تاريخ طريق الحرير

طريق الحرير هو مسار للتجارة الدولية تم افتتاحه في عهد الإمبراطورية الفارسية الأخمينية (500-330 قبل الميلاد) وأطلق عليه اسم الطريق الفارسي الملكي أو طريق الحرير ، وقد بدأ هذا الطريق في سوسا في شمال بلاد فارس ومر عبر آسيا الصغرى وتركيا على البحر الأبيض المتوسط ، وفي وقت ما تفرع الطريق إلى عدة طرق جانبية ، منها الطرق الغربية التي ذهبت إلى اليونان وروما وبريطانيا ، وأيضًا الطرق الغربية والتي مرت عبر شبه القارة الهندية وامتدت إلى مصر والقارة الأفريقية .

وبعد انتهاء عصر الدولة الإخمينية وموت الإسكندر الأكبر قام السلوقيون الذين ورثوا الإسكندر بتوسيع إمبراطوريتهم بشكل تدريجي حتى وصلوا إلى سيريس أو الصين ولكن الإغريق والرومان أطلقوا عليها سيريس بسبب الحرير الموجود فيها .

وخلال عهد أسرة هان في الصين (في حوالي عام 200 قبل الميلاد ) كان هناك اتصال بين الصين والغرب مما أدى لإقامة علاقات تجارية وفتح طريق الحرير عام 130 وكان الشريان الرئيسي في طريق الحرير هو الطريق الفارسي الملكي القديم .

بداية الأهمية التجارية لطريق الحرير

كان هناك العديد من الأسباب التي دفعت طريق الحرير للبروز بسرعة ، فقد كانت التجارة وظيفة حيوية لجميع الإمبراطوريات وكان طريق الحرير وفروعه هي الوسيلة الوحيدة للربط بين المناطق الجغرافية المختلفة في العالم المتحضر في ذلك الوقت .

وبينما كانت مختلف البضائع تمر عبر طريق الحرير ، إلا أن السلعة الأكثر ثراء التي تم نقلها للغرب هي الحرير الذي كان ينتج في الصين ، كما سهل طريق الحرير أيضًا التبادل الثقافي بين الدول في جميع أنحاء العالم ، وقد كان للاختراعات الصينية الأخرى أيضًا تأثير ثقافي أكبر بكثير من الحرير مثل البارود والورق ، كما كان للتوابل الهندية أيضًا أهمية كبيرة بين المنتجات التي يتم تجارتها عبر الطريق وحتى أكثر من صناعة الأزياء التي ازدهرت بين النبلاء الغربيين ، ومع ذلك فإن الحرير كان هو السلعة الأكثر رواجًا في اليونان وخاصة روما ومصر في القرن الأول الميلادي .

التحديات والخلافات

في عام 129 قبل الميلاد غزا البارثيون بلاد ما بين النهرين والتي كانت الوسيط المركزي بين الشرق والغرب ، وبذلك سيطر البارثيون على طيق الحرير وقد أدى ذلك لارتفاع تكلفة العناصر التي يتم نقلها عبر طريق الحرير بشكل كبير وحتى وصولها للغرب ، وبذلك أصبح الحرير مكلفًا للغاية وأيضًا كان ينظر إليه يذلك الوقت على أنه سلعة غير أخلاقية لأنه يحفز السلوك السيء لدى الرجال والنساء ومع ذلك فإن الرأي الأخلاقي لم يكن هو الذي أثر على تجارة الحرير .

إغلاق طريق الحرير

على مدى قرون كان الصينيون يخبرون العالم أن الحرير يأتي من شجرة فريدة من نوعها موجودة في الصين وقد صدق الرومان ذلك الحديث لعدة قرون ، حتى علم البيزنطيون أن الحرير يصنع من ديدان الحرير ، فقاموا بتهريب بعض ديدان الحرير من الصين في القرن السادس الميلادي .

وقد استطاع البيزنطيون إنتاج الحرير وازدهرت تجارة الحرير البيزنطي لمدة خمسة قرون تالية حتى سقوط الإمبراطورية البيزنطية على يد الأتراك في القرن الحادي عشر الميلادي ، وبعد سقوط القسطنطينية أخر معاقل الإمبراطورية البيزنطية قام العثمانيون بإغلاق طريق الحرير في عام 1453م ، وقطعوا كل العلاقات مع الغرب .

وقد كان اسم طريق الحرير هو الوسيلة الأكثر أهمية للتجارة العالمية لعدة قرون ، وقد تم اكتشافه حديثًا وتسميه بواسطة رحالة وعالم جغرافيا ألماني في عام 1877م ، وقد اعتبر المؤرخون أن أهم قيمة لطريق الحرير هي أنه عزز التبادل الثقافي بين حضارات العالم القديم في جميع المجالات مثل الفن والهندسة الفلسفة والدين وكل القيم الإنسانية الاخرى قد مرت عبر طريق الحرير .

وأيضًا فإن طريق الحرير قد حمل بعض الأمراض بين الدول مثل الطاعون الدبلي الذي دمر أوروبا في العصور الوسطى ، وقد شجع إغلاق طريق الحرير الملوك الأوروبيين على إيجاد طريق آخر سريع نحو الهند فقاموا بالاستكشافات البحرية مما أدى لبداية عصر الاستكشاف في عام 1453م واكتشاف العالم الجديد وجزر المحيط الهادئ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *