اضرار الإفراط في شرب الماء

جميع الاتجاهات الصحية الحديثة اليوم تتجه نحو نصيحة واحدة بالتحديد وهي ضرورة شرب أكبر كمية ممكنة من الماء ، وبالتأكيد فإن فوائد شرب الماء معروفة وواضحة ، ولكن اتضح مؤخرًا أن هناك مخاطر خفية داخل هذا النشاط المفيد ، وهذا الخطر الخفي يتمثل تحديدًا في ما يعرف باسم “تسمم المياه” .

الصداع والغثيان والتعب كل هذه الأعراض مرتبطة بالجفاف ، ولكنها أيضًا يمكن أن تصيبك إذا شربت كمية كبيرة من الماء ، والاسم العلمي لمشكلة الإفراط في شرب الماء هو نقص الصوديوم في الدم ، وعلى الرغم من أنها حالة نادرة وخاصة إذا لم تكن شخص رياضي ولكنها تحدث بالفعل .

ما هو الإفراط في شرب الماء

يحدث الإفراط في الترطيب عندما نتناول كمية كبيرة من السوائل أكثر مما تستطيع كليتك معالجته وإزالته ، ويمكن أن تكون هذه الحالة مصدر للخطر ويمكن حتى أن تصبح مميتة إذا زادت أكثر من اللازم ، يقول الخبير الرياضي هاري أيتكين ” إن تخفيف الدم بكمية من الماء أكثر من اللازم ، يجعل من الصعب على الدم أن يحمل المواد الغذائية وأن يرسل الإشارات للدماغ للتحكم في العضلات ” .

ويمكن أن تحدث حالة الترطيب الزائد بشكل خاص أثناء التمارين ، حيث يحاول الناس في هذا الوقت تناول المزيد من الماء لتعويض العرق الذي يفقدونه أثناء التمرين ، فالناس تميل لاستبدال الماء الذي تفقده ولكنهم ينسون فقدان الصوديوم ، فتعويض الماء أمر جيد ولكن بدون توازن الصوديوم في المعادلة فإن تركيب بلازما الدم لدينا قد يتغير ويسبب مشكلة .

وتعتمد كمية الماء التي يجب على الناس تناولها على السن والوزن والنشاط البدني ومدى حرارة الطقس ، وما زال خطر الإفراط في ترطيب الجسم حالة قليلة الحدوث ، فأنت تحتاج لشرب حوالي 5 لتر من الماء أو أكثر خلال ساعة واحدة حتى تتعرض لخطر الإفراط في الترطيب ونقص الصوديوم في الدم ، وفي الحياة الطبيعية ليس من المحتمل أن يشرب إنسان طبيعي كل تلك الكمية من الماء في ساعة واحدة .

أعراض الإفراط في شرب الماء

يؤدي نقص الصوديوم في الدم إلى أن يصبح الصوديوم في دمك أكثر سيولة ، وعندما يحدث ذلك ترتفع نسبة المياه في الجسم ، وهذا يؤدي لتضخم خلايا الجسم ، وهذا التورم قد يسبب العديد من الأعراض بدءًا من الأعراض الخفيفة وقد تصل لدرجة تهديد الحياة

فقد يشعر الشخص الذي يصاب بتلك الحالة بالغثيان ، ثم القيء والصداع والارتباك والشعور بفقدان الطاقة ، وعندما تزيد الحالة قد يشعر بضعف العضلات والتشنجات والنوبات وربما يصاب بغيبوبة

وينصح الخبراء أي شخص يشك في أنه يعاني من علامات وأعراض نقص الصوديوم الحاد في الدم ، أن يطلب الرعاية الطبية العاجلة .

كيف يمكن أن تتجنب الإفراط في شرب الماء ؟

تتضمن خطوات تجنب الوصول لنقطة الإفراط في الترطيب بعض الأمور الواضحة نسبيًَا ، فكما يفعل بعض الناس ويراقب لون البول حتى لا يصبح داكن اللون ، يجب أيضًا أن لا يصل لون البول لدرجة الأبيض الصافِ قدر الإمكان ، فإذا كان البول صافِ تمامًا فهذا يعني أنك تشرب كمية من الماء أكثر مما تحتاج إليه .

وإذا كنت تمارس رياضة أو تشارك في سباق ماراثون أو غيره من الأنشطة ذات الكثافة العالية ، فيجب أن يشربوا الماء بدرجة أبطأ من المعتاد حتى لا يتعرضوا لخطر نقص الصوديوم في الدم .

وتوصي معظم المنظمات العالمية بشرب حوالي 8 أكواب من السوائل يوميًا ، وقد يأتي جزء من هذه الكمية من الطعام الذي نأكله ، لذلك فإن شرب 15 كوب من الماء يوميًا قد يكون مضرًا ، والحد الآمن هو لتر واحد من السوائل في الساعة ، لأن هذا هو الحد الذي تستطيع كليتيك معالجته بشكل طبيعي .

وأخيرًا فإن الجسم لديه مؤشر طبيعي على أنك تحتاج للماء يسمى العطش ، ولكن إذا كنت تستمر في شرب الماء ولا تتوقف أبدًا عن الشعور بالعطش ، فيجب أن تتحدث إلى الطبيب .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *