الجسر المعلق المصنوع من العشب

على جانبي ممر ضيق في جبال الأنديز البيروفية ، نجد جسر كيسواشاكا العشبي يمتد بشكل غير مستقر فوق نهر أبوريماك .

في كل ربيع يتجمع العديد من السكان المحليين لجبال الأنديز للمشاركة في حفل تجديد هذا الجسر المصنوع من العشب ، ويتم ذلك من خلال العمل معًا في كل جانب من النهر ، حيث يصنع القرويون حبلًا يتميز بالضخامة والعرض الكافي حيث يزيد طوله عن مائة قدم ، ويستمر العمل على مدى ثلاثة أيام يتم فيها الصلاة والاحتفال حتى يتم نسج الجسر الجديد في مكانه .

تم بناء هذا الجسر وإعادة بنائه بشكل مستمر لمدة خمسة قرون

منذ مئات السنين وكان هذا الجسر هو الرابط الوحيد بين القرى على جانبي النهر في هذه المنطقة من مقاطعة كاناس في بيرو وهو واحد فقط من العديد من الجسور المعلقة على حبل الشجرة التي بنيت خلال إمبراطورية الإنكا والتي تربط بين الأراضي الضخمة عن طريق ما يعرف الآن كطريق الإنكا العظيم .

كان الاهتمام بشبكة النقل جزءًا مهمًا جدًا ، حيث اعتبرته الإنكا تكليفًا لها بالخروج في العالم وتنظيم العالم بعد فترة من الفوضى ، وكما يقول خوزيه باريرو مساعد مدير الأبحاث ومدير مكتب أمريكا اللاتينية أن الجسور كانت جزءًا لا يتجزأ من هذا التوسع في الإمبراطورية ، ولقد تأثر المستعمرون الإسبان الذين أطاحوا بالإمبراطورية في القرن السادس عشر بالفعل الهندسي للجسور المعلقة ، والتي بنيت في مناطق كانت فيها الأنهار واسعة جدًا بحيث لا يمكن ربطها بعوارض خشبية .

لكن على مر السنين تم تدمير بعض الجسور ، وسقط الآخرون في حالة من الإهمال واختفوا في نهاية المطاف مع إدخال طرق وجسور جديدة مخصصة لخدمة السيارات في القرن العشرين .

وعلى الرغم من بناء جسر معدني جديد بالقرب من السيارات لعبور النهر ، استمر السكان المحيطون في استخدام جسر الحبل القديم للعبور على الأقدام من أجل الزيارات التجارية والاجتماعية ، ولقد أُدرِج جسر كيسواشاكا  في عام 2013 على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي لأهميته بالنسبة للأشخاص الذين ما زالوا يعيشون في المنطقة .

تغير طرق بناء الجسر قليلًا على مر السنين

تبدأ عملية بناء الجسر بجمع الخيوط من العشب الطويل ، والتي تكون ملتوية معاً لتشكيل الحبال الرفيعة ، التي تقوم بدورها لتكون معاً حبال أكبر ، وتكون في النهاية مضفرة لتشكيل الكابلات الثقيلة التي تشكل أساس الجسر .

يتم تثبيت الكابلات على قواعد حجرية متينة ، ويبدأ بناة الجسور من ذوي الخبرة في العمل من الحواف إلى منتصف الجسر وينسج الأطراف والأرضية بالألياف والعصي ، وبمجرد أن يلتقي البناة في المركز يضعون حصيرة على الأرض ويكتمل الجسر الجديد .

إن أحد التغيّرات الملحوظة في الطقوس في السنوات الأخيرة هو الزيادة في التواتر ، حيث في السابق استبدلت المجتمعات الجسر مرة كل ثلاث سنوات ، ولكن مع زيادة إمكانية الوصول والسياحة التي جلبت المزيد من الزوار إلى المنطقة فقد زادت وتيرة ذلك مرة واحدة في السنة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *