الاحتياجات الغذائية الهامة لكبار السن

مع تقدم العمر تقل قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الهامة ، ونجد أن الجسم تعرض لبعض المشاكل الصحية أشهرها هشاشة العظام،  وذلك لأن فئة كبار السن تحتاج لمزيد من العناضر الغذائية أكثر من أي فئة أخرى .

– العناصر الغذائية السبعة التي يحتاجها كبار السن :
– الكالسيوم :
وذلك للحفاظ على صحة العظام وقوتها ومنع الإصابة بهشاشة العظام .

– فيتامين D :
وهو فيتامين هام ليتمكن الجسم من امتصاص الكالسيوم وتثبيته في العظام .

– معدن الزنك :
يعادل الزنك نقص المناعة الذي يحدث مع تقدم العمر لذا يعد من المعادن الهامة لكبار السن .

– البوتاسيوم :
من المعادن الهامة خاصة للاشخاص التي تعاني من ارتفاع في ضغط الدم وتتناول أدوية مدرة للبول .

– حمض الفوليك :
وهو نوع من فيتامينB ويساعد الجسم في تكوين DNA بل ، وتكوين كرات الدم الحمراء بل ويعمل على تقليل مستوى مادة الهوموسيستاين المرتبطة بحدوث أمراض القلب .

– المكملات الغذائية التي يحتاجها كبار السن
أثبتت الدراسات الحديثة أن كبار السن يعانون من نقص الفيتامينات حتى رغم تناول طعام صحي ومتوازن ، وبالتالي يوصي الأطباء كبار السن يتناول جرعات يومية من الفيتامينات والمعادن حتى نتأكد حصول كبار السن على عناصرهم الغذائية بنسبة 100% .

وتناول الفيتامينات المتعددة لا يلغي تناول طعام صحي ، لأن هناك احتياجات ضرورية للجسم يحصل عليها الجسم من الطعام ، مثل الألياف والكيماويات النباتية والأحماض الدهنية الأساسية .

كما يجب الحرص على أن لا تزيد جرعة الفيتامينات عن الجرعة الموصى بها بواسطة الطبيب ، حتى لا يحدث خلل في العناصر الغذائية وتوازنها بالجسم .

بل ويجب تناولها بالطريقة التي يحددها الطبيب حتى لا تحدث تفاعلات تداخلية ، فقد يتداخل الزنك مع امتصاص حمض الفوليك وقد يتداخل الحديد من امتصاص الكالسيوم .

– ضرورة شرب الماء بكثرة في كل يوم :
يجب على كبار السن شرب من ٦-٨ أكواب من الماء يوميًا والماء لا تقل أهميته للجسم عن أهمية الفيتامينات والمعادن ، والماء ينظم درجة حرارة الجسم .

والماء يسهل توصيل العناصر الغذائية لخلايا الجسم المختلفة ، ويساعد الماء في تخليص الجسم من السموم ونظرًا لأن الشعور بالعطش يقل مع تقدم العمر ، لذا يصاب كبار السن بالجفاف وبدوره يسبب الشعور بالصداع والتعب لذا من المهم التركيز على شرب المياه .

– ملحوظة :
إذا كان الشخص يعيش في المناطق الشمالية وكندا وأوروبا تقل فرص تعرضهم لأشعة الشمس ، وهي مصدر تصنيع فيتامين د في الجلد وبالتالي يصعب على الجسم امتصاص الكالسيوم ، وبالتالي لابد من تناول فيتامين D بجرعة 400-600 وحدة دولية ، وكوب واحد من الحليب يحتوي على 100 وحدة دولية من فيتامؤن D .

وبالتالي مع تقدم العمر تزداد احتياجات الجسم ويجب تسديدها لضمان ضحة أفضل .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *