رئة الفشار أو التهاب القصيبات المسد

إذا كنت تسعل كثيرًا وتميل إلى الشعور بضيق التنفس فربما أنت مصاب بما يسمى رئة الفشار، ولمعرفة المزيد عن تلك الحالة تابع القراءة معنا .

ما هي رئة الفشار ؟

تعرف هذه الحالة طبيًا باسم التهاب القصيبات المسد ، وهذه الحالة تدمر المسالك الهوائية الصغيرة في الرئتين وتجعلك تشعر بصعوبة في التنفس وسعال شديد لفترات طويلة ، وهذه الحالة تحدث عادة عند استنشاق مادة كيميائية تستخدم لإضافة نكهة إلى الفشار الذي يتم طهيه في الميكروويف ، ولكن هناك أسباب أخرى لهذه الحالة .

يلتقط الدم الأكسجين من الرئتين وعندما تقوم بالشهيق يتدفق الدم إلى الرئتين عبر القصبة الهوائية ، والتي تقسمه إلى الرئتين اليمنى واليسرى ، ثم تنقسم القصبة مرة أخرى إلى قصبات أصغر تسمى الشعيبات ، وهذه الشعيبات تنتهي عند الحويصلات الهوائية ، والحويصلات الهوائية هي المكان الذي يلتقط منه الدم الأكسجين .

وعندما يكون لديك رئة الفشار فإن الممرات الهوائية والحويصلات الصغيرة تلتهب وتتهيج ، وهذه الالتهابات تجعلها تصبح ضيقة ، وهذا يجعل من الصعب استيعاب الهواء مما يسبب ضيق التنفس .

كيف تحدث رئة الفشار ؟

تحدث هذه الحالة عادة نتيجة لاستنشاق مادة كيميائية تسمى ثنائي الأسيتيل ، وتستخدم هذه المادة لإعطاء الفشار الذي يصنع في الميكروويف نكهة ، وقد تم التعرف على هذا المرض عندما تم تشخيص العديد من العمال الذين يعملون في مصنع فشار يعبأ في ميكروويف بهذا المرض .

كما تم العثور على مادة كيميائية أخرى تسمى الاسيتالدهيد تسبب تلك الحالة ، وهي موجودة في دخان السجائر الإليكترونية والماريجوانا ، وهذه المادة تدمر بطانة الفم والحنجرة والمعدة .

كما يمكن أن تنتج من استنشاق مادة ثاني أكسيد الكبريت والفورمالدهيد المستخدم في المواد اللاصقة ومواد البناء ، وأبخرة أكسيد المعادن والكلور وحمض الهيدروكلوريك والخردل والأمونيا وأكاسيد النيتروجين .

كما يمكن أن يؤدي مرض الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية إلى حدوث رئة الفشار ، كما يمكن أن يحدث كأثر جانبي لالتهاب المفاصل الروماتويدي .

كما أن تلك الحالة قد تظهر بعد عمليات زراعة الرئة وهي تشير إلى أن الجسم يرفض الرئة المزروعة ، وكثير من الناس يموت بسبب تلك الحالة بعد عمليات زراعة الرئة .

ما هي أعراض وعلامات رئة الفشار ؟

الأعراض الرئيسية لهذا المرض هي :

ضيق التنفس

السعال الجاف

وتبدأ الأعراض في الظهور في وقت يتراوح بين أسبوعين إلى شهرين منذ تعرضك للمواد الكيميائية السامة ، وتظهر الأعراض بوضوح عند قيامك بعمل تمارين رياضية أو مهام شاقة ، وفي حالة زرع الرئة فإن أعراض المرض قد تستغرق بضع سنوات حتى تظهر .

وإذا كنت تشعر بضيق التنفس الشديد في كثير من الأوقات بالرغم من عدم إصابتك بنزلة برد أو الربو فيمكن أن تكون علامة على إصابتك برئة الفشار .

كيف يتم تشخيص الحالة ؟

العلامات الأولية على الإصابة تلك الحالة هي السعال الجاف وضيق التنفس ، ولكن الطبيب سوف يطلب عمل فحص مقطعي للصدر لإجراء التشخيص الصحيح ، ويتم تصوير الرئتين بالأشعة السينية ، كما أن الخزعة  هي أحد الطرق التي تساعد في اكتشاف المرض ، ويتم فيها أخذ عينة صغيرة من الرئتين باستخدام إبرة بعد وضع مخدر بسيط على الصدر .

خيارات العلاج المختلفة ؟

يجب أن يتم علاج المرض في مراحل مبكرة ، لأن الحالة عندما تتفاقم لا يمكن علاجها .

بعض التدابير الإضافية

إذا كانت تلك الحالة نتيجة لاستنشاق غازات سامة ، فيجب الابتعاد فورًا عن مصدر تلك الغازات .

يمكن أن يستخدم الطبيب المضادات الحيوية لعلاج التهابات مجرى الهواء .

إذا كان السعال لا يطاق فإن الطبيب قد يصف أدوية لتخفيفه، وفي الحالات الشديدة يتم إعطاء الأكسجين للمريض .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *