دانيال هيل ويليامز رائد جراحة القلب

كان الطبيب الأمريكي دانييل هيل ويليامز من الرواد في مجال الطب وهو أول أمريكي من أصل أفريقي يقوم بإجراء جراحة قلب مفتوح ناجحة ، وقد أسس ويليامز مستشفى بروفيدانس في شيكاجو وشارك في تأسيس الرابطة الطبية الوطنية بالولايات المتحدة .

السنوات المبكرة

ولد دانيال هيل ويليامز في 18 يناير 1856م في هوليدسبورج في بنسلفانيا وكان والده حلاقًا ، وبعد فترة انتقلت العائلة التي تتكون من الأب والأم ودانيال وإخوته الستة إلى أنابوليس بولاية مريلاند وكان مايزال صبيًا صغيرًا ، ولكن بعد فترة وجيزة توفي والده بسبب إصابته بمرض السل ، فأخذت والدته الأسرة وانتقلت إلى بالتيمور بولاية مريلاند .

تدرب دانيال للعمل في صناعة الأحذية ثم انتقل إلى ولاية ويسكونسن وهناك عمل حلاقًا مثل والده ، وظل في دراسته وعندما وصل للمرحلة الثانوية أصبح مهتمًا بالطب وعمل كمتدرب لدى جراح محلي معروف يسمى الدكتور هنري بالمر وظل معه لمدة عامين ، ثم تم قبوله في كلية شيكاجو للطب التابعة لجامعة نورث وسترن ، وتخرج منها بدرجة الماجستير في الطب عام 1883م .

مهنته وإنجازاته

بدأ الدكتور دانيال هيلز في ممارسة الطب والجراحة في مستوصف ساوث بشيكاغو ، وكان أول أمريكي من أصل أفريقي يعمل كمتدرب في كلية شيكاجو الطبية ، وهناك قام بالتدريس لعدد من المتدربين الذين أصبحوا فيما بعد من أشهر أطباء الولايات المتحدة ومنهم الدكتور تشارلز مايو مؤسس مايو كلينيك .

وبحلول عام 1889م كان الدكتور دانيال ويليامز قد شغل عدد أخر من المناصب الطبية الهامة مثل عضوية مجلس ولاية إلينوي للصحة ، بالرغم من أنه في ذلك الوقت كان هناك عدد قليل جدًا من الأطباء الأمريكيين من أصل أفريقي .

اكتسب الدكتور ويليامز سمعة كبيرة كجراح يتمتع بمهارة كبيرة ويعالج جميع الأعراق ، كما أنه ساهم في إنقاذ الكثير من الأمريكيين الأفارقة والذين كان يمنع عليهم دخول المستشفيات في ذلك الوقت كما لم يسمح للأطباء من أصل أفريقي بالعمل في معظم المستشفيات .

وفي عام 1890م طلب منه أحد أصدقائه من الأفارقة المساعدة لأن شقيقته كانت ترغب في الالتحاق بمدرسة التمريض ولكنها منعت لأنها سوداء ، فكان ذلك دافعًا للدكتور ويليامز لتأسيس مستشفى بروفيدانس ومدرسة لتدريب التمريض تابعة لها ، وكان هذا هو أول مستشفى يملكه ويديره السود في الولايات المتحدة ، وكانت المستشفى مكان لتدريب الأطباء والممرضين الأمريكيين من أصل أفريقي .

أول جراحة قلب مفتوح

في عام 1893م استطاع الدكتور ويليامز أن يحقق نجاح كبير بعد أن قام بعلاج رجل يسمى جيمس كورنيش ، كان قد أصيب بطعنات في القلب ، وفي ذلك الوقت على الرغم من أن الأطباء كانوا على علم بتقنية لويس باستور وجوزيف ليستر الثورية في مجال الطب والتي تتعلق بالتعقيم علاقة الجراثيم بالعمليات الجراحية ، إلا أنهم كانوا يتجنبون جراحة القلب المفتوح بوجه عام بسبب احتمالات ارتفاعات خطر العدوى والتي تؤدي للوفاة بعد الجراحة في معظم الحالات .

وعلى الرغم من أن ويليامز لم يكن يمتلك أشعة سينية أو مضادات حيوية أو إمكانية نقل الدم أو حتى التخدير ، إلا أنه استخدم تقنية مطهر ليستر ونجح في إجراء أول عملية قلب مفتوح ناجحة يقوم بها طبيب أفريقي وثاني طبيب يقوم بها في الولايات المتحدة على الإطلاق .

سنواته اللاحقة

في عام 1894م حصل الدكتور ويليامز على منصب رئيس الجراحين في مستشفى فريدمان بالعاصمة واشنطن ، وقد قام في تلك الفترة بمساعدة الفقراء والعبيد المحررين بعد الحرب الأهلية ، وفي خلال أربعة سنوات استطاع ويليامز أن يحسن المستشفى بشكل كبير ويعالج الكثير من الحالات الحرجة ويقلل معدلات الوفيات في المستشفى بشكل كبير .

كما استطاع الدكتور ويليامز طوال حياته أن يواجه التمييز العصري ضد الأمريكيين الأفارقة ، وفي عام 1895م شارك في تأسيس الرابطة الطبية الوطنية وذلك لأن الجمعية الطبية الأمريكية كانت ترفض عضوية السود وأصبحت الرابطة هي المنظمة المهنية الوحيدة التي تقبل عضوية الأطباء السود .

وفي عام 1898م استقال ويليامز من مستشفى فريدمان وتزوج من أليس جونسون وعاد إلى شيكاجو وأصبح رئيس الجراحين في مستشفى بروفيدنس .

استقال ويليامز من مستشفى بروفيدنس في عام 1912م ، وتم تعيينه في منصف رئيس الجراحين في مستشفى سانت لوك بشيكاجو ، كما تم اختياره كأول زميل للكلية الأمريكية للجراحين من السود ، وظل يعمل في مستشفى سانت لوك حتى أصيب بسكتة دماغية في عام 1926م ، وقد تقاعد بعدها وأمضى أيامه الأخيرة في إيدلفيلد بميتشجان حتى توفي في 4 أغسطس عام 1931م .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *