الصيام المتقطع يعمل على مكافحة داء السكري

تعتبر التغييرات في نمط الحياة من أهم العوامل الأساسية في إدارة مرض السكري ، ويعتقد العلماء أن الصيام المتقطع يمكن أن يلعب دورًا أساسيًا في مكافحة هذا المرض .

انتشار مرض السكري

يعتبر داء السكري من الامراض الأكثر شيوعاً في هذه الأيام ، حيث يؤثر هذا المرض على قدرة الجسم على إنتاج الأنسولين ، الذي ينظم مستويات السكر في الدم ، ينتشر مرض السكري في جميع أنحاء العالم ، كما ينتشر على نطاق واسع في كلاً من كندا والولايات المتحدة ، وفي الولايات المتحدة يعد مرض السكري أحد الأسباب الرئيسية للوفاة .

ذكرت جمعية مرضي السكري الأمريكية أن التكلفة التقديرية الإجمالية لعلاج مرض السكري تبلغ الآن أكثر من 200 مليار دولار سنوياً ، وتعتبر تغييرات نمط الحياة من العوامل الضرورية لإدارة هذا المرض ، وتلعب عادات الأكل دورًا رئيسيًا في القضاء على هذا المرض ، لذلك يوصي الأطباء عادة بأن يتبع مرضى السكري أنظمة غذائية محددة ، وقد تختلف آثار نظام غذائي معين من شخص لآخر ، ولكن بشكل عام يجب على مرضى السكري تجنب الأطعمة المصنعة والحلوى الاصطناعية بالإضافة إلى الكربوهيدرات ، وبالتالي قد يكون الصيام المتقطع طريقة لإدارة مرض السكري من خلال إتباع نظام غذائي .

ما هو الصيام المتقطع

الصيام المتقطع هو نوع من الأنظمة الغذائية الذي يتناوب فيه الناس بين فترات الأكل وفترات الصيام ، والتي لا يُحدد فيها نوع الأطعمة المسموح تناولها خلال فترة  تناول الطعام ، أكثر أنواع الصيام شيوعًا هو الذي يتم فيه الصيام لمدة 16 ساعة وتكون فترة تناول الطعام 8 ساعات فقط ، على سبيل المثال يمكن للشخص تناول العشاء في حوالي الساعة 7 مساءً ويقوم بتخطي وجبة الإفطار في اليوم التالي ثم يقوم بتناول وجبة الغداء في حوالي الساعة 11 صباحًا ، تتضمن الأشكال الأخرى من الصيام المتقطع هو الصيام لمدة يومين في الأسبوع أو الصيام على مدار 24 ساعة مرة واحدة أو مرتين كل أسبوع أو الصيام كل يوم .

لقد استخدم الباحثون طريقة الصيام المتقطع كطريقة لخفض أعراض مرض السكري ، وذلك عن طريق دراسة جديدة أجريت في كندا ، وشملت الدراسة ثلاثة رجال تتراوح أعمارهم بين 40-67 ، وكانوا يتناولون الأدوية بالإضافة إلى الجرعة اليومية من الأنسولين لإدارة المرض وكانوا جميعا يعانون من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم .

تأثيرات الصيام المتقطع على مرض السكري

قبل الدراسة حضر الرجال جلسات دراسية عن التغذية والتي أعطتهم معلومات عن تطور الحالة المرضية وآثارها على الجسم وكيفية استخدام النظام الغذائي لإدارة مرض السكري ، ثم طلب العلماء من اثنين منهم الصيام لمدة 24 ساعة كل يوم ، في حين أن الثالث صام لمدة 3 أيام كل أسبوع ،  وخلال أيام الصيام كان من الممكن للرجال شرب المشروبات منخفضة السعرات الحرارية مثل الماء أو الشاي أو القهوة ، بالإضافة إلى ذلك يمكنهم تناول وجبة منخفضة السعرات الحرارية في المساء .

استغرقت هذه الدراسة 10 أشهر ، وأظهرت النتائج تحسنًا كبيرًا ، حيث فقد الجميع جزء كبير من أوزانهم ، وأصبح مستوى الجلوكوز في الدم أقل وتمكنوا من التوقف عن استخدام الإنسولين بعد شهر من بداية التجربة ، كما أوقف اثنان من الرجال جميع أدوية السكري ، بينما أوقف المشارك الثالث 3 من أصل 4 أدوية كان يستخدمها ، وخلص الباحثون إلى أن الصيام المتقطع قد يساعد الأشخاص المصابين بداء السكري ، لكن الدراسة اقتصرت على ثلاثة مشاركين وبالتالي هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النتائج المشجعة .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *