جويدو دي أريتسو – مخترع السلم الموسيقي

ولد جويدو دي أريتسو عام 990 في مدينة أريتسو بإيطاليا ، وتوفي عام 1050 في مدينة أفيلانا ، كان جويدو مؤلفاً موسيقياً في القرون الوسطى ، وكانت مبادئه أساسًا للتدوين الموسيقي الغربي الحديث

تدوين الموسيقى

تلقى جويدو تعليمه في الدير البينديكتيني في مدينة بمبوسا ، ومن الواضح أنه استفاد من الدراسة الموسيقية في دير سان مور دي فوسس ، وطور على ما يبدو مبادئ تدوين النوت الموسيقية هناك ، وغادر جويدو بمبوسا في حوالي عام 1025 نظراً لاعتراض رفاقه الرهبان على ابتكاراته الموسيقية ، وعينه ثيوبالد – أسقف أريتسو – في وظيفة مدرس في مدرسة الكاتدرائية ، وكُلف بتدوين كتاب علم الموسيقى “Micrologus” ، وأتاح الأسقف أيضاً لجويدو فرصة تقديم كتاب ترانيم إلى البابا يوحنا التاسع عشر عام 1028 ، والذي كان قد بدأ في تدوينه في بومبوسا .

تطوير السلم الموسيقي

ويبدو أن جويدو ذهب إلى دير كامالدوليس في أفيلانا في عام 1029 ، وقد ذاعت شهرته من هناك ، حيث أن العديد من مخطوطات القرن الحادي عشر التي تم تدوينها بالطريقة الجديدة جاءت من منطقة كامالدوليس .

وتتكون أساسيات التقنية الجديدة في بناء مدرج من أربعة أسطر ، واستخدام الحروف كأصوات موسيقية ، وكان يتم استخدام الخط “فا” والخط “سي” بالفعل في السابق ، ولكن جويدو أضاف خطًا أخر بين “فا” و “سي” وخط رابع فوق “سي” ، مما أمكن من وضع النغمات الموسيقية على الخطوط والمسافات بينهم وخلق علاقات محددة بين النغمات ( وقد أضاف معلمو الموسيقى فيما بعد خطاً خامس) ، ولم يعد من الضروري حفظ الألحان عن ظهر قلب ، وأعلن جويدو أن نظامه قلل من العشر سنوات المطلوبة عادة ليصبح المرء منشد كنسي إلى سنة واحدة .

لكن لا يوجد أي دليل على أن “اليد الجويدية” – وهي أداة تستخدم في المساعدة على الحفظ والتذكر التي ارتبطت باسمه واستخدمت على نطاق واسع في العصور الوسطى – كانت لها أي علاقة بجويدو دي أريتسو .

تسمية النغمات الموسيقية

يرجع الفضل أيضًا إلى جويدو في تأليف ترنيمة إلى القديس يوحنا المعمدان ، والتي سمى من خلالها الست نغمات الأساسية للسلم الموسيقي بأسمائها الحالية ؛ وهذه النغمات هي (أت ، ري ، مي ، فا ، صول و لا ) وكانت تسمي مقاطع ، وقد اُستبدل المقطع أت في النهاية بـ دو ، وكان ابتكاره ذا قيمة عملية هائلة في تدريس القراءة البصرية للموسيقى وفي تعلم الألحان .

وقبل عصر جويدو تم استخدام الترميز الأبجدي باستخدام الأحرف من a إلى p في فرنسا في وقت مبكر من عام 996 ، واستخدم نظام جويدو سلسلة من الأحرف الكبيرة والأحرف الصغيرة والحروف الصغيرة المزدوجة من a إلى g ، وبالإضافة إلى ابتكاراته ، تمكن جويدو من كتابة موسيقى متعددة الأنغام ، أي يمكن أن يغنيها صوتين أو أكثر في وقت واحد ، ويعد عمل جويدو معروف من خلال أطروحته في علم الموسيقى Micrologus .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *