تربية ورعاية طيور الكناري

اقتناء طيور الكناري له جذور عميقة في الثقافة الأمريكية ، ربما لأنهم كانوا يستخدمونه في القرن التاسع عشر للكشف عن الغازات الضارة في مناجم الفحم ، وفي بداية القرن العشرين تم استخدامه لابتكار أحد الشخصيات الكرتونية التي أصبحت من الشخصيات الأكثر شهرة في العالم “تويتي بيرد” ، كما أنه كان الطائر المفضل لمحبي تربية الطيور لمئات السنين ، وتنقسم طيور الكناري إلى أكثر من 200 سلالة ، وكل منها له شكل ومهارة مختلفة .

الموطن الأصلي لطيور الكناري

تم تسمية طيور الكناري على اسم موطنها الأصلي وهو جزر الكناري ، والكناري الأصلي كان مجرد طائر أخضر اللون ، ولم يكن هناك ما يميزه سوى صوته ، وقد أحب الأوروبيون صوت الكناري لذلك بدئوا في استيراده في وتربيته في أوروبا وبدئوا  يستفيدوا من الطفرات الصغيرة التي بدأت تحدث في الكناري والتي أدت لتطوير مجموعة من السلالات المختلفة الموجودة الآن ، والتي لا تشبه أبدًا أسلافهم الذين عاشوا قديمًا في البرية .

رعاية وتغذية الكناري

يفضل الكناري العيش بمفرده ، ولكنه في منتصف موسم التكاثر يرغب في التزاوج ، وعلى الرغم من أنه لا يبدي اهتمامًا كبيرًا بأي شيء أخر ، إلا أن بعض طيور الكناري ترتبط بشريكها بدرجة بالغة ، وطيور الكناري تشبه الساعة التي تستخدم الشمس كعلامة على موعد التعشيش ، لذلك فإن البيوت التي تمتلئ بالأضواء الصناعية تكون غير صحية بالنسبة لتلك الطيور .

وتوفير السكن الملائم للكناري مهم للحفاظ على صحته وأيضًا لإبقائه سعيدًا والاستمتاع بغنائه ، كما يجب أن يمتلك كل كناري قفصه الخاص وإلا ستكون النتيجة مميتة لأن هذه الطيور لا تحب أن يشاركها كناري أخر في منزلها ، ويمكن أن يعيش الطائر لمدة 14 عامًا إذا حصل على الرعاية المناسبة .

ولتغذية الكناري لا يكفي أن تطعمه بذور الطيور العادية ، ولكن يجب أن تضيف الكريات المضغوطة إلى غذائه حتى يحصل على المغذيات الضرورية ، وهناك أنواع تجارية منها مثل Lafeber Premium Daily Diet Pellets for Canaries .

الأنواع والسلوك

يتميز كل نوع من الكناري بسلوك مختلف عن الأخر، وعادة ما يربي عشاق الطيور الكناري لأسباب مختلفة منها اللون والشكل والصوت ، وتتميز ذكور الكناري من كل الأنواع بغنائها ، وعادة ما يقوم مربو الكناري بتدريب الطائر الخاص بهم على لحن محدد .

أما من يربون الكناري من أجل ألوانها فإنهم دائمًا ما يطعموهم أغذية مصنعة خصيصُا لتعزيز لون الطائر ، ويعتبر الكناري الأصفر والأحمر هما أكثر الأنواع شيوعًا .

الأصوات

يفضل معظم المربين الحصول على الكناري صاحب الصوت الجيد ، وهذا أمر صعب ، ودائمًا ما تصدر أفضل وأطول الأصوات من الذكور التي تبلغ مرحلة النضج أي بعد 6 أشهر من عمرها .

المشاكل الصحية

هذه الطيور معرضة للإصابة بالعدوى مثل عدوى العث الموجود في الجو والذي يستقر في الجهاز التنفسي للطائر ، والعث القشري الذي يظهر كقشور حول منقار وعيون وساقين الكناري ، وعث الريش والعث الأحمر وهو أنواع من العث الليل الذي يزحف للطائر ليلًا ويتغذى على دمه .

ويمكن علاج عدوى العث في الطيور إذا تم اكتشافها مبكرًا ، لذلك إذا لاحظت ظهور أي علامات للمرض على الطائر فاستشر الطبيب وربما تكون العدوى ليست عث ، ولكنها سوس .

ومن الأمراض التي قد تصيب الكناري أيضًا جدري الكناري وهو ينتقل إليه بسبب الذباب الذي يمثل تهديدًا كبيرًا للكناري ، لذلك يفضل إبقاء طيور الكناري داخل المنزل وخاصة في فصل الصيف .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *