حليب اللوز وهل هو مفيد أو مضر لك

مع ظهور الوجبات النباتية وحساسية الألبان يبحث الكثيرين عن بديل لحليب البقر، ويعد حليب اللوز من أكثر أنواع الألبان النباتية مبيعًا بسبب قوامه ونكهته الغنية، ونظرًا لأنه مشروب معالج فقد تتساءل عما إذا كان خيارًا مغذًا وآمنًا. ولذا تستعرض هذه المقالة حليب اللوز وما إذا كان مفيدًا أو ضارًا لصحتك.

ما هو حليب اللوز ؟

يتكون حليب اللوز من اللوز المطحون والماء ، لكنه يمكن أن يشتمل على مكونات أخرى حسب النوع، معظم الناس يقومون بشرائه مع أنه من السهل إعداده بالمنزل، البعض يتم إضافة مواد منكهة ومواد حافظة لتحسين النكهة والملمس وأيضًا مدة الصلاحية، وهو خال من الألبان بمعنى أنه مناسب للنباتين والأشخاص الذين يعانون من حساسية الحليب وعدم تحمل اللاكتوز.

القيمة الغذائية لحليب اللوز

لكل كوب 245مل يحتوي على 39 سعره حرارية، هو منخفض السعرات الحرارية مقارنة بمنتجات الألبان الأخرى وغيره من المشروبات النباتية، بجانب احتوائه على العديد من العناصر الغذائية، وكوب واحد يحتوي على التالي :

-سعرات حرارية : 39سعرة.
-الدهون : 3 جرام.
–   البروتين: 1 غرام
-الكربوهيدرات: 3.5 غرام
الألياف: 0.5 غرام
-الكالسيوم: 24 ٪ من القيمة اليومية (DV)
 -البوتاسيوم: 4
-فيتامين (د): 18 ٪ من DV
-فيتامين هـ  : 110% من القيمة اليومية

حليب اللوز مصدر ممتاز للحصول على فيتامين هـ  وهو مضاد للأكسدة وقابل للذوبان في الدهون ويساعد على حماية الجسم من الجذور الحرة، كما أن الكالسيوم وفيتامين د عنصران مغذيان لصحة العظام، وهو منخفض الدهون والبروتين.

الفوائد الصحية لحليب اللوز

يوفر حليب اللوز عددًا من الفوائد منها :

غني بفيتامين هـ

اللوز هو مصدر ممتاز لفيتامين E ، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ومهم لحماية الخلايا من ظهور الجذور الحرة المسببة للأمراض، يعزز فيتامين (هـ) من صحة العين والجلد وقد يلعب دوراً  هامًا في الحماية من أمراض القلب.

منخفض السكر

معظم الناس يتناولون الكثير من السكر المضاف في الحلويات والمشروبات والمحليات. وبالتالي ، فإن اختيار الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر بشكل طبيعي يمكن أن يساعدهم في التحكم في الوزن والحد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة. وحليب اللوز غير المُحلى رائع ومناسب .

الأضرار المحتملة

يوجد بعض السلبيات والأضرار المحتملة لتناول حليب اللوز :

نقص البروتين

يوفر حليب اللوز 1 غرام فقط من البروتين لكل كوب (240 مل)، بينما يوفر الحليب وحليب فول الصويا 8 – 7 جرامات من البروتين، يعد البروتين ضروريًا للعديد من الوظائف الجسدية، بما في ذلك : نمو العضلات، وهيكل الجلد والعظام، وإنتاج الإنزيمات والهرمونات، تحتوي العديد من الأطعمة على نسبة عالية من البروتين، بما في ذلك الفول والعدس والمكسرات والبذور والتوفو والتيمبيه وبذور القنب، وبعض المنتجات الحيوانية، البيض والسمك والدجاج ولحم البقر كلها مصادر بروتين ممتازة.

غير مناسب للرضع

يجب عدم تناول الأطفال الذين تقل أعمارهم للحليب بكل أنواعه لأنه يقلل من امتصاص الحديد، على أن تعتمد تغذيتهم على الرضاعة الطبيعية فقط، وبعد عام يتم إعطاء الطفل الحليب ولكن لا يوفر حليب اللوز للطفل التغذية المناسبة الكافية لنمو الرضيع، لذلك إذا كنتي لا ترغبين في إعطاء طفلك حليب الأبقار فاستمري في الرضاعة الطبيعية.

بعض الأنواع تحتوي على إضافات

يمكن أن يحتوي حليب اللوز المعالج على العديد من المواد المضافة، مثل السكر والملح واللثة والنكهات والليسيثين والكاراجينان، وتستخدم مكونات معينة مثل المستحلبات لإعطاء الملمس إنها آمنة ما لم يتم استهلاكها بكميات كبيرة، وع ذلك وجدت بعض الدراسات أن المستحلبات قد تعرض صحة الأمعاء للخطر، كما أن النكهات المحلاه بالسكر تزيد من خطر زيادة الوزن .

كيفية عمل حليب اللوز

المكونات

2 كوب لوز منقوع.
لتر ماء.
ملعقة صغير ة فانيليا

طريقة التحضير

قومي بنقع اللوز بين عشية وضحاها وصفيه قبل الاستخدام، من ثم أضيفي الماء والفانيليا وضعيهم في الخلاط لمدة 1-2 دقيقة حتى يصبح اللوز ناعمًا.

اسكبي المزيج في مصفاة شبكية واضغطي على المزيج لاستخراج السائل منه، وضعيه في وعاء وأحفظه في الثلاجة لمدة تتراوح من 4-5أيام.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *