الوقت المثالي للنوم هو الساعة 8:45 مساءًا

إن الاستيقاظ المبكر يعد أمر سهل بالنسبة للبعض وأمر صعب أو يكاد يكون مستحيلًا للبعض الأخر ، وبالرغم من حقيقة أن معظمنا يضطر للاستيقاظ مبكرًا بسبب العمل أو مدارس الأطفال أو غير ذلك من الالتزامات ، ولكن هناك حقيقة أن معظم هؤلاء الناس سوف يستمرون في النوم لما بعد الساعة العاشرة ، إذا استطاعوا ذلك ، ومع ذلك هذه الإمكانية ليست متاحة ، فما هي أفضل طريقة للتعامل مع تلك المعضلة ؟

في الحقيقة فإنه بالنسبة للبعض يعتبر الأمر بسيط جدًا : اذهب إلى الفراش مبكرًا واستيقظ مبكرًا ، وقد تتساءل عن الوقت المبكر المناسب للنوم ، والإجابة هي الساعة 8:45 مساءًا .

هل الذهاب للفراش مبكرًا أمر مثالي ؟

في حين يكون الاستيقاظ مبكرًا والشروع في الأعمال أمر سهل بالنسبة للبعض ، ولكنه يكون صعب أو حتى مستحيل بالنسبة لآخرين التحول لهذا النمط الذي يطلق عليه اسم “الطيور المبكرة” ، فهؤلاء يظلوا مستيقظين طوال الليل وحتى ساعات الصباح المبكرة ، ولكن إذا كنت ترغب حقًا في الاستيقاظ مبكرًا فعليك أن تذهب للفراش في الساعة 8:45 دقيقة مساءًا .

بالتأكيد هذه الفكرة مزعجة بالنسبة للكثيرين ، وخاصة بالنسبة للمراهقين والطلاب الجامعيين ، حيث الذهاب للفراش لا يكون قبل الساعة بأي حال من الأحوال ، لأنه في تلك الحالة قد يعني النوم المبكر عدم وجود أي حياة اجتماعية للطالب .

ولكن إذا كنت أكبر في السن ومرتبط بوظيفة وأطفال ومسئوليات البالغين الأخرى التي تتطلب الاستيقاظ المبكر ، فيجب أن تفكر في النوم المبكر ، لأنه إذا ظل جسدك مستيقظ لمدة 16 ساعة مستمرة ، فلن يرغب في أي شيء أخر سوى النوم ، وإذا أرغمته على البقاء مستيقظ فإنك بذلك تعذب نفسك لأقصى درجة ، كما أنك سوف تواجه كثير من التثاؤب واحمرار العينين وعدم وضوح الرؤية والشعور بالنعاس .

واليوم أصبحنا جميعًا ندرك أن النوم مفيد للصحة ، كما أن الحفاظ على روتين يومي للنوم أمر مفيد حتى في عطلات نهاية الأسبوع ، لأن ساعتك الداخلية يتم ضبطها على إيقاع معين يجب أن تحافظ عليه حتى تتمتع بنوم أفضل .

وفي حين أن النوم المبكر يعني بالنسبة للكثيرين الذهاب إلى الفراش في الساعة 10 مساءًا ، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يستيقظون في الساعة 5 صباحًا يجب أن يحرصوا على الذهاب للنوم في الساعة 8:45 ، ويمكنهم التدريب على ذلك من خلال الحفاظ على روتين قبل النوم مثل القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو أي شيء يساعد جسمك على الاسترخاء ، وسوف تجد أن ذلك يعزز صحتك بدرجة كبيرة ، ويجعلك قادر على البقاء منتجًا طوال اليوم التالي .

كما يجب أن تتجنب مشاهدة التليفزيون أو استخدام الجهاز اللوحي أو الكمبيوتر أو الهواتف الذكية ، لأن هذه الأنشطة تحفز العقل على البقاء مستيقظًا .

دراسات تدعم أهمية النوم المبكر

إن النوم المبكر له فوائد صحية أخرى ، فقد كشفت الدراسات أن النوم المتأخر يؤدي لزيادة احتمالات السمنة لدى المراهقين بنسبة 1.47 مرة ، كما وجدت الأبحاث أيضًا أن المدة التي تقضيها في النوم ليست مهمة للجسم ، ولكن النوم المبكر ضروري لصحة الخلايا الليمفاوية والخلايا المحببة .

ولكن ضع في اعتبارك أنك قد تواجه صعوبات في البداية عند محاولة النوم المبكر ، لأن وقت سوف يستغرق وقتًا للتكيف على الوضع الجديد ، ولكنك عندما تتعود على هذا الروتين سوف تشعر أن صحتك أصبحت أفضل .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *