تشارلز داروين ولغز الحياة

من هو تشارلز داروين؟
تشارلز روبرت داروين ولد في فبراير عام ١٨٠٩ في إنجلترا ومات في أبريل ١٨٨٢ ، وكان عالم طبيعة أصبحت نظريته “نظرية التطور بالانتقاء الطبيعي” هي أساس الدراسات التطورية الحديثة.

وقد صدم داروين المجتمع الڤيكتوري المتدين في البداية عندما اقترح أن الإنسان والحيوانات قد أتوا من أصل واحد ، إلا أن نظريته قد راقت لطبقة العلماء المحترفين الناهضة ، وعند موته كانت النظرة التطورية قد انتشرت في العلوم والأدب والسياسة ، وحصل داروين على شرف الدفن في دير ويستمنستر في لندن.

رحلته لاكتشاف نظرية التطور:
في عام ١٨٣١ ركب تشارلز داروين على متن سفينة تدعى HMS Beagle  وانطلق في رحلة رائعة مدتها خمس سنوات حول العالم لتجميع عينات من الحيوانات والنباتات والصخور ودراستها.

لقد اندهش داروين من تعدد الأنواع التي رآها أثناء مغامرته ، كما زارت السفينة جزر غالاباغوس (وهي عبارة عن مجموعة من ١٩ جزيرة وأكثر من ١٠٠ جزيرة صغيرة وصخور في المحيط الهادي ، على بعد ١٠٠٠ كم من ساحل الإكوادور في أمريكا الجنوبية) وأثناء تواجده هناك قام داروين بتجميع العينات ودون ملاحظاته التي ستؤدي في نهاية المطاف إلى تغيير نظرتنا عن العالم.

ألغاز الخليقة:
لقد لاحظ داروين أنه على الرغم من أن الجزر المختلفة تمتلك كائنات ونباتات متشابهة إلا أن العديد منها يبدو أنه قد تكيف ليتلاءم مع بيئته المحلية ، فعلى سبيل المثال تمتلك البرقش (وهي نوع من الطيور) مناقير مختلفة على كل جزيرة ملائمة لأكل الحبوب أو الحشرات المعينة المتواجدة هناك.

كما لاحظ اختلافات كبيرة بين الطيور المحاكية المتواجدة على جزر سان كريستوبال وفلورينا وجزيرتين أخريين ، وعندما عاد داروين إلى إنجلترا كرس وقته محاولًا اكتشاف سبب اختلافهم من مكان لآخر.

حل اللغز:
في عام ١٨٥٨ كشف داروين عن نظريته “نظرية التطور بالاختيار الطبيعي” ليفسر كيف تأقلمت الحيوانات مع بيئتها لتنجو ، وفي السنة التالية قام بنشر “عن أصل الأنواع” وهو الكتاب الذي غير العالم للأبد.

لقد فسر داروين كيف يمكن أن تتطور/تتغير الأنواع بمرور الوقت من خلال عملية تعرف بالانتقاء الطبيعي ، وقد صدم ذلك الجميع لأنه -حتى ذلك الوقت- كان من المعتقد عالميًا أن كل حيوانات الكوكب قد خُلِقت جميعها في نفس الوقت ، حتى أن بعض الناس ما زالوا يعتقدون ذلك حتى الآن ، ولكن داروين قد أثبت علميًا أن كل الأنواع على كوكب الأرض قد تطورت من أنواع أولية ومن ضمنهم الإنسان.

معلومات إضافية:

  • – يتجادل البعض حول كون مرض داروين المتكرر مرضًا نفسيًا عضويًا بدرجة كبيرة وذلك لأن أعراضه كانت تزداد سوءًا عادةً بالتوتر.
  • – اضطر داروين لنشر فكرته عن الانتقاء الطبيعي إلى العامة حتى لا يحصل ألفريد والاس على كل الفضل عن نظريته ، حيث توصل كلاهما إلى نفس النظرية بشكل مستقل.
  • – إن تساؤل داروين حول ممارسة البشر للتناسل الداخلي كان محرمًا جزئيًا نتيجة لما يحتويه من نقد ضمني للعائلة الملكية ، حيث كانت الملكة ڤيكتوريا متزوجة من ابن عمها.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *