أهم المعلومات عن أطفال الأنابيب IVF

تعتبر عملية أطفال الأنابيب IVF أو الإخصاب في المختبر أو التلقيح الصناعي ، عملية تنطوي على الكثير من الخطوات وزيارات الطبيب ، وهي تقرب الكثيرين خطوة من الحمل ، ولكن من ناحية أخرى فإن معرفة خطواتها أو ما يمكن أن تتوقعه منها وهل ستكون عملية مرهقة أم لا ، أمر ضروري للسيدة قبل البدء في اتخاذ هذا الإجراء ، وإليك كل ما يجب عليك معرفته قبل إجراء عملية أطفال الأنابيب .

خطوات عملية التلقيح الصناعي

يقول الدكتور إيف فينبرج المدير الطبي لطب الأعصاب والطب التناسلي في هايلاند بارك إن عملية التلقيح الصناعي تحتاج أولًا أن تأخذ السيدة أدوية خصوبة لتحفيز المبيضين على إنتاج العديد من البويضات ، وخلال ذلك الوقت على السيدة أن تذهب لزيارة الطبيب لإجراء فحوصات دم وموجات فوق الصوتية بشكل يومي تقريبًا .

وبمجرد الانتهاء من عملية التحفيز يقوم الطبيب بأخذ بويضات من المبيضين تحت تأثير التخدير العام ، ويتم دمجها مع الحيوانات المنوية التي أخذت من الزوج في المختبر ، وبعد ثلاثة إلى خمسة أيام يتم وضع واحد أو أكثر من الأجنة داخل الرحم (ويمكن تجميد بعض البويضات لإعادة دورة التلقيح في المستقبل ) ، وبعد مرور أسبوعين يقوم الطبيب بعمل اختبار دم لاكتشاف حدوث حمل أم لا

الاهتمام بالصحة قبل التلقيح

إن الحصول على وزن مثالي والإقلاع عن التدخين والكحول ، يمكن أن يحسن من احتمالات نجاح عملية التلقيح الصناعي بشكل كبير ، كما يقول دكتور ديدري دي جان وهو أستاذ في الغدد الصماء والتناسلية والعقم بجامعة ألاباما ” إن محاولة السيطرة على ارتفاع ضغط الدم والسكري قبل محاولة الحمل أمر ضروري ” .

بعض الآثار الجانبية للتلقيح الصناعي

إن عملية التلقيح الصناعي تشمل ضخ كمية هائلة من الهرمونات داخل جسم السيدة ، لذلك يجب أن نتوقع أن تعاني السيدة من بعض الاضطرابات العاطفية أثناء دورة التلقيح ، ويقول دكتور ديفيد دياز اختصاصي الغدد الصماء في الخصوبة وخبير الخصوبة في مركز ميموريكار كير أورانج كوست الطبي في فاونتن فالي ،أنه على السيدة التي تقوم بعملية التلقيح الصناعي أن تتوقع بعض الآثار الجانبية البسيطة مثل الشعور بالتقلصات أو الانتفاخ في منطقة الحوض ، وجود حليب في الثدي وارتفاع الضغط ، ويمكن أن تشعر السيدة بعدم الراحة نتيجة أدوية زيادة الخصوبة .

وفي بعض الحالات يسبب الحقن المجهري متلازمة فرط تنبيه المبيض وهي تحدث عندما تسبب أدوية زيادة الخصوبة في جعل المبيض ينتج الكثير من البويضات ، ويمكن أن تشمل أعراض المتلازمة زيادة الوزن والألم الشديد وتورم البطن والدوار وضيق التنفس والغثيان والقيء ، وعادة ما تختفي تلك الأعراض من تلقاء نفسها ، ولكن يجب على السيدة أن تخبر الطبيب إذا لاحظت أيًا من تلك الأعراض .

هناك خطر بسيط من مضاعفات الحمل والولادة

إن زراعة أكثر من جنين أثناء التلقيح يزيد من فرص حدوث الحمل ، ولكنه أيضًا يزيد من احتمالات الولادة المبكرة ، وانخفاض وزن الجنين عند الولادة ، ولتقليل ذلك يوصي الدكتور دياز بعمل فحص جيني للأجنة ثم يتم نقل جنين واحد فقط إلى الرحم .

كما أن الأطفال الذين يولدون بالتلقيح الصناعي تزداد فرص إصابتهم بالعيوب الخلقية بمعدل 2% أكثر من الأطفال العاديين ، ويقول دكتور هدسون أن ذلك دليل على أن العيوب الخلقية مرتبطة على الأرجح بسبب العقم وليس بعملية التلقيح الصناعي .

قد يكون لديك خيار اختيار جنس المولود

إذا كانت دورة التلقيح الصناعي تتضمن اختبارًا وراثيًا قبل زرع الجنين في الرحم ، والذي يفحص الأجنة للعيوب الصبغية ، فإن جزءًا من تقرير الكروموسومات يتضمن معرفة جنس الأجنة ، وهناك بعض المعامل التي تتيح اختيار جنس الجنين عند التلقيح اصناعي ، ولكن البعض يرفض ذلك ويقوم بعملية الزرع فقط .

لا يضمن التلقيح الصناعي حدوث حمل

للأسف فإن عملية التلقيح الصناعي لا تنجح مع الجميع ، فبعض الناس يحصل على الحمل من أول مرة ، والبعض يحتاج لتكرار العملية عدة مرات ، وبعض الأزواج لا ينجح حتى بعد محاولات متعددة ، ويعتمد نجاح العملية بدرجة ما على عمر السيدة ، فوفقا لأحدث البيانات الوطنية من جمعية تكنولوجيا المساعدة على الإنجاب (SART) ، كان معدل نجاح التلقيح الصناعي للنساء دون سن 35 حوالي 48% ، وهذا المعدل ينخفض إلى 3 % فقط للنساء فوق سن 42 سنة .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *