تعريف الحرب الشاملة

الحرب الشاملة هي استيراتيجية يستخدم فيها العسكريون أي وسيلة ضرورية ليفوزوا بالحرب ، حتى الممارسات التي تعتبر منافية للأخلاق في سياق الحرب ، والهدف من الحرب الشاملة ليس فقط تدمير العدو ، ولكن أيضًا إضعاف معنوياته حتى لا يتمكن من استكمال القتال .

تعريف الحرب الشاملة

تتميز الحرب الشاملة بعدم وجود تمييز بين الجنود المقاتلين والمدنيين والهدف منها هو تدمير موارد المنافس حتى لا يتمكن من مواصلة الحرب ، وقد يشمل ذلك استهداف البنية الأساسية الرئيسية في دولة العدو ، ومنع وصول إمدادات المياه أو الأغذية ، بالإضافة إلى ذلك لا يوجد في الحرب الشاملة حدود لنوع الأسلحة المستخدمة ، حيث يمكن استخدام الأسلحة البيولوجية أو النووية أو غيرها من أسلحة الدمار الشامل .

وبينما تميل الحروب الإمبريالية إلى استهداف أكبر عدد من الضحايا ، فإن عدد القتلى والإصابات ليس هو وحده الذي يحدد أن تلك الحرب شاملة ، فحتى في الحروب القبيلة الصغيرة يمكن أن تتضمن جوانب الحرب الشاملة عن طريق استعباد وقتل المدنيين ، وهذا الاستهداف المتعمد للمدنيين هو الذي يوسع الحروب القبلية إلى مستوى الحرب الشاملة .

وقد تلزم الدول التي تشن حربًا شاملة مواطنيها بقوانين معينة أو التجنيد الإجباري أو أسلوب الدعاية أو أي جهود داخلية أخرى تعتبرها ضرورية لدعم الحرب على مستوى الجبهة الداخلية .

تاريخ الحرب الشاملة

بدأت الحرب الشاملة في الظهور منذ العصور الوسطى واستمرت خلال فترة الحربين العالميتين ، وبينما كانت هناك قواعد ثقافية ودينية منذ زمن طويل تحدد ما يجب استهدافه ومالا يجب استهدافه في الحرب ، لم تكن هناك أي قوانين دولية تنظم الحروب إلا بعد توقيع اتفاقية جنيف التي أوجدت ما يعرف بالقانون الإنساني الدولي IHL .

الحرب الشاملة في العصور الوسطى

أحد أشهر وأقدم الأمثلة التاريخية على الحروب الشاملة التي وقعت في العصور الوسطى هي الحروب الصليبية والتي تمت في القرن الحادي عشر ، حيث قادت الجيوش الأوروبية سلسلة من الحروب خلال تلك الفترة قتلوا خلالها أكثر من مليون شخص ، وقاموا بحرق عدد لا يحصى من القرى تحت زعم الحفاظ على ديانتهم ، وقد قتلوا سكان قرى بأكملها .

ومن أمثلة الحرب الشاملة أيضًا سلسلة الحروب التي قادها القائد المغولي جنكيز خان في القرن الثالث عشر ، وهو الذي أسس إمبراطورية المغول التي نمت بسبب انتشار قواته في شمال شرق آسيا والاستيلاء على عدد كبير من المدن وذبح معظم سكانها ، لمنع أي انتفاضة في المدن المهزومة حيث لم يتبقى لديهم أي موارد بشرية أو مالية .

الحرب الشاملة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر

خلال فترة الثورة الفرنسية انخرطت المحكمة الثورية الفرنسية في أعمال حرب شاملة وهي الفترة التي أطلق عليها اسم ” عصر الإرهاب الفرنسي “ ، وخلال تلك الفترة أعدمت المحكمة أي شخص لا يظهر دعمًا قويًا وثابتًا للثورة ، كما مات آلاف الأشخاص في السجن في انتظار المحاكمة .

وخلال الحروب النابليونية التي أعقبت الثورة ، تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من خمسة ملايين شخص لقوا حتفهم على مدى فترة العشرين عامًا ، وخلال هذه الفترة أصبح الإمبراطور نابليون بونابرت معروفًا بوحشيته .

وهناك مثال أخر شهير على الحرب الشاملة وهو ما حدث خلال فترة الحرب الأهلية الأمريكية مع مسيرة الجنرال ويليام تي شيرمان إلى البحر ، وعلى طول الطريق أحرق كل المدن الصغيرة التي مر بها من أجل تدمير البنية الاقتصادية لمزارعي الجنوب وإضعاف معنويات جيش الكونفدرالية ومنع الجنود والمدنيين من الحصول على أي إمدادات للتعبئة من أجل المجهود الحربي .

الحربين العالميتين والحرب الشاملة

في الحرب العالمية الأولى قامت الدول بتعبئة المدنيين من أجل المجهود الحربي من خلال التجنيد الإجباري والترشيد ، وكلها من جوانب الحرب الشاملة ، أما الأشخاص الذين لم يجندوا فقد اضطروا للتضحية بالغذاء والوقت والمال من أجل الحرب .

وعلى الجانب الحربي فقد قامت الولايات المتحدة بحصار ألمانيا لمدة 4 سنوات حرم خلالها المدنيين والجنود على حد سواء من وصول أي موارد بما فيها الإمدادات الزراعية والغذائية ووصول الأسلحة أيضًا .

وكانت الحرب العالمية الثانية تشبه الحرب الأولى إلى حد كبير ، فقد استخدم كل من قوى المحور والحلفاء أسلوب الدعاية التعبئة العامة على جميع الجبهات وطالبوا المواطنين بالتقشف ، وكان على المدنيين أن يعملوا لساعات أطول لتعويض القوى العاملة التي فقدت في الحرب .

وأيضًا استهدف الحلفاء المدنيين الألمان للإسراع في إنهاء ، حيث قامت القوات البريطانية والأمريكية بتدمير مدينة دريسدن الألمانية ، لأنها كانت إحدى العواصم الصناعية في ألمانيا ودمروا كل نظام السكك الحديدية في البلاد ومصانع الطائرات والموارد الأخرى .

غير أن فكرة الحرب الشاملة انتهت تقريبًا مع الحرب العالمية الثانية بعد استخدام القنبلة النووية لتدمير مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانية ، وهذا القصف يعتبر نهاية الحروب النووية الشاملة ، حيث أنه بعد مرور خمس سنوات على هذا الحدث حظر القانون الإنساني الدولي استخدام أي أسلحة بشكل عشوائي في الحرب .

الوسوم:

رأي واحد على “تعريف الحرب الشاملة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *