قصة مسرحية مكبث لشكسبير

كتب شكسبير مسرحية مكبث في حوالي عام 1605 ، وهي أقصر مسرحية له ، ولكن لا تدع طول المسرحية يخدعك فهي قصيرة ولكنها مليئة بالأحداث المثيرة .

قصة المسرحية

يمكن تلخيص أحداث المسرجية في أن جندي يدعى مكبث قد زار ثلاثة ساحرات ، فأخبرنه أنه سوف يصبح ملكًا ، وهذا يجعل فكرة قتل الملك تدور في رأسه ، ويخطط مكبث لذلك بالفعل بمساعدة زوجته ، ويقوموا بقتل الملك دنكان وهو نائم ، ويأخذ مكبث مكانه .

ولكن للحفاظ على سره يضطر مكبث لقتل المزيد والمزيد من الناس ، ويتحول بسرعة من جندي شجاع إلى طاغية شرير ، ويبدأ مكبث في رؤية أشباح الأشخاص الذين قتلهم ، وقبل ذلك بفترة تكون زوجته قد بدأت في اتخاذ حياتها الخاصة .

تتنبأ الساحرات بنبوءة جديدة تقول أن ملك مكبث سيزول عندما تبدأ الغابة الموجودة بالقرب من قلعة مكبث في التحرك نحوه ، وبالفعل تبدأ الغابة في التحرك ، ولكنها في الواقع كانت مجموعة من الجنود الذين يستخدمون الأشجار كوسيلة للتخفي ، وفي النهاية يهزم مكبث في المعركة الأخيرة .

هل كان مكبث شريرًا ؟

بالطبع لقد ارتكب مكبث أعمال شريرة ، فقد قتل الملك النبيل وهو نائم في سريره ، وقتل الحراس لإخفاء الجريمة ، وقتل أيضًا زوجة وأولاد رجل أخر ، ولكن المسرحية لم تكن لتنجح بدون أن تصور شخصية مكبث ذات بعدين ، فقد استخدم شكسبير مجموعة من الأحداث التي تعرفنا على طبيعة مكبث ، على سبيل المثال :

في بداية المسرحية تم تقديم مكبث كبطل عائد من المعركة منتصر ، ونرى ذلك أيضًا في نهاية المسرحية حيث يقاتل حتى النهاية وهو يعلم أنه لا يستطيع أن يفوز .

تعمل الساحرات الثلاثة على دفع مكبث لارتكاب مخططه ، وربما لم يكن يبدأ في تنفيذ خطته لقتل الملك لو لم خبره الساحرات بالنبوءة منذ البداية .

لم يستطيع مكبث تنفيذ خطته  بمفرده ، ولكنه احتاج إلى دفعه من قبل زوجته “الليدي مكبث” ، والتي كانت في بعض النواحي أكثر قسوة من زوجها .

نرى أن مكبث طوال المسرحية يعاني من الشعور بالذنب ، وأن القوة التي اكتسبها من خلال ارتكاب جرائم لم تجعله سعيدًا .

أهمية الساحرات في المسرحية

تعتبر الساحرات ضروريات لحبكة المسرحيات ، فهن من بدأن القصة بأكملها ، ولكنهم طوال المسرحية غامضون ولا نكتشف طوال المسرحية ماذا يريدون ، ولكنهن يطرحن سؤالًا مثيرًا ” هل هذه نبوءة حقيقية أما أنها نبوءة ذاتية نابعة من هوى النفس ؟

النبوءة الحقيقية : إذا كانت النبوءة حقيقية إذن فإن جميع أحداث المسرحية ليست خطأ مكبث ، ولكنها تم تخطيطها له كمصيره المحتوم .

النبوءة الذاتية : إذا كانت الساحرات لا يستطيعن التنبؤ بالمستقبل ، فربما يكن وضعن الفكرة في رأس مكبث ، وقد دفعه طموحه الخاص في أن يصبح ملكًا إلى ارتكاب جميع الجرائم .

من هي السيدة مكبث ؟

يرى الكثيرين أن زوجة مكبث أكثر شرًا منه ، لأنها بالرغم من أنها لم ترتكب أي جرائم قتل بنفسها ، ولكنها تلاعبت بمكبث لارتكاب تلك الجرائم من أجلها ، وعندما يشعر مكبث بالذنب ويحاول أن يتراجع تتهمه بأنه ليس رجلًا بما فيه الكفاية !

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *