تاريخ الاحتفال بيوم الأم

يحتفل العالم بيوم الأم كل عام ، ويختلف تاريخ هذا اليوم من دولة لأخرى ففي الولايات المتحدة يتم الاحتفال به في 12 مايو ، وهذا اليوم تم ابتكاره من الناشطة آنا جارفيسفي عام 1908م وأصبح يوم عطلة رسمية في الولايات المتحدة في عام 1914م ، وبالرغم من ذلك فإن آنا جارفيس حاولت خلال الفترة من حياتها إلغاء هذا اليوم ، وفي هذا اليوم عادة ما يقوم الأبناء بجلب هدايا وبطاقات وورود لأمهاتم .

تاريخ يوم الأم

يمكن أن نرجع الاحتفال بالأمهات بوجه عام إلى الرومان والإغريق ، حيث كانوا يقيمون احتفالات تكريمًا للألهة الأم وهما ريها وسيبيل ، ولكن أقرب احتفال صريح بيوم الأم كان احتفال مسيحي يسمى ب ” أحد الأم ” وكان الاحتفال بهذا اليوم أحد التقاليد الرئيسية والهامة في المملكة المتحدة وبعض أجزاء أوروبا ، وكان يتم الاحتفال به في يوم الأحد الرابع من الصوم الكبير ، وكان الناس في هذا اليوم يقومون بخدمات خاصة في أقرب كنيسة إلى منازلهم ، لأنهم يعتبرونه اليوم الذي  يعود فيه المؤمنون إلى الكنيسة الأم .

ومع مرور الوقت اتخذ هذا الاحتفال طابع أكثر علمانية فبدأ الأطفال يقدمون فيه الزهور إلى أمهاتهم ، وفي الثلاثينات والأربعينيات من القرن العشرين اندمج هذا اليوم مع يوم الأم الأمريكي واختفى أي طابع ديني منه .

آنا جارفيس وجوليا وارد هاو

تعود أصول يوم الأم الذي بدأ الاحتفال به في الولايات المتحدة إلى القرن التاسع عشر ، وبالتحديد في السنوات التي سبقت الحرب الأهلية الأمريكية ، عندما قامت آنا جافيس بإنشاء نوادي خاصة في لاية فيرجينيا الغربية تسمى “نوادي يوم الأمهات ” وكان الهدف من تلك النوادي هو جمع الأمهات وتعليمهن الطريقة الصحيحة لرعاية أبنائهن .

بعد ذلك أصبحت تلك النوادي أماكن قوية لتوحيد البلاد بعد تفككها وانقسامها بسبب الحرب الأهلية ، وفي عام 1868 نظمت جارفيس يوم خاص يسمى “يوم الصداقة للأمهات ” وفي هذا اليوم تم عمل اجتماع للأمهات مع الجنود من كلا الجيشين (جيش الاتحاد وجيش الكونفدرالية ) لتعزيز جهود المصالحة بينهما .

وهناك سيدة أخرى ساهمت في نشأة هذا اليوم وهي جوليا وارد هاو ، والتي قامت في عام 1870م بكتابة ” إعلان عيد الأم ” وهي دعوة وجهتها للأمهات لتطالبهم بالعمل من أجل تعزيز السلام العالمي ، وفي عام 1873م بعمل حملة لتخصيص يوم 2 يونيو ليصبح ” يوم سلام الأم ” .

وأيضًا من أوائل الناشطات اللاتي ساهمن في تخصيص يوم للأم كانت جولييت كالهون بلاكلي وهي ناشطة معتدلة قامت بتخصيص يوم للأم في مدينتها مدينة ألبيون بولاية ميتشجان وذلك في سبعينيات القرن التاسع عشر ، وفي نفس الوقت عمل الزوجان ماري تولز ساسين وفرانك هيرنج على تنظيم يوم للأمهات في نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين ، حتى أن البعض أطلق على فرانك هيرينج اسم “والد عيد الأم .

آنا جارفيس ويوم الأم

تم اعتبار يوم عيد الأم كعطلة رسمية بسبب جهود الناشطة آنا جارفيس بعد وفاة والدتها آن ريفز جارفيس في عام 1905م ، حيث رأت جارفيس أن الاحتفال بيوم الأم سيكون وسيلة جيدة لتكريم الأمهات والاعتراف بتضحياتهن من أجل أطفالهن .

وقد نظمت آنا في مايو 1908 م أول احتفال رسمي بيوم الأم في كنيسة ميثودية في جرافتون بفرجينيا الغربية ، وتم هذا الاحتفال بدعم مالي من صاحب متجر من فلادلفيا يسمى جون واناماكر ، وشهد ذلك اليوم أيضًا حضور آلاف الأشخاص لحفل عيد الأم في أحد متاجر البيع بالتجزئة التابعة لواناماكر في فيلادلفيا .

وبعد النجاح الكبير لاحتفال الأم الأول قررت جارفيس أن تجعل هذا اليوم يضاف لقائمة الاحتفالات الرسمية الوطنية على الرغم من أنها لم تتزوج ولم تصبح أم طوال حياتها ، ولكنها كانت ترى أن الاحتفالات الرسمية الأمريكية تنحاز أكثر للذكور وتهمل الإناث ، فبدأت حملة موسعة في الصحف وبدأت تبعث رسائل للسياسيين البارزين لتحثهم على اعتماد يوم الأم كعطلة رسمية .

وبحلول عام 1912 م تبنت العديد من الكنائس والولايات يوم الأم كعطلة سنوية رسمية ، وأنشأت جارفيس رابطة لدعم قضيتها ، وقد نجحت في النهاية على جعل الرئيس وودرو ويلسون يوقع على اعتبار يوم الأحد الثاني من شهر مايو احتفال رسمي بمناسبة “يوم الأم “.

آنا جارفيس وإلغاء يوم الأم

كانت آنا في البداية تفكر فقط في تكريم الأمهات باحتفال بسيط وارتداء تيجان من القرنفل الأبيض أو الذهاب للكنيسة ، ولكن بمجرد أن تحول هذا اليوم لعطلة رسمية بدأ التجار في الاستفادة من هذا اليوم لبيع الهدايا ، وقد آثار هذا استياء جارفيس ، حيث وجدت أن اليوم تحول لخدمة التجار المستغلين .

فبدأت في رفع عدة دعاوى ضد التجار والمجموعات التي استخدمت اسم “عيد الأم ” للترويج لتجارتهم ، حتى أنها أنفقت معظم أموالها في دفع رسوم الدعاوى ، وقبل وفاتها في عام 1948م بدأت تطالب الحكومة بإلغاء العطلة الرسمية من التقويم الأمريكي .

عيد الأم حول العالم

يتم الاحتفال بيوم الأم في جميع أنحاء العالم ، ولكن اليوم يختلف من دولة لأخرى ، على سبيل المثال ، يتم الاحتفال به في تايلاند في شهر أغسطس في يوم عيد ميلاد الملكة الحالية سيكريت ، كما يتم الاحتفال في أثيوبيا بيوم الأم على عدة أيام حيث تتجمع العائلات في كل خيف لتناول الولائم والغناء .

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *