تعرف على مادة الميبفرين المسكنة للتقلصات والمغص

تعد مادة الميبفرين مادة مسكنة للتقلصات والمغص الخاص بمنطقة الأمعاء ، وتعمل على راحة العضلات في تلك المنطقة ، مما يقلل الشعور بالألم .

دواعي استخدلم مادة الميبفرين

– لعلاج اعراض القولون العصبي مثل اضطراب وتقلصات الأمعاء والمعدة والإسهال او الإمساك المصاحب لها ، والانتفاخ ، حيث يسبب ارتخاء عضلات القولون .

– يعمل مباشرًة على ارتخاء عضلات الأمعاء وقد يشار له أحيانًا كمضاد للتشنجات .
– يعالج مغص الأمعاء الغليظة المزمن ، والتهاب القولون .
– علاج التهاب الجهاز الهضمي .
– علاج أمراض القناة المرارية .
– علاج امراض الحوصلة المرارية .

آلية عمل مادة الميبفرين

تعد مادة الميبفرين هيروكلوريد ضمن أدوية علاج التقلصات والمغص ، حيث تسبب ارتخاء العضلات المبطنة لجدار الأمعاء ، وبالتالي يقلل الألم الناتج من تقلصها ، وما يصاحبها من أعراض مزعجة أخرى مثل الغازات والانتفاخات والإسهال أو الإمساك .

الآثار الجانبية الناتجة عن تناول الميبفرين

– تفاعلات تحسسية مما يسبب تورم الأوعية الدموية وحكة وهرش وتورم الوجه .
– إسهال .
– إمساك .
– دوخة .
– مشاكل في التنفس وتورم اليدين والوجه .

استخدام الميبفرين في فترة الحمل والرضاعة

تقع مادة الميبفرين ضمن قسم B الخاص بتصنيف الأدوية ، وهو ما يعني عدم آمان استخدامه في فترة الحمل ، وذلك لأنها تؤثر بطريقة سلبية على تطور ونمو الجنين خاصة الثلاث شهور الأولى .

بل ووجد أن عند تناول قرص ميبفرين بتركيز 100 مللي جرام ، وجد أن كل مللي من حليب الثدي يحتوي على أقل من 10 ميكرو جرام .

التفاعلات الدوائية

– لا يحدث تداخل بين مادة الميبفرين ومادتي الأوميبرازول أو اللانسوبرازول .

– لا يحدث تداخل دوائي بين مادة الإيموديوم وبين مادة الميبفرين .

– عند تناول الميبفرين مع البسكوبان يزيد مفعولهما في التغلب على المغص ، لكن قد يزيد ذلك أيضًا من ظهور الأعراض الجانبية .

– لا يحدث تداخلات دوائية بين الباراسيتامول وبين الميبفرين .

– لا يحدث تداخلات طبية بين الميبفرين والمضادات الحيوية .

الجرعة

يتم تناول الميبفرين قبل الوجبات بنحو 20 دقيقة ، ويؤخذ القرص بالفم بدون ماء أو مضغه ويؤخذ 3 مرات يوميًا .

أما الأطفال أكبر من 12 عام ، تأخذ كبسولتين يوميًا بجرعة 200 مللي جرام ، ولا تمضغ وتبلع بالماء .

ويمنع تناوله للأطفال أقل من 3 سنوات .

التخزين

يخزن في مكان جاف وبارد وبعيدًا عن الضوء والحرارة ، وبعيدًا عن متناول الأطفال .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *