سياسة الباب المفتوح

سياسة الباب المفتوح هي مبادرة أطلقتها الولايات المتحدة في عام 1899 و 1900 وسميت “بيان المبادئ” ، وتهدف إلى تأمين امتيازات متساوية بين الدول المتداولة مع الصين ودعم الوحدة الصينية إقليمياً وإدارياً ، وصدر البيان في شكل مذكرات دورية أرسلها وزير الخارجية الأمريكي جون هاي إلى بريطانيا العظمى وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وروسيا ، ولاقت سياسة الباب المفتوح قبول عالمي في الولايات المتحدة ، وكانت لأكثر من 40 عامًا حجر الزاوية في السياسة الخارجية الأمريكية في شرق آسيا .

المعاهدات الأنجلو- صينية

وكان المبدأ الذي أشار إلى وجوب حصول كل دولة على حق متساوٍ للوصول إلى أي من الموانئ المفتوحة للتجارة في الصين قد نص عليه في المعاهدات الأنجلو- صينية في نانجينج – 1842 ووانجشيا – 1844 ، وكان لبريطانيا العظمى مصالح أكبر في الصين من أي قوة أخرى وحافظت بنجاح على سياسة الباب المفتوح حتى أواخر القرن التاسع عشر .

وبعد الحرب الصينية اليابانية الأولى (1894-1899) ، بدأ التدافع نحو “فرض مناطق النفوذ” في أجزاء مختلفة من الصين الساحلية – من قبل روسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى في المقام الأول – وخلال ذلك طالبت السلطة المسيطرة الرئيسية بامتيازات حصرية للاستثمار ، وكان يُخشى من أن يسعى كل منهم إلى احتكار التجارة ، وعلاوة على ذلك ، كان يخشى بوجه عام أن يؤدي تفكك الصين إلى ظهور قطاعات اقتصادية تهيمن عليها قوى عظمى مختلفة وبالتالي الخضوع التام للصين وتفتيت البلد إلى مستعمرات .

اهتمام الولايات المتحدة بالصين

تزامنت الأزمة في الصين مع العديد من التطورات الرئيسية في الولايات المتحدة ، حيث ظهر اهتمام جديد بالأسواق الخارجية بعد الكساد الاقتصادي في تسعينيات القرن التاسع عشر ، كما اكتسبت الولايات المتحدة الفلبين وجوام وبورتوريكو كمستعمرات تابعة لها بعد الحرب الإسبانية الأمريكية (1898) ، وزاد اهتمام الولايات المتحدة بشكل متزايد بالصين ، حيث عثر مصنعو النسيج الأمريكيون على أسواق للسلع القطنية الرخيصة .

النقاط الأساسية لسياسة الباب المفتوح

تنص مذكرات الباب المفتوح لعام 1899 على أنه (1) يجب أن تكفل كل قوة عظمى حرية الوصول إلى مرافئ الصين المفتوحة للتجارة ، (2) يتوجب على الحكومة الصينية فقط جمع الضرائب على التجارة ، (3) لا ينبغي منح أي قوة مسيطرة على مجال إعفاءات من دفع رسوم الميناء أو رسوم السكك الحديدية ، وكانت الردود من مختلف البلدان مراوغة ، لكن جون هاي فسرها على أنها قبول .

وكرد فعل على وجود جيوش أوروبية في شمال الصين لقمع ثورة بوكسر (1900) ، أكدت المذكرة الثانية لهاي التي صدرت عام 1900 على أهمية الحفاظ على سلامة الوحدة الإقليمية والإدارية للصين ، ولم يطالب هاي بالرد ، لكن جميع السلطات باستثناء اليابان أبدت موافقتها على هذه المبادئ .

مصير مبادئ الباب المفتوح

انتهكت اليابان مبدأ الباب المفتوح بتقديمها المطالب الإحدى وعشرون إلى الصين في عام 1915 ، ومع ذلك فقد أعادت اتفاقية القوى التسعة التي أعقبت مؤتمر واشنطن (1921-1922) تأكيد هذا المبدأ ، وقد أجبرت الأزمة في منشوريا (شمال شرق الصين) – الناجمة عن حادث موكدين لعام 1931 – والحرب بين الصين واليابان التي اندلعت في عام 1937 الولايات المتحدة إلى اتخاذ موقف صارم لصالح سياسة الباب المفتوح ، بما في ذلك تصعيد الحظر على الصادرات من السلع الأساسية لليابان ، ولا سيما النفط والخردة المعدنية ، ويشار إلى الحظر على أنه أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت اليابان إلى خوض الحرب مع الولايات المتحدة في أواخر عام 1941 ، وقد أدت هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية (1945) وانتصار الشيوعية في الحرب الأهلية الصينية (1949) ، إلى إنهاء جميع الامتيازات الخاصة للأجانب ، وهو ما جعل سياسة الباب المفتوح بلا قيمة .

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *