تعرف على مادة الكيتوبروفين المسكنة وخطورتها في الحمل

تعد مادة الكيتوبروفين ضمن أدوية علاج الالتهاب الغير كورتيزونية أي NSAID ، وتستخدم لعلاج ألم المفاصل وألم العظام وألم النقرس وألم الظهر والنخاع الشوكي وألم الدورة الشهرية وتورم المفاصل .

آلية عمل مادة الكيتوبروفين في الجسم

تعمل مادة الكيتوبروفين كمسكن للألم والحمى والالتهاب عن طريق تثبيط تكوين إنزيم السيكلو أوكسجينيز COX1 و COX2 ، مما يثبط تكوين مادة البروستاجلاندين المسئولة عن الشعور بالألم وحدوث الالتهاب .

استخدامات مادة الكيتوبروفين

– تقليل ألم والتهاب وخشونة المفاصل في حالة مرض التهاب المفاصل .
– تقليل إنتاج المادة المسببة للالتهاب والألم .
– تقليل ألم خلع الأسنان .
– تقليل ألم النقرس .
– تقليل الالتهاب في الظهر .
– تقليل التهاب المفاصل الروماتيزمي .
– تقليل التهاب المفاصل والعظام .
– تقليل ألم الدورة الشهرية .
– تقليل التهاب العضلات والعظام مثل التهاب الغضاريف .

الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام مادة الكيتوبروفين

– غثيان .
إسهال .
– اضطراب المعدة .
– دوخة .
– صداع .

آثار جانبية خطيرة ناتجة من تناول الكيتوبروفين

– أزمة قلبية أو جلطة .
– تلف الكلى .
– فشل عضلة القلب .
– مشاكل في المعدة مثل القرح والنزيف .
– مشاكل في الكبد .
– مشاكل في الجلد .
– تفاعلات تحسسية .

ملحوظة

قد يزيد الكيتوبروفين من نسب حدوث الجلطات في القلب بسبب وجود مرض سابق في القلب ، أو تاريخ مرضي لأحد أفراد العائلة بمرض في القلب أو إذا كان الشخص مدخن ، أو مريض ارتفاع ضغط الدم أو مريض سكري ، كما لا يجب أخذ الدواء مباشرة بعد الخضوع لإجراء جراحي في القلب ، وبالتالي يجب استشارة الطبيب قبل تناوله خاصًة لأنه قد يسبب مشاكل بالغة في المعدة مثل نزيف خاصة لدى كبار السن .

موانع استخدام الكيتوبروفين

– في حالة التحسس من مادة الكيتوبروفين .
– في حالة نزيف بالجهاز الهضمي والأمعاء .
– قرح المعدة .
– شرب الكحوليات .
– أثناء فترة الرضاعة .

التفاعلات الدوائية

تتداخل مادة الكيتوبروفين مع الأدوية التالية :
– الأسبرين .
– مضادات الحموضة .
– مدرات البول .
– الديجوكسين .
– الورفارين .
– الليثيوم .
– الميثوتريكسات .

وتناولهما معًا قد يقلل من فاعليتهما أو يسبب ظهور الآثار الجانبية لهما بوضوح ، لذا يجب استشارة الطبيب وإبلاغه بدافة الادوية والفيتامينات التي تتناولها .

تناول الكيتوبروفين أثناء فترة الحمل

يسبب الكيتوبروفين أضرار بالغة للجنين في الثلاث شهور الأخيرة من الحمل .

الكيتوبروفين أثناء الرضاعة

لم تُظهر أي دراسات حتى الآن عن ما إذا كانت مادة الكيتوبروفين تعبر خلال حليب الثدي إلى الرضيع أم لا ، لكن يفضل استشارة الطبيب .

الجرعة

ينصح بتناول جرعة يومية من الكيتوبروفين بمقدار 100-200 مللي جرام ، على جرعات مقسمة كل منها يحتوي على 50 مللي جرام ، ويجب أخذ أقل جرعة ممكنة تناسب مقدار الألم ، ولا يستخدم لفترات طويلة .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *