العاصفة الخالدة في فنزويلا

من الصعب جدًا أن نتجنب مشاكل الطقس اليوم ، سواء تغير المناخ العالمي أو أزمة الاحترار الحراري أو الأعاصير التي تضرب مدينة نيويورك في الخريف أو موجات الجفاف التي تضرب أجزاء من الأرض ، ويبدو أنه لا يوجد شخص في العالم يعرف حقيقة ما يحدث للطقس .

ولكنك إذا كنت تعيش في فنزويلا بالتحديد حيث يصب نهر قطاطمب في بحيرة مركايبو ستجد هناك ظاهرة عجيبة تسمى برق قطاطمب .

ما هو برق قطاطمب

يشار إلى تلك الظاهرة أيضًا باسم “العاصفة الخالدة في فنزويلا” ، ولكن في الواقع فإن هذه العاصفة ليست كما يوحي اسمها خالدة ولا تتوقف ، ولكنها وعلى مدى عدة قرون كانت تحدث حوالي 150 مرة في العام الواحد وفي بعض الأحيان تستمر تلك العاصفة إلى ما يصل من 10 ساعات في اليوم مع حوالي 300 ضربة من الصواعق في الساعة .

وبالطبع نحن لسنا متخصصين في الصواعق ولكن يمكننا أن نخمن أن هذا العدد يزيد من احتمالات أن تضربك صاعقة أكثر من أي مكان أخر على سطح الأرض .

ويعتقد العلماء أن تلك العاصفة التي تحدث على بعد حوالي ثلاثة أميال تقريبًا فوق سطح الماء ، تنتج عن عاصفة مثالية من التيارات الهوائية الباردة والساخنة وهي تحدث في نفس المكان الذي يتشكل فيه البرق ، كما أن الباحثون يرجحون أن غاز الميثان الذي ينبعث بكمية كبيرة في تلك المنطقة من المستنقعات الكثيرة ورواسب النفط في المنطقة له دخل في حدوث تلك العاصفة ، وأيًا كان السبب فإن السكان يعتقدون أن برق قطاطمب هو عاصفة خالدة لن تنتهي أبدًا

هل برق قطاطمب أبدي فعلًا ؟

قبل أن تقرر أن تذهب لفنزويلا لتكتشف برق قطاطمب بنفسك ، يجب أن تعرف أن فترة بقاء البرق فوق دلتا نهر قطاطمب شهدت فترات توقف ، ععلى سبيل المثال خلال الأربعة أشهر الأولى من عام 2010م توقف البرق تمامًا ، وربما يكون هذا التوقف قد حدث نتيجة الجفاف الذي اجتاح المنطقة بأكملها .

وحتى إذا كنت محظوظًا ووصلت فنزويلا في وقت يكون نشاط برق قطاطمب فيه مرتفع ، فيجب تعرف أيضًا أن البرق يبدأ نشاطه في وقت مختلف كل يوم وهو يحث بدرجة أكبر خلال فترة الليل .

برق قطاطمب في الثقافة الشعبية

لقد كان برق قطاقمب موجود منذ فترة طويلة وكان اسمه الأصلي ضلع ألبا أو ” نهر النار” وهذا الاسم أطلقه عليه السكان المحليين في المنطقة ، وقد كان هذا البرق يحظى بشعبية كبيرة لدى البحارة الكاريبين في الفترة الاستعمارية لأنه كان يضيء للسفن على بعد 250 ميل ، كما أنه كان يكشف للسكان المحليين عن السفن التي تصل لفنزويلا في الليل .

وبغض النظر عما إذا كان برق قطاطمب خالد للأبد أم لا ، فإنه أصبح مثار اهتمام الباحثين منذ فترة طويلة ، وقد أحدث حوار كبير داخل المجتمع العلمي ، كما ورد ذكر البرق الخالد في الأدب أيضًا وأقدم ذكر له يعود إلى أواخر القرن السادس عشر ، حين استخدمه الشاعر الأسباني لوبي دو فيجا في ملحمته La Dragontea .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *