” بئر الطويل “واحد من الأماكن القليلة التي لم تطالب أي بلد بضمها

هي أرض صحراوية مغطاة بالرمال ومحاطة بالجبال بعيدة عن أي طريق أو البحر ، هذا هو أفضل وصف لبئر الطويل ، أحد الأماكن القليلة على هذا الكوكب التي لم يطالب بها أي بلد ، و لقد وضع العديد من الأشخاص بتصريحات عبر الإنترنت عن المكان على أنه “عالمهم الخاص” بمعنى أنه ملك لهم ، ولكن لم يتم قبول أي من هذه التصريحات رسميًا ، تقع مدينة بئر الطويل على الحدود بين مصر والسودان .

موقع بئر الطويل على الخريطة

بئر الطويل هي أرض تقع على حدود مصر والسودان ، و إنها واحدة من آخر الأماكن المتبقية على هذا الكوكب والتي لم يطالب بها أي بلد بعد .

على الرغم من أن بير الطويل له شكل رباعي ، إلا أنه يشار إليه عمومًا باسم “مثلث بير الطويل” ، ويرجع ذلك إلى ارتباطه بمثلث حلايب الذي يقع بجواره مباشرة ، كلا المكانين معاً يمثلان مثلثًا .

تبلغ مساحته 795 ميل مربع وهو مغطى بالرمال والجبال في المقام الأول ، ولا تزال الأرض غير مُطالب بها لأنها صغيرة الحجم ، وليس لديها مستوطنات دائمة أو إمكانية للوصول إلى البحر بسهولة ، ولا تحظى بقيمة كبيرة .

مساحة بئر الطويل

يغطي بئر الطويل بالرمل والجبال و يمتد على مساحة 795 ميل مربع (2060 كيلومتر مربع) ، وحدوده الشمالية 95 كيلومترا (59 ميلا) في الطول ، والحدود الجنوبية طولها 46 كيلومترًا (29 ميلا) ، والحدود الشرقية والغربية تبلغ 26 كيلومتر (16 ميل) و 49 كيلومتر (30 ميل) بالترتيب .

ماذا عن جباله وأوديته

يحيط به جبال من الشمال والشرق ، باتجاه الشمال يقع جبل الطويل بارتفاع 459 متر ، و يقع جبل حجر الزرقاء على الجانب الشرقي ويبلغ ارتفاعه 662 متراً ، في الجنوب ، يقع وادي الطويل ، المعروف أيضًا باسم “خور أبي بارد”.

لم تتم المطالبة بالأرض بسبب النزاع على الحدود بين مصر والسودان ، فالمعركة الفعلية ليست المطالبة ببئر الطويل ولكن المطالبة بمثلث حلايب الذي يقع شمال شرق بئر الطويل ، حيث أن مثلث حلايب أكثر قيمة من بئر الطويل ، وكلا البلدين غير مستعدين لتركه .

النزاع حول بئر الطويل

من أجل فهم أفضل لكيفية بقاء بير الطويل غير مُطالب به ، يتعين على المرء إعادة النظر في النزاع الحدودي بين مصر والسودان ، حيث أن المعركة الحقيقية هي على مثلث حلايب ، في عام 1899 ، كانت المنطقة تحت حكم المملكة المتحدة ، ووقعت مصر وبريطانيا الاتفاق المصري البريطاني المشترك ، الذي سمح لكلا من البلدين بالانفصال عن بعضهم البعض و تم الانقسام بالتوازي بين مصر والسودان .

ماهية الصراع

كانت المشكلة في الحدود التي وضعتها المملكة المتحدة أنها لم تأخذ بعين الاعتبار الأشخاص الذين يعيشون هناك ، حيث أنه كان مجرد قرار تعسفي رسمي لفصل بلدين ، لذلك ، في عام 1902 ، رسمت المملكة المتحدة حدود إدارية جديدة أخذت بعين الاعتبار الأراضي التي تستخدمها القبائل المختلفة ، وقد تم ذلك للتأكد من أن القبائل لن تعيش في بلد وترعى مواشيهم في بلد آخر ، وقد استُخدم بئر الطويل كأرض للرعي على الرغم من عدم وجود أي شخص يعيش هناك .

أين بدأ الصراع

بدأت المشاكل بعد أن اعتبر الحكم البريطاني أن الحدود الإدارية الجديدة هي الحدود الصحيحة ، في حين أن مصر تؤمن بالحدود 22 السابقة ، وفقاً للحدود القديمة ، يقع مثلث حلايب في مصر ، لكنه يقع في السودان وفقاً للحدود الجديدة ، إذن ، طالب البلدان بأحقية هذا المثلث و من الواضح تمامًا لماذا تقاتل الدولتان على نفس الأرض ، وذلك لأنه أكبر بعشرة أضعاف من بئر طويل وله مدخل إلى الطرق الحية والبحر ، كما يوجد في حلايب مثلث واحد من السكان مقارنة ببئر طويل القاحل وبئر كامل أيضا .

العديد من الأشخاص أعلنوا ملكيتهم لهذه الأرض

على الرغم من أن مصر والسودان لم يطالبوا ببير الطويل لفترة طويلة ، إلا أن هذا لم يمنع الآخرين من المطالبة بهذه الأرض ملكًا لهم ، وقد أصدر العديد من الأشخاص التصريحات على الإنترنت فيما يتعلق بملكية بير الطويل ، ولكن لم تؤخذ أي من هذه التصريحات مأخذ الجد .

هناك عدد قليل من الناس الذين أعلنوا أنفسهم كحكام لهذه الكتلة الأرضية ، وقد أدعى رجل أمريكي و أخر هندي و أخر روسي ملكيتهم لبئر الطويل .

عندما زعم ديكسيت الهندي نفسه بأنه “ملك بير الطويل” ، أخذ هيتون الأمريكي الخبر إلى وسائل الإعلام الاجتماعية ليضربه علناً ووصفه بالكاذب ، ونتيجة لذلك ، تحدث الاثنان بشكل خاص وقررا العمل معا من أجل تحسين بئر الطويل ، بعد ذلك ، جاء الروسي وذكر أن كل من هيتون و ديكسيت زوروا ملكيتهم إلى بئر الطويل ، وهذه المعركة بين الرجال الثلاثة لا تزال مستمرة ، على الرغم من أن ادعاءاتهم لا تحمل أي أهمية رسمية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *