زهرة القرنفل اليابانية

بعض أهم الفوائد الصحية لزهرة القرنفل اليابانية تشمل قدرتها على منع وعلاج الاضطرابات المعرفية وتحسين صحة القلب وخفض خطر الإصابة بالسرطان والحد من الضائقة المعوية والعمل على انخفاض ضغط الدم والحفاظ على مستويات الأنسولين المناسبة ، بالإضافة إلى العديد من المزايا الفريدة الأخرى .

ما هي زهرة القرنفل اليابانية

كما يوحي الاسم ، نجد أن هذا النبات ينمو أصلاً في شرق آسيا وفي المقام الأول في اليابان وكوريا والصين ، ويعرف علميا باسم فالوبيا جابونيكا ، وهي عبارة عن نبات عشبي كبير مُعمر وأصبح عشبًا ثقافيًا هامًا لعدد من الثقافات الآسيوية على مر القرون ، كما يمكن العثور على هذه الزهرة في أمريكا الشمالية وأوروبا وكذلك بكميات محدودة في أستراليا .

وقد انتشرت هذه الزهرة بشدة بسبب محتواها العالي من مادة كيميائية معينة تُسمى ريسفيراترول ، حيث أن لديها العديد من الفوائد الصحية الظاهرة حيث أن أي نبات أو عشب يحتوي على هذه المادة الكيميائية يتلقى قدراً كبيراً من الاهتمام ، وقد تم استخدام زهرة القرنفل اليابانية لعدة قرون في الثقافات الآسيوية ، ولكن اكتشاف تركيزات عالية من مادة الريسفيراترول جعلها تدخل في دائرة الضوء لاستخدامها في الطب البديل ، في حين أن الكثير من الأبحاث والدراسات لا تزال مستمرة إلا أن استهلاك زهرة القرنفل اليابانية يبدو أنه يحمل الكثير من الإمكانيات ، والآن دعونا نلقي نظرة فاحصة على بعض الفوائد الصحية لزهرة القرنفل اليابانية .

التأثير المعرفي

واحدة من أكثر الفوائد المعروفة وراء زهرة القرنفل اليابانية هو تأثيرها الواضح على الاضطرابات المعرفية مثل مرض الزهايمر والخرف ، ويرجع ذلك أساسًا إلى محتوى مادة الريسفيراترول الموجودة فيها ، وقد أظهرت مادة الريسفيراترول تأثير وقائي قابل للقياس ضد العمليات العصبية التي يمكن أن تؤثر على المسارات العصبية ، وبالتالي فإن الريسفيراترول يمكن أن تحافظ على تنشيط مسارات الدماغ .

مرض القلب

عندما يستهلك المرء الأطعمة المليئة بالدهون الغنية ، فهناك فرصة أكبر بكثير لتطوير أمراض القلب ومضاعفات مرض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول ، ومع ذلك من المعروف أن مادة الريسفيراترول الموجودة في زهرة القرنفل اليابانية تقوم بمواجهة ذلك ، وبالتالي فإن إضافة هذه الزهرة إلى النظام الغذائي الخاص بك  يمكن أن تقي من أمراض القلب والأوعية الدموية .

ضغط الدم

الأبحاث المبكرة حول تأثير مادة الريسفيراترول على القلب تركزت في المقام الأول على انخفاض الدهون وكانت هناك أيضا نتائج مشجعة فيما يتعلق بقدرة الريسفيراترول على تعديل ضغط الدم ، حيث أنه من خلال الحد من الإجهاد والتوتر على القلب يمكن أن يقلل انخفاض ضغط الدم بشكل كبير ويقي من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية عن طريق الحفاظ على الشرايين والأوعية الدموية المتوسعة مما يمنع الجلطات الدموية .

مشاكل الجهاز الهضمي

إذا كنت تعاني من مشاكل في المعدة مثل الإمساك أو الانتفاخ أو تشنجات أو التهاب أو ألم مزمن فقد يكون استخدام زهرة القرنفل اليابانية هو الشيء المثالي ، وذلك عن طريق إضافة الأعشاب الغنية بمادة الريسفيراترول إلى حميتك ونظامك الغذائي ، حيث يمكنك التقليل والحد من الالتهابات المعدية والمعوية بشكل كبير وتعمل هذه العشبة أيضًا كملين طبيعي لعلاج الإمساك .

الوقاية من السرطان

أي عشب لديه إمكانات مضادة للسرطان يميل إلى الحصول على الكثير من الاهتمام ، ويبدو أن زهرة القرنفل اليابانية لها عدد كبير من الآثار المفيدة ضد المواد المسرطنة المسؤولة عن العديد من أنواع السرطان بما في ذلك أنواع الثدي والبروستاتا والقولون والغدة الدرقية .

السيطرة على الأنسولين

مع مرور الوقت خاصة إذا كان لدينا نظام غذائي ضعيف ، يصبح جسمنا أقل قدرة على تنظيم مستويات الأنسولين وبالتالي هذا يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري والعديد من المضاعفات الصحية الأخرى ، ولكن إذا استخدمت زهرة القرنفل اليابانية إلى نظامك الغذائي يمكنك تجنب كل ذلك بفعالية ، حيث أن مادة الريسفيراترول قادرة على الحفاظ على مستويات السكر في الدم .

يمكن أن يؤدي تناول كمية زائدة من زهرة القرنفل اليابانية إلى ردود أفعال سلبية ولكن إذا اتبعت إرشادات الجرعة واستخدمت العشبة باعتدال ، فإن فرص تفاعل الحساسية صغيرة جداً ، وإذا كان لديك حساسية من مادة الريسفيراترول يجب عليك تجنب أي استخدام لهذه العشبة .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *