عجائب الدماغ البشري

هل تعلم أن تلك الكتلة من المواد المتعرجة في رأسك تزن حوالي 1.3 كيلوغرام ، وهي تتحكم في كل شيء تفعله ، فهي تمكنك من التفكير والتعلم والإبداع والشعور بالإضافة إلى التحكم في كل نفس وكل دقة قلب .

هذا العضو المذهل هو الدماغ ! فسبحان من أبدع في خلقه ، يقول عنه العالم الشهير جيمس واتسون بأنه “الشيء المكتشف الأكثر تعقيدًا حتى الآن في عالمنا” .

سنقدم لك مجموعة من الحقائق التي ستذهلك عن هذا العقل البشري

عقلك أسرع وأقوى من الكمبيوتر!
فلتتخيل معي أن لديك هرة وهي على وشك أن تدخل على الفرن الساخنة في المطبخ ، كل شيء سيعمل بسرعة لديك فهناك إشارات قادمة من عينيك ، ليحسب دماغك بسرعة متى وأين وبأي سرعة ستحتاج إلى تحرك سريع لإيقافها ، ثم يأمر عضلاتك بالعمل .

لقد أنقذتها بتوقيت مثالي وهي آمنة الآن ! لا يمكن لأي كمبيوتر أن يقترب من قدرة دماغك المذهلة من تحميل ومعالجة وتفاعل مع سيل المعلومات القادم من عينيك وأذنيك وأجهزتك الحسية الأخرى .

دماغك يولد ما يكفي من الكهرباء لتشغيل مصباح كهربائي
يحتوي دماغك على حوالي 100 مليار خلية مجهرية تسمى الخلايا العصبية ، من كثرتها وُجد أن الأمر سيستغرق أكثر من 3000 سنة لحسابهم جميعا! فعندما تحلم أو تضحك أو تفكر أو ترى أو تتحرك ، كل هذه إشارات كيميائية وكهربائية دقيقة تتسابق على طول المليارات من مسارات الخلايا العصبية الصغيرة بشكل قد لاتستطيع تخيله.

لا يتوقف النشاط في عقلك أبدًا فهناك عدد لا يحصى من الرسائل المنطلقة ، فالخلايا العصبية الخاصة بك قادرة على إنشاء وإرسال رسائل أكثر من جميع الهواتف في جميع أنحاء العالم ، وبينما تولد الخلية العصبية الواحدة فقط كمية صغيرة جداً من الكهرباء ، فإن جميع الخلايا العصبية يمكن أن تنتج طاقة كافية لتشغيل مصباح كهربائي منخفض الطاقة ،هل لك أن تتخيل ذلك!

ترسل الخلايا العصبية المعلومات إلى عقلك بسرعة أكثر من 240 كم / الساعة!
تخيل معي أن هناك نحلة واقفة على قدمك العارية ، ستقوم الخلايا العصبية الحسية في بشرتك بنقل هذه المعلومات إلى الحبل الشوكي والدماغ بسرعة تزيد عن 240 كم / ساعة .

ليستخدم الدماغ الخلايا العصبية الحركية لنقل الرسالة مرة أخرى من خلال الحبل الشوكي لقدمك حتى تزعزع وتحرك قدميك بسرعة لإبعاد النحلة ! يمكن للخلايا العصبية الحركية أن تنقل هذه الرسالة بسرعة تفوق 320 كلم في الساعة ، سبحان الله !!

عندما تتعلم شيئا جديدا يتغير هيكل دماغك
ركوب الدراجة يبدو مستحيلا في البداية ، ولكن سرعان ما ستتقنه لماذا ؟ أثناء ممارستك ركوب الدراجة لأول مرة ، سيرسل دماغك رسائل “ركوب الدراجة” على طول مسارات العصبونات مرارًا وتكرارًا ، لتشكيل روابط جديدة في دماغك ، لدرجة أنه سيتغير هيكل دماغك في كل مرة تتعلم فيها ، وكذلك كلما كان لديك فكرة أو ذاكرة أو شيء جديد لتتعلمه .

ممارسة الرياضة تجعلك أكثر ذكاء
أي تمرين يجعل ضربات قلبك أسرع مثل الجري أو ممارسة الرياضة يعد أمرًا رائعًا لجسمك ويمكنه أيضًا المساعدة في تحسين حالتك المزاجية ، لكن قد وجد العلماء مؤخراً أنه خلال فترة من الزمن بعد ممارسة الرياضة ينتج الجسم مادة كيميائية تجعل الدماغ أكثر استعدادًا وقبولا للتعلم ، لذا إذا كنت عالقاً في بعض الواجبات المنزلية الصعبة ، اخرج واركض لبعض الوقت ، ثم ارجع لواجباتك مرة أخرى ، قد تكتشف أنك أكثر قدرة على حلها!

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *