زلزال تشيلي عام 1960

يعتبر زلزال تشيلي الذي وقع في عام 1960 هو أعنف زلزال تم تسجيله في العالم خلال القرن العشرين ، وقد تسبب هذا الزلزال الذي نشأ قرب سواحل جنوب تشيلي في يوم 2 مايو 1960 في إحداث أضرار جسيمة وخسائر في الأرواح في تشيلي وأيضًا في المناطق الساحلية الباسيفيكية البعيدة نتيجة لموجات التسونامي التي أحدثها الزلزال .

وقع الزلزال عند الساعة 7:11 مساءًا على بعد حوالي 100 ميل تقريبًا من سواحل تشيلي بمحاذاة مدينة فالديفيا ، وقد اتفق الخبراء على أن قوة هذا الزلزال وصلت حوالي 9.5 على مقياس ريختر وهناك بعض الدراسات تشير إلى أنها كانت 9.4 وأخرى تقول أن قوته 9.6 .

وفي اليوم السابق للزلزال كان هناك عدد من الإنذارات حذرت من وقوع الكارثة منها زلزال بقوة 7.9 ضرب مدينة كونثبثيون التشيلية ، وتسبب في حدوث خسائر كبيرة في المدينة ، وامتد مصدر الإزاحة للزلزال على امتداد ما يقرب من 560 إلى 620 ميل من المنطقة الجغرافية المسماة بـصفيحة نازكا ، وعندما حدث ذلك الزلزال لم تكن الثورة التكنولوجية الأخيرة قد حدثت لذلك فإن هذه الأرقام تستند إلى تحليلات تم عملها في وقت لاحق .

بعد الزلزال حدث هبوط ملحوظ في العديد من المدن التشيلية منها بويرتو مونت وفالديفيا ، وقد تسبب ذلك في جعل نصف المباني السكنية الموجودة في هذه المدن غير صالحة للسكن ، وعلى الرغم من أن الخسائر البشرية أمر طبيعي بالنسبة لمقدار الهزة الأرضية والهبوط الناتج عنها ، إلا أن معظم الخسائر البشرية في الحقيقة حدثت نتيجة للتسونامي الذي تبع الهبوط بحوالي 15 دقيقة وارتفع بمقدار 8 أقدام على امتداد سواحل تشيلي .

وقد تركت هذه الكارثة حوالي 2 مليون شخص بلا مأوى ، وعلى الرغم من أن عدد القتلى لم يتم تحديده بالكامل ، إلا أن التقديرات الأولية أشارت إلى أن عدد القتلى وصل لآلاف وبعد ذلك تم ذكر 1600 ، وعدد المصابين حوالي 3000 شخص .

كما أن التحولات الضخمة التي حدثت في قاع المحيط بسبب موجات التسونامي جعلت الأمواج تصل بعد 15 ساعة من الزلزال إلى جزر هاواي أي على بعد حوالي 6200ميل ، وتسببت في خسائر تقدر بملايين الدولارات في خليج هيلو في جزيرة هاواي الرئيسية وقتل نحو 61 شخص ، كما وصلت الأمواج إلى جزيرة هونشو اليابانية بعد 22 ساعة وقتلت ما يقرب من 22 شخص كما غطت حوالي 1600 منزل على الجزيرة .

كما وصلت الأمواج إلى كاليفورنيا بالولايات المتحدة ولكن خفت حدتها بسبب الزاوية المائلة التي اقتربت بها الأمواج من سواحل الولايات المتحدة ، ولكنها بالرغم من ذلك أحدثت العديد من الأضرار في قوارب ومراسي بلوس أنجلوس وسان دييجو ولونج بيتش .

وبعد يومين من الزلزال ثار بركان كوردون كويل في مدينة لوس لاغوس في منطقة بحيرة تشيلي ، بعد أن ظل خامدًا قرابة أربعين عام ، ويعتقد العلماء أن الفوران حدث بسبب الزلزال .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *