تأثير سرطان الثدي على أجزاء الجسم المختلفة

يشير سرطان الثدي إلى السرطان الذي يبدأ في الخلايا الموجودة داخل الثديين ، ويمكن أن ينتشر من الثدي إلى مناطق أخرى في الجسم مثل العظام والكبد .

وتشمل الأعراض المبكرة لسرطان الثدي حدوث تغيرات في الثديين ، وهي أكثر العلامات الملحوظة للمرض ، وكقاعدة عامة يجب أن تقوم السيدة بمراجعة الطبيب على الفور إذا شعرت بأي تغيرات في الثديين ، لأن اكتشاف المرض في وقت مبكر يساهم في تقليل احتمال انتشاره .

آثار سرطان الثدي على الجسم

في البداية يؤثر سرطان الثدي على منطقة الثدي فقط ، وقد تلاحظ السيدة بنفسها حدوث تغيرات في الثدي ، ولكن الأعراض الأعراض الأخرى قد لا تظهر إلا عندما يقوم الطبيب بفحص بجهاز الأشعة أو أي جهاز تصوير أخر .

ويتم تقسيم سرطان الثدي إلى مراحل ، والمرحلة الأولى هي التي يكون فيها أقل عدد من الأعراض الملحوظة ، أما المرحلة الرابعة فتشير إلى انتشار المرض في أجزاء أخرى من الجسم .

وإذا انتشر السرطان في أجزاء أخرى من الجسم قد يسبب أعراضًا محددة في تلك المناطق ، وقد تشمل المناطق المصابة :

التغيرات التي تحدث في الثدي

عادة ما يبدأ سرطان الثدي في ثدي واحد فقط ، وأول العلامات الأكثر شيوعًا هي ظهور كتلة في الثدي ، وعادة ما تكون هذه الكتلة غير منتظمة الشكل وغير مؤلمة ، ولهذا السبب يجب فحص أي كتلة تظهر في الثدي .

وهناك نوع من سرطان الثدي يحدث في قنوات الحليب يسمى سرطان الأقنية الغازية ، وهو يسبب ظهور الكتل في كلا الثديين ، ووفقا لكليفلاند كلينك ، فإن سرطان الأقنية الغازية هو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الثدي ، حيث يشكل حوالي 80 في المئة من جميع التشخيصات ، ومن المرجح أيضًا أن ينتشر هذا النوع إلى مناطق أخرى في الجسم .

وقد يسبب هذا النوع سماكة في أنسجة الثدي ، وهو يبدأ في الغدد التي تنتج الحليب ، وعادة لا يكون مؤلمًا ، إلا أن التورم الناتج عنه يسبب ألمًا ، وقد يسبب أيضًا تغير في شكل حلمات الثدي ، وقد ترى بعض الإفرازات الواضة التي تخرج من الحلمات ، على الرغم من أن السيدة لا ترضع ، وقد يحتوي التفريغ على كمية قليلة من الدم ، ويمكن أن تتجه الحلمات إلى الداخل .

تأثيره على النظام الجلدي (الغلافي)

بصرف النظر عن التغيرات التي تطرأ على الثديين ، فإن الجلد المحيط بالثديين قد يتأثر بسرطان الثدي مما يسبب حكة شديدة وقد يصبح الجلد جاف ومتشقق ، وقد تظهر على جلد الثدي دمامل تشبه قشر البرتقال أيضًا .

تأثيره على الجهاز المناعي

تنتشر الأورام إلى الغدد الليمفاوية الأخرى في المراحل المتأخرة من سرطان الثدي ، ويظهر التأثير الأول تحت الإبطين بسبب قربهم من الثديين ، وقد يسبب تورم الذراعين .

وفي حين أن الجهاز الليمفاوي ينقل السوائل في جميع أنحاء الجسم ، فإنه يمكن أن ينقل أيضًا الأورام السرطانية ، وقد تصل الأورام من خلال الجهاز الليمفاوي إلى الرئتين والكبد .

ماذا يحدث إذا انتقل السرطان إلى الرئتين والكبد

عندما يصل إلى الرئتين فإن المريض يشعر ببعض الأعراض منها :

السعال المزمن

ضيق التنفس

وعندما يصل للكبد قد يشعر المريض بالأعراض التالية :

  • اليرقان
  • انتفاخ البطن الشديد
  • احتباس السوائل في الجسم

تأثيره على الهيكل العظمي والعضلات

من الممكن أن ينتشر سرطان الثدي إلى العظام والعضلات ، وقد يسبب ذلك الألم وصعوبة الحركة ، ويمكن أن يشعر المريض بتصلب المفاصل ، وخاصة عند الاستيقاظ من النوم أو بعد الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة ، وتزيد أيضًا فرص الإصابة بالكسور .

تأثيره على الجهاز العصبي

يمكن أن يصل سرطان الثدي إلى الدماغ ويسبب مشاكل عصبية منها :

  • ضبابية الرؤية
  • الصداع
  • فقدان الذاكرة
  • صعوبة في الكلام
  • النوبات التشنجية

ومن أعراض السرطان الأخرى التي قد تؤثر على باقي الجسم :

لذلك من المهم عمل فحص دوري للثدي ، وعند اكتشاف أي مشاكل يجب تصوير الثدي بالأشعة السينية ، ويمكن استشارة الطبيب لعمل فحص الأشعة السينية بدون ظهور أي أعراض لأنها تكشف عن سرطان الثدي في مراحله المبكرة .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *