دكتورة حياة سندي

حياة سندي هي مؤسسة ورئيسة معهد I2nstitute  وقد ولدت حياة في مكة في المملكة العربية السعودية وهي واحدة من أهم علماء التكنولوچيا الحيوية في العالم.

حياتها الأولى ودراستها:
لقد تأثرت حياة في طفولتها بالعلماء العظماء الذين غيروا العالم ، وقد تركت المملكة في مراهقتها وحاربت المألوف لتصبح أول امرأة من دول الخليج تحصل على درجة الدكتوراه في التكنولوچيا الحيوية ، وقد درست في الكلية الملكية في لندن وجامعة كامبريدج ومعهد ماساتشوستس للتكنولوچيا وجامعة هارڤارد.

مشروع تشخيص الأمراض للجميع:
كانت حياة أستاذًا زائرًا في جامعة هارڤارد لمدة ٥ سنوات ، وشاركت في تأسيس مشروع “تشخيص الأمراض للجميع” Diagnostics For All  الذي يقدم أدوات تشخيصية منخفضة التكلفة لنقط الرعاية السريرية مما مكّن من معالجة ٦٠% من الأشخاص الذين يعيشون بعيدًا عن متناول البنيات التحتية الطبية.

وقد حصلت على زمالة PopTech  في الابتكار العلمي والاجتماعي كليهما مما ساعد في تقدم هدفها طويل المدى في تحقيق رابطة أكثر قربًا بين التأثير العلمي والاجتماعي ، وحلمها هو أن يجعل معهد I2  القصص المشابهة لقصتها أقل استثنائية وأكثر إمكانية لكل مبتكر صغير.

إنجازاتها والجوائز التي حصلت عليها:
١- عضوة ضمن أفضل الباحثين البريطانيين الشباب في مجلس العموم.

٢- حصلت على جائزة المحترف الشاب من منظمة الطلاب العرب في معهد ماساشوستس للتكنولوچيا عام ٢٠٠٦.

٣- تم اختيارها لمخاطبة ملك المملكة العربية السعودية عبد الله بن عبد العزيز في منتدى الحوار الوطني في الرياض- السعودية.

٤- حصل فريق مشروع “تشخيص الأمراض للجميع” الذي أسسته حياة على المركز الأول في مسابقة تخطيط الأعمال في ميدان المشاريع الاجتماعية في كلية هارڤارد للأعمال عام ٢٠٠٨ ، والمركز الاول في مسابقة الأعمال الحرة في معهد ماساشوستس للتكنولوچيا في نفس العام ، وهي أول مرة في التاريخ يحصل نفس الفريق على المركز الاول في كلتا المسابقتين في نفس العام.

٥- حصلت على جائزة الأمير خالد الاعتبارية نتيجة لنهجها الإبداعي في العلوم.

٦- حصلت على لقب زميلة الابتكار الاجتماعي في PopTech  عامي ٢٠٠٩ و٢٠١٠ ، وهي أول مرة في تاريخ المنظمة أن تمنح بوب تك زمالة بوب تك العلمية لنفس الشخص لعامين متتاليين.

٧- تم اختيارها لتكون مستكشفًا بارزًا في برنامج المستكشفين البارزين الخاص بناشونال چيوجرافيك عام ٢٠١١.

٨- تم اختيارها ضمن أشجع ١٥٠ امرأة بواسطة صحيفة ذا دايلي بيست الأسبوعية عام ٢٠١٢.

٩- تم اختيارها سفيرة عالمية للأصوات الحيوية عام ٢٠١٢.

١٠- حصلت على المركز التاسع ضمن ١٠٠ من أقوى النساء العربيات وفقًا لمجلة CEO  كما تم تصنيفها في المركز الثالث ضمن أقوى النساء السعوديات.

١١- حصلت على جائزة نتيجة لإسهاماتها البارزة في مجال الطب من الشيخة لبنى وزيرة التجارة في الإمارات العربية المتحدة عام ٢٠١٢.

١٢- تم منحها جائزة منتدى المفكرين العالميين الفخرية نتيجة لتميزها في العلوم عام ٢٠١٢.

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *