سيرة حياة المُدرب بيب جوارديولا

بيب جوارديولا هو لاعب كرة قدم  إسباني سابق والمدير الفني الحالي لفريق مانشستر سيتي ، وكان يعتبر واحدًا من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم كله قبل الإعلان عن اعتزاله كرة القدم ، في أوائل التسعينيات تبين أن علاقته مع نادي برشلونة كانت ناجحة للغاية ، كان برشلونة في ذلك الوقت يُعرف باسم فريق الأحلام ، وكان بيب جزءًا من فريق برشلونة عندما فاز بكأس الأمم الأوروبية عام 1992 ، بالإضافة إلى أربعة ألقاب متتالية من الدوري الإسباني من 1991 إلى 1994 .

وفي عام 1997 تم تعيينه كابتن لفريق برشلونة وهو المنصب الذي احتفظ به حتى عام 2001 ، لعب لمنتخب كرة القدم الاسباني الوطني أيضًا ، حيث لعب دورًا حاسمًا في جعل فريقه يفوز بالميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية عام 1992 ، في عام 2008 بعد عامين فقط من تقاعده كلاعب ، بدأ العمل كمدير لبرشلونة وقاد الفريق إلى العديد من الانتصارات خلال سنوات قليلة ، وفي عام 2011 فاز بلقب أفضل مدرب في العالم ، وفي عام 2013 تم تعيينه مديرًا فنيًا لنادي بايرن ميونيخ وساعدهم في الحصول على العديد من الألقاب ، وهو الآن المدير الفني الحالي لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي ويعتبر أفضل مدرب في العالم .

حياة الطفولة لبيب جوارديولا

وُلد بيب جوارديولا في 18 يناير 1971 ، في مدينة سانتبيدور في إسبانيا ، من أب يُسمى فالنتي ، وأم تُسمى دولورز ، كان لديه أخوات أكبر سنًا وشقيق أصغر ، قبل انضمامه إلى أكاديمية الشباب في برشلونة ، كان مدمنًا للعبة كرة القدم وكان يلعبها كلما سنحت له الفرصة ، بعد ذلك وفي سن الثالثة عشر  تم إدخاله في أكاديمية الشباب في برشلونة وبدأ تدريبه رسميًا .

ساعد المدير الفني لفريق الشباب يوهان كرويف على نمو مهارات جوارديولا وشاركه في الفريق الأول في عام 1990 عندما كان بيب في التاسعة عشرة من عمره .

الحياة المهنية والعملية

كان موسم 1991-1992 هو الموسم الرسمي الأول لجوارديولا مع برشلونة ، ولم يستغرقه الكثير من الوقت ليصبح أحد اللاعبين الأساسيين في الفريق ، فاز برشلونة  بالدوري الإسباني في هذا الموسم ، بالإضافة إلى كأس أوروبا في عام 1992 .

في أكتوبر 1992 ، ظهر لأول مرة في مباراة تأهيلية لكأس العالم ، وفي نفس العام  قاد الفريق الإسباني للفوز بالميدالية الذهبية في الأولمبياد وفاز بجائزة (برافو) التي تمنح لأفضل لاعب في العالم تحت سن 21 عاما .

أصبح بيب قائد الفريق في عام 1997 ، ولكن الإصابة أبعدته عن الملاعب في معظم فترات موسم 1997-1998 .

في عام 1998 تقدمت العديد من الأندية الأوروبية بعروض مغرية لبرشلونة من أجل شراء بيب جوارديولا لكن برشلونة لم يكن مستعدًا للتخلي عن خدماته ، خلال موسم 1998-1999 عندما عاد بيب إلى الفريق كقائد ، قادهم إلى فوز بالدوري الإسباني .

وفي عام 2001  انضم بيب إلى فريق بريسا الإيطالي ثم تم نقله فيما بعد إلى نادي روما في إيطاليا ، بعد ذلك تم اتهامه بتناول المنشطات وكان يبدو أن أيامه المجيدة كلاعب كرة قدم تنافسي قد انتهت ، أعلن اعتزاله من اللعبة في عام 2006 ، حيث ذهب إلى المكسيك للحصول على رخصة التدريب الخاصة به ، في يونيو 2007  تم اختياره كمدرب لفريق الشباب لنادي برشلونة ، وفي موسم 2008-2009 أصبح المدير الفني للفريق الأول .

في موسمه الأول كمدرب لـ برشلونة ، ضمن بيب فوز فريقه في نهائي الدوري وفي بطولة كوبا ديل ري ، انتهى موسم بيب الأول مع برشلونة بالفوز على مانشستر يونايتد الإنجليزي ، بعد هذا الانتصار أصبح برشلونة أول ناد إسباني في تاريخ اللعبة يفوز بثلاثية وهو لقب النادي الأوروبي والكأس المحلي ولقب الدوري .

في عام 2009 ساعد بيب فريق برشلونة للحصول والفوز ببطولة العالم للأندية لأول مرة في تاريخ النادي ، وفي عام 2013  انضم إلى بايرن ميونيخ ، حيث قاد بايرن إلى الفوز بكأس العالم للأندية ، في موسم 2016-2017  انضم إلى مانشستر سيتي كمدرب رئيسي له ، وبحلول نهاية سبتمبر فاز في جميع المباريات العشرة الأولى لفريقه .

الحياة الشخصية

كان بيب جوارديولا في علاقة طويلة مع كريستينا سيرا ، وفي عام 2014 تزوج منها في حفل زفاف أُقيم في كاتالونيا ، حضره الأصدقاء المقربون والعائلة ، ويملك جوارديولا ثلاثة أطفال هم ماريا وماريوس وفالنتينا .

خلال فترة إجازته في عام 2013 ، خطط بيب للاستقرار في الولايات المتحدة ، وعندما تم تعيينه لتدريب بايرن ميونيخ فإن رغبته في تعلم اللغة الألمانية جعلته يمارس اللغة لمدة أربع إلى خمس ساعات في اليوم .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *