تقنية العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية  

العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية ، والتي يشار إليها عادة باسم “PRP” ، هو حل دائم غير جراحي لحالات مثل التهاب المفاصل والأربطة والالتواء والتمزق ، عن طريق الاستفادة من قدرة الجسم الطبيعية على الشفاء ، فعلاج PRP هو عبارة عن تركيز للصفائح الدموية والتي يتم حقنها في الأربطة والأوتار والمفاصل المتضررة لتسريع شفاء الأنسجة ، حيث تعد الصفائح الدموية غنية بعناصر النمو والشفاء والتي تعني تخلص الفرد المصاب من الألم في غضون أربعة إلى ستة أسابيع .

الحالات التي تستوجب العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية  

  • آلام العمود الفقري القطني
    • تمزق الكتف
    • آلام الكتف وعدم الاستقرار
    • آلام الكوع
    • أوتار الركبة والفخذ
    • الالتواء في الركبة وعدم الاستقرار
    • متلازمة الفخذ والورم الرخامي
    • الالتواء في الكاحل
    • التهاب الأوتار والتهاب اللفافة الأخمصية
    • الركبة والفخذ والتهاب المفاصل الأخرى
    • متلازمة انحباس العصب ، مثل متلازمة النفق الرسغي
    آلام الرقبة

العلاج بالبلازما خيار غير جراحي

يقدم PRP للمرضى حلاً دائمًا طويل الأمد على عكس حقن الألم التقليدية ، ولهذا السبب فإن استخدام الـ PRP قد يساعد المريض على تجنب جراحة استبدال المفاصل وجراحات العمود الفقري ، وتعتمد فعالية العلاج مثل أى علاج أخر على شدة الإصابة ، وبينما تركز العديد من خيارات العلاج التقليدية غير الجراحية على تخفيف الألم دون علاج السبب الأساسي ، يساعد علاج  في الوصول إلى جذور المشكلة .

كيفية إنتاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية

يتم الأمر بطريقة بسيطة وغير مؤلمة ، ويتم بشكل مريح في عيادة ، وتستغرق العملية  بدء من سحب الدم بالكامل إلى تحضير المحلول حوالي 25-30 دقيقة ، ويتم سحب كمية صغيرة من دم المريض ، تمامًا مثل اختبار الدم الروتيني ، وبمجرد سحب الدم يتم وضعه في جهاز للطرد المركزي ، وهو جهاز يدور الدم بسرعات عالية من أجل فصل الدم إلى خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية المركزة ، وبعد فصل الدم يتم التخلص من خلايا الدم الحمراء ، ويترك لنا البلازما الغنية بالصفائح الدموية المركزة (PRP) والتي تكون جاهزة للاستخدام في عملية المعالجة .

كيفية العلاج بـ PRP ؟ وهل الحقن مؤلم ؟

لا تستغرق عملية الحقن أكثر من ساعة ، فبعد إنتاج PRP يتم حقنه مرة أخرى في الوتر أو الأربطة أو العضلات أو المفاصل المصابة التي تم تحديدها كمصدر للألم ، وعندما يتم حقن المناطق المحيطة بالعمود الفقري ، يتم استخدام الأشعة السينية لضمان دخول آمن وصحيح للـ PRP في الموقع المصاب ، وتستخدم الموجات فوق الصوتية عادة لإدخال PRP في الوتر أو الرباط أو المفصل في حالة علاج الأطراف ، ويختلف عدد الحقن حسب الحالة الفردية لكل مريض ولكن عادةً ما يتراوح في أي مكان من حقنتين إلى ست حقنات تتم بمرور الوقت ، ويعاني المرضى عادة من انخفاض ملحوظ في الألم بعد الحقن الأول أو الثاني .

وبشكل عام ، لا تكون حالات حقن PRP مؤلمة ، لكن مستوى الألم يعتمد على الجزء المصاب الذي يتم علاجه ، فألم الحقن في المفصل يكون أقل عادة ، وفي بعض الأحيان يشعر المريض بألم بسيط بعد الحقن ؛ ولكنه لا يدوم أكثر من بضعة أيام ، وينبغي تجنب الأدوية المضادة للالتهابات لأنها قد تعيق عملية الشفاء .

متى يشعر المريض بتحسن ؟

يعتمد الإطار الزمني لاختبار النتائج على منطقة الإصابة ومدى الإصابة ، وفي المتوسط  يبدأ معظم المرضى في رؤية علامات تحسن في شكل ألم مخفف أو زيادة في الوظائف خلال أربعة إلى ستة أسابيع ، وينصح اتباع برنامج للعلاج الطبيعي وتجنب النشاط البدني العنيف أو التحميل الزائد على الأنسجة المحقونة في الأسابيع التي تلي الحقن .

هل هناك مخاطر مع PRP ؟

PRP هو خيار علاج آمن بشكل خاص مع عدم وجود خطر من الحساسية لأنه ينتج من نفس دم المريض ، ومع ذلك ففي أي وقت يتم وضع إبرة في الجسم ، يظهر خطر العدوى أو النزيف أو تلف الأعصاب ، وهذه المخاطر نادرة جدًا ، وهناك مخاطر أخرى تعتمد على المنطقة التي يتم علاجها ، فإذا كنت غير متأكد من مخاطر حالتك المحددة استشر طبيبك ، وبشكل عام لا يعتبر PRP علاجًا أولي ويتم النظر إليه عادة بعد فشل العلاجات التقليدية الأخرى .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *