سيرة الكاتب جول فيرن

يطلق على جول فيرن لقب “والد الخيال العلمي” وقد ألف فيرن عدد من المسرحيات والمقالات وكتب الروايات والقصص القصيرة ، لكنه اشتهر بسبب رواياته ومازالت روايات مثل مائة ألف فرسخ تحت الماء ورحلة إلى مركز الأرض منتشرة حتى يومنا هذا .

محتويات

حياة جول فيرن

ولد جول فيرن في نانت بفرنسا عام 1828م ، ومنذ وقت مبكر في حياته كان أهله يعدوه لدراسة القانون لأن والده كان محاميًا ناجحًا ، وتم إدخال فيرن إلى مدرسة داخلية ثم سافر لاحقًا إلى باريس حيث حصل على درجة جامعية في القانون عام 1851م ، لكن طوال فترة طفولته كان يهوى قراءة قصص المغامرات البحرية والاستماع إلى قصص السفن المحطمة التي يرويها له معلمة الأول والتي يسمعها من البحارة الذين يرتادون أرصفة موانئ نانت .

أثناء دراسته في باريس تصادف أن تصادق نانت مع ابن الروائي الفرنسي الشهير ألكسندر دوماس ومن خلال تلك الصداقة تمكن فيرن من عرض مسرحيته الأولى The Broken Straws والتي أنتجها له مسرح دوماس عام 1850م ، وبعد عام من عرض المسرحية استطاع فيرن أن يحصل على وظيفة كاتب مقالات في مجلة ، وقد ساعدته تلك الوظيفة في الجمع بين اهتمامه بالسفر والتاريخ والعلوم في وقت واحد ، وفي عام 1851م انهى روايته الأولى ” 5 أسابيع في بالون” والتي جمعت معظم العناصر التي أدت لنجاح رواياته التالية .

لكن الكتابة كانت بالنسبة لفيرن مهنة صعبة لكسب لقمة العيش خاصة عندما وقع في حب هونرين دو فيرال مورال ، مما اضطره لقبول وظيفة سمسار عرضتها عليه عائلتها ، وقد سمح له الدخل الثابت من تلك الوظيفة بالزواج من حبيبته عام 1857م وقد أنجبا طفل واحد يسمى ميشيل بعد أربع سنوات من زواجهما .

بدأ فيرن يمتهن الكتابة الأدبية حقًا في ستينيات القرن التاسع عشر عندما تعرف على الناشر ورجل الأعمال يوليوس هيتزل والذي نشر روايات لأعظم كتاب فرنسا في القرن التاسع عشر منهم فيكتور هوجو ، وعندما قرأ هيتزل رواية “خمسة أسابيع في بالون ” قرر نشرها في مجلة للتعليم والترفيه كان قد أطلقها ، وتم نشر الرواية على هيئة سلسلة في المجلة ، وبعد نشر الجزء الأخير منها تم نشرها كاملة في كتاب كجزء من مجموعة رحلات استثنائية وقد شغلت تلك المجموعة فيرن لبقية حياته ، وبنهاية حياته عام 1905م كان قد نشر 54 رواية ضمن تلك السلسلة .

أعمال فيرن

كتب فيرن في مختلف الألوان الأدبية حيث شملت أعماله 10 مسرحيات وقصص قصيرة ومقالات عديدة وأربعة كتب قصصية ، ولكنه اكتسب شهرته بسبب رواياته ، حيث أنه قد ترك عند وفاته كان قد نشر 54 رواية من روايات الرحلات والمغامرات التي اشتهر بها ، بالإضافة إلى أن ابنه ميشيل نشر له بعد وفاته 8 روايات أخرى .

وكان فيرن قد كتب رواياته الأكثر شهرة في ستينيات وسبعينيات القرن التاسع عشر في الوقت الذي كان الأوربيون فيه مازالوا يستكشفون مناطق جديدة من العالم ، وهذا ساهم في شهرة أعماله التي جعلت القاريءيسافر عبر القارات وتحت المحيطات وحتى باطن الأرض وإلى الفضاء ، وقد طورت شخصيات فيرن طرقًا وأدوات مختلفة تسمح لهم بالسفر عبر الزمان وإلى أماكن غريبة .

من أشهر روايات فيرن “خمسة أسابيع في بالون 1863م” و”رحلة إلى مركز الأرض 1864م ” و” من الأرض إلى القمر ” و”عشرون ألف فرسخ تحت سطح البحر 1870م ” و”حول العالم في ثمانين يوم 1873م ” .

إرث جول فيرن

حصل فيرن على لقب “والد الخيال العلمي ” على الرغم من أن الكاتب هي جي ويلز حصل على هذا اللقب أيضًا ، إلا أن فيرن بدأ كتابته قبل ويلز بجيل كامل ، وبالطبع لم يكن فيرن كاتب الخيال العلمي الوحيد فقد سبقه ادجار آلان بو في ذلك ، إلا أن فيرن كان أحد أكثر الكتاب شهرة كما أنه أثر بشكل كبير على الثقافة الشعبية ولا أحد يستطيع أن ينر تأثيره ، وقد تم تحويل كثير من أعماله إلى أفلام ومسلسلات وعروض إذاعية ورسوم كاريكاتيرية وروايات مصورة للأطفال .

وقد تم تسمية أول غواصة نووية يو إس إس نوتيلوس وهو نفس اسم غواصة الكابتن نيمو في رواية عشرين ألف فرسخًا تحت سطح البحر ، وبعد نشر كتابة “حول العالم في ثمانية أيام ” نجحت نيللي بلي في إكمال رحلة حول العالم في 72 يوم و 6 ساعات و11 دقيقة ، كما نجح علماء الفضاء بعد 85 عام من نشر رواية “من الأرض إلى القمر” في إطلاق أو مركبة فضائية وبذلك تحولت رؤية فيرن إلى حقيقة علمية .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *