أهم المعلومات عن ضفدع الشجر أحمر العينين

ضفدع الشجر أحمر العينين هو ضفدع استوائي صغير غير سام ، وهو يتميز بألوانه الزاهية النابضة بالحياة .

وصف الضفدع

ضفدع الشجر أحمر العينين هو نوع صغير من الضفادع لا يتعدى طول ذكره البالغ 2 بوصة أما الأنثى البالغة فلا يتعدى طولها 3 بوصات ، ويتميز الضفدع البالغ بلون عينيه الأحمر المائل للبرتقالي مع وجود شرائح طولية ، وجسم الضفدع أخضر مع وجود خطوط زرقاء وصفراء على الجانبين ، وهذا النوع من الضفادع يملك أقدام مكففة حمراء مائلة للبرتقالي ، وتحتوي أصابع قدميه على منصات لاصقة لتساعده على التمسك بالأوراق وفروع الشجر .

موطنها

تعيش ضفادع الأشجار حمراء العينين في المناخات الرطبة بالقرب من أحواض الأنهار في أمريكا الوسطى وشمال أمريكا الجنوبية وجنوب المكسيك ، ولأنها تتحمل نطاق ضيق من درجات الحرارة نجدها تعيش فقط في الغابات المطيرة والأراضي المنخفضة ، والمناطق التي تتراوح درجات الحرارة فيها نهارًا بين 75 إلى 85 درجة فهرنهايت (24 إلى 29 درجة مئوية) ودرجة الحرارة ليلا من 66 إلى 77 درجة فهرنهايت (19 إلى 25 درجة مئوية) .

النظام الغذائي والمفترسات

هذا النوع من الضفادع من أكلي الحشرات وهي تلجأ للصيد ليلًا ، فتغذى على الذباب والصراصير والجنادب والعث والحشرات الأخرى ، ويتم افتراسها بواسطة الثعابين والأسماك واليعسوب والقرود والطيور ، وهي أيضًا عرضة لبعض أنواع العدوى الفطرية التي تقضي عليها .

التكاثر

يحدث التزاوج بين ضفادع الأشجار حمراء العينين في موسم ذروة سقوط الأمطار من الخريف إلى أوائل الربيع ، حيث تتجمع الذكور حول بقعة من الماء وترسل أصوات كنداء لجذب الإناث .

وتسمى عملية وضع بيض الضفادع باسم amplexus ، وخلال تلك الفترة تحمل الأنثى واحد أو أكثر من الذكور فوق ظهرها ، وترسل الماء على جسدها ، وتستخدم تلك المياه لوضع حوالي 40 بيضة تشبه الهلام ، ويقوم الذكر الموجود في أفضل وضع بتخصيب البيض ، ثم تضع الأنثى البيض على الأوراق الموجودة فوق الماء .

إذا لم يتم تدمير البيض فإنه يفقس في خلال ستة إلى سبعة أسابيع ، وتخرج اليرقات في الماء ، ومع ذلك فإن هذا النوع من الضفادع يتبع استيراتيجية تسمى “اللدونة المظهرية” وفيها يفقس البيض في وقت مبكر إذا كان في وضع خطر .

ويكون لون  عيون الضفدع الصغير صفراء وبنية ، ويبقى في الماء لبضعة أسابيع ثم يتحول لون عينيه إلى الأحمر وذلك وفقًا للظروف البيئية المحيطة به ، ويعيش هذا النوع من الضفادع حوالي 5 سنوات .

التكيف

يستخدم ضفدع الأشجار ذو العين الحمراء أسلوب للتمويه يسمى ” السلوك المحير” ، بحيث يقوم بتسطيح نفسه فوق أوراق الأشجار خلال النهار فلا يظهر منه سوى ظهره الأخضر فقط ، فلا يراه أحد ، وعندما يشعر بالتوتر فإنه يقوم بإضاءة عينيه الحمراء ويكشف عن أضلاعه وأقدامه الملونة فجأة ، وهذه الألوان تفاجئ الحيوان المفترس وتجعله يرتبك لفترة تكفي لهروب الضفدع .

حفظ الأنواع

بسبب توافر هذا النوع من الضفادع في مناطق محمية ، فإن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة يصنفها باعتبارها “غير مهددة ” ، ومع ذلك فإنها تواجه بعض التهديدات مثل التلوث وإزالة الغابات وصيدها لتجارة الحيوانات الأليفة مما يسبب نقص أعدادها في البرية .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *