ثورة الهند عام 1857

قام مجموعة جنود في جيش  شركة الهند الشرقية البريطانية في مايو 1857 بثورة ضد البريطانيين ، وسرعان ما امتدت الاضطرابات إلى فرق ومدن الجيش الأخرى في شمال ووسط الهند ، وفي الوقت الذي انتهى فيه التمرد كان هناك مئات الآلاف وربما ملايين من القتلى ، وقد تغيرت الهند إلى الأبد .

فقامت الحكومة البريطانية بحل شركة الهند الشرقية البريطانية ، واستولت على السيطرة المباشرة للهند ، مما أدى إلى انتهاء إمبراطورية المغول وبدأت فترة جديدة في تاريخ الهند تعرف باسم الراج البريطاني .

أصل التمرد

كان السبب المباشر للثورة الهندية في عام 1857 ، هو تغيير بسيط في الأسلحة التي تستخدمها قوات شركة الهند الشرقية البريطانية ، حيث قامت الشركة بالترقية إلى طراز جديد من بندقية 1853 Enfield ، والتي كانت تستخدم خراطيش ورقية مشحمة ، وكان على الجنود المعروفين باسم sepoys  أن يعضوا الورق ويمزقوه بأسنانهم من أجل فتح الخراطيش وتحميل البندقية .

وبدأت الشائعات تنتشر في عام 1856 أن الشحوم الموجود في الخراطيش مصنوعة من خليط من لحم الضأن ولحم الخنزير ، وبطبيعة الحال كان يحذر على الهندوس أكل لحم البقر ، ويحذر على المسلمين أكل لحم الخنزير ، وبذلك فإن البريطانيين قاموا بتغيير بسيط أساء لكل من الهندوس والمسلمين .

بدأت ثورة الجنود في ميروت ، وهي أول منطقة تتسلم الأسلحة الجديدة ، فقامت الشركة البريطانية بتغيير الأسلحة في محاولة لتهدئة الجنود ، ولكن تلك الخطوة جاءت بنتائج عكسية ، حيث أثبتت أن الخراطيش الأولى كانت مدهونة بدهون البقر والخنازير بالفعل .

أسباب زادت من الاضطراب

ومع اكتساب الثورة الهندية الزخم ، وجد الناس أسبابًا إضافية للاحتجاج على الحكم البريطاني ، فقد انضمت العائلات الأميرية للاحتجاج بسبب تغيرات في قانون الميراث الذي جعل الأطفال المتبنين غير مؤهلين لتولي العرش ، وقد كانت هذه محاولة من البريطانيين للسيطرة على الخلافة الملكية في الولايات الأميرية التي كانت مستقلة اسميا عن البريطانيين .

كما انضم للاحتجاج عدد كبير من مالكي الأراضي في شمال الهند ، حيث قامت شركة الهند الشرقية بمصادرة الأراضي وإعادة توزيعها على الفلاحين ، وبالرغم من ذلك لم يكن الفلاحين سعداء وانضموا للثورة بسبب الضرائب الثقيلة التي فرضتها الشركة عليهم .

كما منعت الشركة بعض التقاليد الدينية بما في ذلك عادة السوتي أو حرق الأرملة مما أدى لغضب الهندوس ، كما بدأ المبشرون المسيحيون التابعون للشركة بالتبشير وإعطاء الوعظ المسيحي لأبناء الهندوس والمسلمين ، مما جعل الهنود يشعرون أن دياناتهم تتعرض للهجوم من شركة الهند الشرقية .

وأخيراً بغض النظر عن الطبقة الاجتماعية أو الدين شعر الهنود بأنهم مظلومون ولا يتم احترامهم من عملاء شركة الهند الشرقية البريطانية ، ونادرًا ما يعاقب المسؤولون في الشركة الذين أساءوا أو حتى قتلوا الهنود ، وحتى لو تمت محاكمتهم ، فنادرًا ما تمت إدانتهم ، وكان من الممكن إدانة من تم إدانتهم من خلال رفع دعاوى لا نهاية له ، وقد أدى الشعور العام بالتفوق العنصري بين البريطانيين إلى غضب الهنود في جميع أنحاء البلاد .

بعد الثورة

استمر التمرد الهندي حتى يونيو 1858 ، وفي أغسطس تم حل شركة الهند الشرقية بموجب قانون حكومة الهند ، وأصبحت الحكومة البريطانية هي صاحبة السيطرة المباشرة على نصف الهند الذي كانت تحكمه الشركة  ، في حين بقي العديد من الأمراء الهنود يملكون السيطرة الآسمية على النصف الآخر ، وأصبحت الملكة فيكتوريا هي إمبراطورة الهند .

كما تم إلقاء اللائمة على أخر إمبراطور المغولي “بهادور شاه زافار ” في الثورة ، على الرغم من دوره المحدود فيها ، وتم نفيه إلى رانغون في بورما .

كما شهد الجيش الهندي تغيرًا ضخمًا ، بدلًا من الاعتماد بشكل كبير على القوات البنغالية ، بدأ البريطانيون يجندون من أجناس عسكرية مثل الجورخا والسيخ .

ولسوء الحظ لم تؤدي الثورة لاستقلال الهند ، ولكنها جعلت سيطرة بريطانيا أقوى على “جوهرة التاج” ، ومرت 90 عام أخرى قبل حصول الشعب الهندي والباكستاني على استقلالهما .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *