الرواية الحقيقية لأفلام مبنية على قصص واقعية

إن الحياة الواقعية مليئة بالقصص التي تصلح أن تكون قصص لأفلام ، وقد تم تحويل بعض القصص الواقعية بالفعل إلى أفلام سينمائية ، ولكن تم تعديل السيناريو عن القصة الواقعية في بعض النقاط الهامة لتحسين صورة الأبطال أو لأسباب الإثارة ، مما جعل قصة الفيلم بعيدة عن الحقيقة  .

السعي إلى السعادة The Pursuit of Happyness

القصة السينمائية
في فيلم السعي إلى السعادة نجد أن كريس جاردنر رجل يعمل بجد من أجل أن يوفر العيش لزوجته وابنه ، ولكنه يتعثر فتهجره زوجته ، ولكنه يتشبث بابنه برغم ظروفه الصعبة .

وسوف نفترض أن السحر أسود هو الذي ساعد جاردنر على حل لغز مكعب روبيك في زمن قياسي فيبهر الموظف في دين ويتر ، ويبدو أنه اجتاز الاختبار الوحيد اللازم حتى يصبح وسيط أسهم ، ولعدة أشهر ينام جاردنر مع ابنه في الكنائس ومحطات المترو ، ولكن في النهاية ، يؤتي كل ذلك ثماره عندما يفتتح شركته الخاصة ونراه يبكي في شوارع سان فرانسيسكو .

القصة الحقيقية
في الحقيقة حصل جاردنر على فرصة لعرض أعماله في برنامج دين ويتر التدريبي ، وبالطبع قبوله ليس له علاقة بأي لعبة ألغاز ، وكما تشير الكتب فلم يكن جاردنر أب مثالي كما صوره الفيلم ، ولكنه خلال الأشهر الأربعة الأولى من البرنامج لم يكن يعرف شيئًا عن ابنه .

ويبدو أن ابنه كان يعيش مع والدته في تلك المرحلة ، وقد كانت والدة الصبي حاملًا به بينما كان جاردنر في الواقع متزوج من سيدة أخرى ، بالإضافة إلى ذلك فإن جاردنر لم يدخل السجن بسبب تذاكر وقوف السيارة ، ولكنه اعتقل بعد أن اتهمته جاكي والدة ابنه بالعنف الأسري .

كما أن ماضي جاردنر به أشياء أخرى مثل عمله في بيع المخدرات لفترة وجيزة مثلما اعترف بنفسه .

فيلم 21

القصة السينمائية
بن كامبل عبقري في الرياضيات يدرس في معهد ماسوشستس والذي يعتبر مقر لألمع العقول الصغيرة الواعدة على الكوكب ، فيلفت بن نظر كيفين سبيسي ويضمه إلى فريقه The MIT Blackjack Team وفي البداية يبدو هذا الأر غير مؤذ ، فهو يتعلمون الطريقة القديمة لعد الأوراق فقط .

وبعد أن يصبحوا بارعين بما فيه الكفاية ينقلهم سبايسي إلى لاس فيجاس لاستغلال موهبتهم في عالم الواقع ، ولكن بن يتعلم درس قاسي عن الحياة بعد أن تعرض للضرب على يد كوبوي كيرتس ، فيحول أوراقه إلى كلية الطب بهارفارد .

القصة الحقيقة
في الواقع إذا كان هناك شيء يمكن أن نتعلمه من فيلم 21 ، هو أن هوليود لا تعطي البطولة لشخص أسيوي إلا إذا كان يلعب الكاراتيه ، ففي الحقيقة كان معظم أعضاء فريق The MIT Blackjack Team من الآسيوين ، والشخص الحقيقي الذي اعتمدت عليه شخصية كيفين سبايسي كان بروفيسور آسيوي أيضًا والذي كان يرتدي زي النساء لتسلل إلى داخل النوادي .

إتكيء علي Lean On Me

جو كلارك هو رجل سيئ ، وعندما تقع مدرسة إيستسايد الثانوية في مشكلة بسبب نقص درجات الاختبارات ، وتكون الدولة على وشك الاستيلاء عليها ، يتم إحضار كلارك كمدير للمدرسة لإنقاذ السفينة الغارقة ، وقد فعل ذلك من خلال العراك مع الطلاب المطرودين في القاعة ، ووضع السلاسل والأقفال على الأبواب ، وفي النهايو وبسبب أغنية جديدة للمدرسة ، وطرق كلارك لمكافحة التنمر ، شهدت المدرسة ارتفاعًا هائلًا في الدرجات.

الحقيقة
بصرف النظر عن أن درجات المدرسة لم تتحسن أبدًا وأن الولاية لم تهدد أبدًا بالاستيلاء على المدرسة ، ولكن كان هناك بالفعل رجل يدعى جو كلارك يعمل مديرًا بمدرسة إيست هايد هاي في نهاية الثمانينات .

ولكن المفاجأة أنه بعد استقالة كلارك الحقيقي وبعد أقل من عامين من إطلاق الفيلم جاءت الدولة وسيطرت على المدرسة ، وبما أنهم لم يهددوا أبدًا بفعل ذلك قبل إطلاق الفيلم ، لذلك نحن مضطرون أن نفترض أنهم حصلوا على تلك الفكرة من الفيلم .

النصر( Victory (AKA Escape to Victory   

نسخة هوليود
خلال فترة الحرب العالمية الثانية تم أسر مجموعة من جنود الحلفاء منهم بيليه الذي لا يهزم ، ومايكل كين وسالي ستالون ، وكانوا يقضون وقتهم في المعسكر النازي في لعب كرة القدم ، فيقرر النازيون الأوغاد عقد فريق بين الحلفاء ومجموعة من أفضل اللاعبين النازيون ويأتون مع دعاية هائلة عن قوة فريقهم .

يقبل فريق الحلفاء هذه المباراة على أمل أن يستخدموا تلك المباراة كوسيلة للهرب في وقت الاستراحة ، وبعد أن أتيحت لهم الفرصة المثالية للهرب اختاروا أن يعودوا لاستكمال المباراة والتغلب على النازيين وبذلك قاموا بتغليب سمعة فريقهم على حريتهم .

وفي النهاية بعد أن فازوا في المباراة بمعجزة يهربون في وسط الفوضى التي أعقبت المباراة .

الحقيقة
في الواقع لم يكن هناك أي حلفاء بالقصة الحقيقية ولم يكن هناك بيليه ولا كاين ولا ستالين ، ولكن القصة مستوحاة من مجموعة من الأوكرانيين الذين اضطروا للعب مع الألمان الذين كانوا يحتلوا بلادهم خلال الحرب العالمية الثانية ، وخسر المنتخب النازي خسارة فادحة 0-8 ، بعد ذلك بوقت قصير وجد الجستابو أسبابًا متنوعة لاعتقال وتعذيب أعضاء الفريق الأوكراني ، ومات أحد أعضاء الفريق أثناء التعذيب ، وتم إرسال الباقي إلى معسكرات العمل وهناك تم إعدامهم .

الإعصار The Hurricane

قصة هوليود
يحكي فيلم الإعصار قصة روبن كارتر الملاكم الرائع الذي لقب بالإعصار ، وتم اتهامه بجريمة قتل ثلاثية ، وتم القضاء على مهنته كملاكم ، ولكنه أصبح موضوع لأغنية احتجاج كبيرة ، وبعد أن قضى 20 عامًا في السجن ، تم ثلاثة شباب من كندا قضيته ، واكتشفوا دليلًا أساسيًا على براءته وأصبح حرًا في النهاية .

الحقيقة
أولًا هناك مشهد في الفيلم يقوم فيه الإعصار بالتفوق على الملاكم الأبيض جوي جيارديلو ، ولكنه يخسر فقط لأن القضاة البيض العنصريون يمنحون المباراة لجوي ، ولكن في الحقيقة فقد خسر كارتر المعركة بشكل سيء ، لدرجة أن جيارديلو رفع قضية على فريق الفريق وحصل على تعويض رائع .

ولكن الشيء الأكثر إثارة للجدل هو قضية القتل نفسها ،حيث أن الإعصار تم القبض عليه وهو في سن الرابعة عشر بتهمة السطو المسلح ،وعندما بلغ 22 عامًا كان قد تم القبض عليه بالفعل مرتين بتهمة ارتكاب أعمال شغب وحشية في الشارع ، وتمت إقالته من الجيش بعد أن تمت محاكمته عسكريًا أربع مرات ، ووصف بأنه غير صالح للخدمة ، ولكن كل ذلك بالتأكيد لا يعني أنه قد قتل شخص .

وماذا عن جرائم القتل ؟ حسنًا كان هناك من الأدلة ما يكفي لإدانة كارتر مرتين ولكن تم إطلاق سراحه بسبب خطأ في الإجراءات من جانب النيابة ، وقد أخفق كارتر في اختبار كشف الكذب ، وتم إطلاق سراحه بعد سجن لفترة ، وفي المحاكمة الثانية اعترف عدد من الشهود أنهم طلب منهم أن يكذبوا لصالح كارتر .

ولكن ما الدليل على براءته ؟ في الواقع لم تظهرأي أدلة على براءة كارتر ، ولكن القضاة أطلقوا سراحه لأن النيابة لم تقدم بعض الأدلة ، وبالتالي لم يحصل كارتر على محاكمة عادلة، وكان يمكن للإدعاء أن يطلب نظر القضية من البداية ، ويدان كارتر للمرة الثالثة ، ولكنهم قرروا أن الأمر لا يستحق بعد مرور 22 عامًا حيث أن الأشخاص المعنيين إما ماتوا أو أصبحوا مسنين .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *