سيرة الكاتب ألكسندر دوماس

الكاتب ألكسندر دوماس هو أحد أشهر الكتاب الفرنسيين حيث قام بكتابة العديد من المسرحيات الرومانسية والشعبية والروايات التاريخية الشهيرة منها كونت دي مونت كريستو والفرسان الثلاثة .

محتويات

حياته المبكرة

ولد ألكسندر دوماس في 24 يوليو عام 1802م في منطقة سواسون بفرنسا ، وكان والده من عرق مختلط ( أوربي وأفريقي ) ، حيث كان جد دوماس من عائلة فرنسية نبيلة أما جدته فكانت عبده دومينيكانية ، وكان والده يخدم في الجيش الثوري الفرنسي ، وقد توفى الأب بينما كان دوماس مازال في الرابعة من عمره وترك الأسرة بدون أموال .

وأثناء الدراسة لم يكن دوماس تلميذًا جيدًا ولكنه كان يتميز بأن خطه رائع بشكل ملحوظ ، لذلك التحق للعمل بوظيفة موثق وهو الموظف العام الذي يقوم بتدوين الوثائق الرسمية ، وفي تلك الفترة بدأ أيضًا يؤلف مجموعة من المسرحيات الكوميدية الموسيقية وأيضًا بعض المسرحيات التاريخية بالتعاون مع صديقه الشاعر أدولف دي لوفين .

ثم استطاع أن يحصل بعد ذلك على وظيفة سكرتير دوق أورليانز (الملك لويس فيليب) وأثناء عمله في باريس استطاع أن يذهب كثيرًا إلى المسرح ويقرأ أكثر أثناء أيام إجازاته ، وقد تأثر كثيرًا بأعمال الكاتب الإنجليزي ويليام شكسبير ، ثم كتب أول مسرحية له في عام 1825م، ثم تبعها مسرحية Henri III et sa cour (هنري الثالث والمحكمة ) في عام 1829م وقد حققت نجاحًا كبيرًا ، ولكن ثورة عام 1830م وآراؤه السياسية أدت لوقف تقدم أعمال دوماس في مجال الكتابة ، حيث أنه كان من مؤيدي ماركيز دي لافاييت ، وهذا الأمر كان غير مرحب به من الملك الجديد لويس فيليب (دوق أورليانز الذي عمل معه دوماس في السابق) ، وقد أجبر على مغادرة فرنسا لفترة ، وخلال فترة وجوده في المنفى كتب مجموعة من قصص السفر الممتعة .

حياته اللاحقة

وطوال حياته لم يغير دوماس آراؤه السياسية قط ، وقد كان مسرورًا جدًا بثورة عام 1848م ، حتى أنه ترشح لعضوية الجمعية الوطنية الفرنسية ، ولكن في عام 1850 تم إغلاق مسرح Theâtre-Historique الذي اعتاد أن يقدم أعماله المسرحية على خشبته ، وبعد تولي نابليون الثالث حكم فرنسا عام 1852م سافر دوماس إلى بروكسيل وهناك واصل كتاباته .

وفي عام 1853م عاد إلى باريس وبدأ في إصدار صحيفة يومية تسمى The Musketeer وهي صحيفة فنية أدبية وقد نجحت تلك الصحيفة بشكل كبير ، وفي عام 1857م أصدر جريدة مونت كريستو الأسبوعية ولكنه أغلقها بعد ثلاثة سنوات .

وفي عام 1860م عين في منصب أمين متحف نابولي بإيطاليا وعاش هناك لمدة أربعة سنوات ، ثم عاد إلى باريس بعد أن وجد نفسه غارق في الديون ، كما أنه كان لديه العديد من الرفيقات اللاتي كن يطلبن منه المال والهدايا الباهظة باستمرار ، لذلك بدأ يعمل بجد مجددًا في كتابة الروايات والمسرحيات لتسديد ديونه ولكن أعماله التي ألفها في تلك الفترة كانت أقل جودة من أعماله السابقة ومنها Madame de Chamblay (1863) and Les Mohicans de Paris (1864) ولم تلاقي تلك الأعمال إعجاب الجماهير . وقد عاش دوماس الفترة الأخيرة من حياته في فقر بالرغم من أنه ربح الكثير من الأموال طوال حياته ، وتوفي في 5 ديسمبر عام 1870م .

أهم أعماله

أهم أعماله

عمل دوماس بمفرده في بعض الروايات ، وبالتعاون مع كتاب أخرين في روايات أخرى ، ومن أهم مؤلفاته رواية الفرسان الثلاثة التي كتبها عام 1850م وكونت دي مونت كريستو عام 1846م ورواية التيوليب الأسود La Tulipe noire عام 1850م و فيكونت براجيلون بعد عشر سنوات عام 1850م .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *