الشخصية الأصلية وراء القاتل مايكل مايرز في فيلم هالوين

كان مايكل مايرز فتى مراهق يطارد ويرعب جليسات أطفال في أول ظهور له في فيلم هالوين عام 1978 ، وكان القاتل المقنع يطارد ضحاياه بالسكاكين ويخنقهم ويغرقهم ويضربهم حتى الموت ، وكان يختار ضحاياه من سكان مدينة هاددونفيلد الخيالية وخاصة طلاب المدرسة الثانوية .

ظهور الجزء الحادي عشر من السلسلة

وفي شهر أكتوبر 2018 عادت الشخصية للظهور إلى الشاشة مرة أخرى في عيد الهالوين من خلال الجزء الحادي عشر من سلسلة هالوين ، وهي تتمة مباشرة للفيلم الأصلي .

وقد أصبح مايرز أحد أشهر القتلة الملثمين في تاريخ أفلام الرعب ، جنبًا إلى جنب مع القاتل جوستفيس من أفلام سكريم والذي كان مستوحى من قاتل متسلسل حقيقي .

لكن هل شخصية مايرز مستوحاة من الواقع ؟

يقول المخرج والكاتب المشارك جون كاربنتر ، الذي شارك في كتابة الفيلم الأصلي وأيضًا في كتابة فيلم  “هالوين الجزء الثاني” عام 1981 مع شريكته في الكتابة والمنتجة ديبرا هيل ، أنه استوحى قصة هذا القاتل المتسلسل الخيالي أثناء دراسته في جامعة ويسترن كنتاكي .

ويقول كارنترز أنهم في بعض الفصول الدراسية ومعظمها كان فصول علم نفس ، كان يتوجب عليهم زيارة مؤسسة للصحة العقلية ، وقد زاروا أخطر المرضى العقلين ، وقد رأى هناك هذا الفتى الذي يبلغ من العمر 12 أو 13 عامًا ، وكان لديه هذه النظرة في الفيلم حرفيًا ، وقد قدم تلك النظرة في الفيلم ، كما أنه استوحى أيضًا الخطوط الرئيسية لشخصية المثل دونالد بليزانس والذي لعب دور طبيب مايرز النفسي “الطبيب سام لوومز” في أربعة أجزاء من فيلم هالوين من زيارته للمستشفى .

وعندما اقترح المنتج إيروين يلابلانس فكرة إنشاء فيلم رعب تدور أحداثه يوم عيد الهالوين حيث يقوم قاتل مصاب بالذهان بمطاردة جليسات الأطفال ، فكر المخرج كاربنترز في شخصية الفتى الذي رأه في المستشفى العقلي ، وكان هذا الأمر مقلقًا بالنسبة لي ، فهذا الفتي كان أكثر شيء مثير للقلق رأيته في حياتي “لقد كان مجنونًا بالكامل ” .

ويذهب بعض عشاق سلسلة هالوين للاعتقاد أن شخصية مايرز مستوحاة من قاتل متسلسل حقيقي يسمى ستانلي ستيرز والذي ارتكب سلسلة من جرائم القتل في ولاية أيوا في عشرينيات القرن العشرين ، حتى أنه قتل عائلة بأكملها ليلة عيد الهالوين .

ولكن كاربنترز لم يذكر أبدًا أنه استوحى شخصية مايرز من القاتل ستيرز ، وقد ذكر أن فيلم Westworld  الذي انتج عام 1973 يعتبر مصدر إلهام إضافي لشخصية مايرز ، كما أن موقع Esquire.com يقول أنه لا يوجد دليل على وجود القاتل الحقيقي ستيرز في الحقيقة .

ويقول كاربنترز أنه قام مع المؤلف بتفصييل الشخصية واختارا اسم “مايكل مايرز” تكريمًا للموزع الأوروبي الذي كان يوزع أفلام كاربنترز السابقة في أوروبا .

ووضعوا ميزانية للفيلم قدرها 300 ألف دولار ، وقاما باختيار ممثلة غير معروفة (في ذلك الوقت) للعب دور لوري سترود طالبة الثانوية في الفيلم

وقد حقق الجزء الأول أرباح في الولايات المتحدة تقدر ب47 ألف دولار ، واليوم تقدر بحوالي 150 مليون دولار ، وتم إنتاج 10 أجزاء أخرى منه .

ولم يكشف كاربنترز عن أي معلومات أخرى عن الفتى الذي قابله في كنتاكي لأنه لم يكن ذو أهمية كبيرة للشخصية التي رسمها في الفيلم

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *