المنارة التي حطمت سفنًا أكثر مما أنقذت

منذ أكثر من أربعين عامًا وقفت منارة على شبه جزيرة كبيرة على شكل سندان متعرج في بحر تاسمان بالقرب من خليج جيرفيس ، الواقع في جنوب أستراليا ،  ، وكانت توجد في مكان لا ينبغي أن  تكون به ، حيث اجتذبت السفن الضالة إلى الصخور ذاتها التي كان ينبغي أن تتجنبها .

اختيار الموقع غير المناسب

لقد عرفت المنحدرات حول كيب سانت جورج جنوب خليج جيرفيس بخطورتها وقدرتها على تحطيم السفن ، ولذلك في منتصف القرن التاسع عشر ، تقرر ضرورة وجود منارة للسماح بالملاحة الآمنة حول الساحل  .

وفي عام 1857 ، بدأ المهندس المعماري المختص بالطراز الاستعماري ألكسندر داوسون ومساعد مهندس المساحات إي. إف. ميلينجتون بالبحث عن موقع مناسب لإنشاء منارة في كيب سانت جورج ، ولسوء الحظ انصب اهتمام داوسون على سهولة البناء بدلاً من تقديم وسيلة مساعدة ملاحية فعالة ، وعندما ذهب مجلس الملاحة ، وهو السلطة المسيطرة ، للتحقق من الموقع الذي اختاره داوسون ، وجدوا أن الموقع لم يكن مرئيًا من المداخل المفترض حاجتها للمنار ، كما وجدوا أن الخريطة التي أعدها ميلينجتون ودوسون كانت متناقضة بشكل كبير لدرجة أنه استحال تحديد ما إذا كان الموقع على الخريطة موجود بالفعل ، كما اشتبه المجلس في أن داوسون اختار الموقع فقط لوجوده بالقرب من مقلع حيث كان يعتزم الحصول منه على الحجارة .

بناء منارة جديدة

على الرغم من أوجه القصور الصارخة في مرحلة التخطيط والخلاف من قبل غالبية المجلس ، لأسباب غير معروفة ، سمح رئيس مجلس الإدارة ببناء المنارة ، وخلال العقود الأربعة التالية ، كانت المنارة ذات الموقع غير المناسب ، التي لم تكن مرئية من المدخل الشمالي لخليج جيرفيس ولا من الجنوب ، مسؤولة عن تحطم حوالي عشرين سفينة ، وفي نهاية المطاف في عام 1899 ، تم استبدال المنارة بمنارة عمودية في موقع كان أكثر ملاءمة للمنارة في هذا الجزء من الساحل .

تقويض المنارة القديمة

حتى بعد إيقاف التشغيل ، استمرت المنارة في إحداث مشاكل ملاحية خاصة في الليالي المقمرة بسبب توهج لون الحجر الرملي الذهبي لبرج المنارة في الظلام ، وبقرب حلول بداية القرن  العشرين ، تم تقويض البرج للحيلولة دون وقوع أي كارثة أخرى .

كانت منارة كيب سانت جورج كارثية ليس فقط بالنسبة للسفن ولكن لحراس المنارة كذلك ، حيث يبدو أن سلسلة من المآسي أصابت كل من عاش بها ، فقد غرق أحد حراس المنارة أثناء الصيد ، ورُكل آخر في رأسه من قبل حصان ثم مات ، وكانت أكثر الحوادث الشهيرة هناك هي حادثة لفتاتين مراهقتين كانتا تلعبان بسلاح ناري محمل عندما أنطلقت رصاصة من السلاح بالخطأ وقتلت إحدهما .

مازالت منارة كيب سانت جورج في حالة خراب ، وهي الآن مدرجة في قائمة المحميات بسبب تاريخها غير العادي .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *