوع أو أسبوعين .

ويقول دكتور ليفي : “إذا كنت تعاني من اضطراب النوم على المدى القصير ، وتريد ضبط إيقاع نومك بحيث يعود طبيعي ، فهذا سبب واضح لاستخدام هذه الأدوية ، ولكن لا تزيد استخدامها عن 7 إلى 10 أيام ” .

النعاس أثناء القيادة

تشير بعض الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يتناولون عقار الزولبيديم المنوم ، تظل لديهم أثار من الدواء في أجسامهم في الصباح ، مما يعيق أنشطتهم مثل قيادة السيارة ، وتكون النساء معرضة لهذا الخطر بدرجة أكبر ، لهذا السبب طلبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من صانعي الأدوية خفض الجرعة الموصى بها للنساء ، كما طلبت من الأطباء تخفيض جرعة الرجال ، ويقول ليفي : ” إذا كنت ستتناول الأدوية المنومة فاحرص أن يكون لديك ما لا يقل عن سبع ساعات لتنام فيها ، لمنع النعاس في الصباح ” .

التأثير على السلوك

إن حبوب النوم التي تستخدم بوصفة طبية ، وخاصة البنزوديازيبينات مثل تريازولام ، معروفة بأنها تسبب آثارًا جانبية مثل المشي أثناء النوم وفقدان الذاكرة ، فقد تستيقظ في الصباح ولا تدري أين أنت ، فإذا كنت تتناول هذه الأدوية ، ولاحظت أي سلوك غريب أثناء النوم فاستشر طبيبك فورًا .

السقوط

وفقًا لدراسة حديثة ، فإن المرضى في المستشفيات الذين تناولوا الزولبيديم أثناء تواجدهم في المستشفى ، كانوا أكثر عرضة للإصابة بمعدل 4 أضعاف من الأشخاص الذين لم يتناولوه ، لأن هذا العقار يجعلهم غير متوازنين مما يعرضهم للسقوط .

السرطان والموت

وفقًا لدراسة أجريت عام 2012 فإن الأشخاص الذين تناولوا أقراص النوم ، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان والوفاة ، وهذه النتائج مثيرة بالقلق ، ولكنها لا تعني بالضرورة أن هذه الأدوية بالضرورة ستسبب السرطان .

صعوبة التوقف عن تناولها

بمجرد البدء في تناول الحبوب المنومة ، قد يكون من الصعب التوقف عن تناولها ، خاصة عند تناولها لفترة طويلة ، وبعض الأشخاص تتفاقم لديها مشكلة الأرق بعد التوقف عن تناول تلك العقاقير ، فإذا كنت ترغب في التوقف عن تناول تلك الأدوية فيجب أن تتحدث إلى الطبيب حول وضع جدول زمني لتقليل الجرعة تدريجيًا .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *