طرق علاج منزلية لتخفيف التهاب الحنجرة

قد يستمر التهاب الحنجرة لفترة قصيرة أو يصير مزمنًا ، ولكنه في أغلب الأحيان لا يدوم أكثر من أسبوعين ، ويمكن أن يحدث التهاب الحنجرة المؤقت بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية أو إجهاد صوتي ، وقد يحدث التهاب الحنجرة طويل الأمد بسبب الارتجاع الحمضي المعروف أيضًا بارتجاع المريء ، أو بسبب المهيجات مثل الدخان أو المواد المسببة للحساسية ، أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن ، أو تناول الكحول أو التدخين .

وهو في العادة ليس خطيراً ولكنه بالطبع مزعجًا ، خاصة إذا تغير الصوت أو اختفي تمامًا ، وفيما يلي بعض العلاجات المنزلية لالتهاب الحنجرة تمكنك من إستعادة صوتك الطبيعي ، ولكن تذكر إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوعين ، فينبغي زيارة طبيب متخصص .

الراحة

إذا كان سبب التهاب الحنجرة لديك هو الصراخ أو الكلام أو الغناء ، فامنح الحبال الصوتية بعض الراحة ، حاول ألا تتحدث ، وعندما تفعل تحدث بهدوء ، ولكن لا تهمس فالهمس يضع المزيد من الضغط على الأحبال الصوتية .

الحفاظ على رطوبة الجسم

ينبغي تناول الكثير من السوائل ، وخصوصًا الدافئة مثل الحساء والشاي ، ولكن تجنب المشروبات مثل الكحول والكافيين التي تؤدي إلى جفاف الجسم .

الحفاظ على رطوبة الحلق

قم بإمتصاص الحبوب أو الحلوى الصلبة الخالية من السكر ، أو حاول مضغ العلكة ، فالهدف هو تقليل الشعور المؤلم في الحلق .

استنشاق الرطوبة

استنشِق البخار من الدش الساخن أو املأ وعاءًا من الماء الساخن وقرب رأسك من الأبخرة ، جرب استخدام الرذاذ الدافئ أو البارد لإضافة الرطوبة إلى الهواء في منزلك .

لا تحاول السعال

عندما يبدو صوتك غريب مع وجود شعور بالحكة أو الخدش في الحنجرة ، فمن الطبيعي أن ترغب في محاولة السعال لتنقية الحنجرة ، لكن ذلك لن يساعد وقد يزيد الأمور سوءًا ، فإذا كنت تعاني من السعال مع التهاب الحنجرة ، جربي استخدام أدوية السعال التي لا تحتاج لوصفة طبية .

الغرغرة

حاول تهدئة حلقك على مدار اليوم بالغرغرة بنصف ملعقة صغيرة من الملح الممزوج في كوب من الماء الدافئ ، لكن لا تفرط في إضافة الملح لأن ذلك قد يزيد من حدة الالتهاب .

العسل

أضف ملعقة صغيرة من العسل إلى الشاي الدافئ ، يستخدم العسل غالبا لتخفيف التهاب الحلق ، وقد يساعد في تهدئة التهاب الحنجرة أيضًا ، حيث يقوم بعض المذيعين والمطربين بتناول العسل مباشرة مع جرعة من عصير الليمون ، في حين يعتقد البعض بأن الليمون حامض ، وقد يجعل الأمر أكثر سوءًا .

المصاصات

إذا لم تبدو المياه المالحة جذابة ، فجرّب شيئًا ألذ ، قد تعمل المصاصات على تخفيف حدة الالتهاب  .

الأعشاب

تعمل بعض الأعشاب على تهدئة التهاب الحنجرة والحلق ، مثل الكافور ، فهو متاحة في شكل حبوب وشراب مهدئ للسعال وبعض أنواع الشاي (لا تأخذ الزيت عن طريق الفم ، لأنه قد يكون سامًا) ، وكذلك النعناع وجذور عرق السوس فهي مهدئة لالتهاب الحلق والسعال الجاف ، ولكن يجب الحذر عند تناول العرق السوس حيث يتفاعل مع العديد من الأدوية ، ويحظر تناوله للأشخاص الذين يعانون من العديد من الحالات الطبية مثل أمراض القلب والكلى والكبد .

الزنجبيل

يساعد الزنجبيل الطازج في تهدئة الأغشية المخاطية الملتهبة في الحنجرة ، وينصح بامتصاص الزنجبيل المسكر أو شرب كوب من شاي الزنجبيل ، ولصنع الشاي يقطع جزء من جذر الزنجبيل الطازج ( بوصة أو اثنتان) إلى شرائح رقيقة ويضاف إلى ربع لتر من الماء المغلي في وعاء مغطي ويترك على نار خفيفة لمدة 30 دقيقة ، ثم يترك ليبرد لمدة 30 دقيقة أخرى ، ويتم تناول نصف كوب عدة مرات في اليوم ، ويحلي بالعسل إذا لزم الأمر .

منع التدخين

إذا كنت تدخن فحاول التوقف ، وكذلك ينبغي التوقف عن تناول الكحوليات فكلاهما يتسبب في التهاب الحنجرة أو زيادة الأمر سوءًا .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *