عجائب الدنيا السبع القديمة

عجائب الدنيا السبع القديمة هي مباني رائعة الإنشاء تحدث عنها العديد من الكتاب اليونانيين ، وتضم سبع عجائب تقع في شرق البحر الأبيض المتوسط .

1- الهرم الأكبر بالجيزة :
تم بناء الهرم الأكبر في الجيزة بين عامي 2584 قبل الميلاد و 2561 قبل الميلاد ، وهو من العجائب القديمة التي مازالت باقية حتى الآن ، ويبلغ عرض قاعدته 230.4 متراً وطوله 146.5 متراً ، وهو الأكبر من بين الثلاثة التي تقع في مدينة الجيزة بمصر ، على بعد حوالي 12 ميلاً من القاهرة ، وكان أطول بناء من صنع الإنسان لأكثر من 3800 سنة ، حتى اكتمال بناء كاتدرائية لينكولن حوالي عام 1300.

2-معبد أرتميس في أفسس :

تم ذكر معبد أرتميس في مدينة أفسس اليونانية القديمة بواسطة الشاعر اليوناني Antipater of Sidon ويذكر أنه حين رآه فقد إعجابه بكل العجائب الأخرى ، وهذا المعبد تم تدميره مرتين بسبب الفيضانات والحرائق ، وتم بناؤه مرة ثالثة عام 323 قبل الميلاد وقد نجا حتى عام 268 ميلادية بعد أن دمرته غارات القوط على المدينة ، ولكن تم إعادة اكتشاف مكان المعبد في عام 1869 ، وتم نقل أجزاؤه الباقية إلى المتحف البريطاني ، أما موقع بناؤه فتم اعتباره موقع للتراث العالمي في عام 2014 .

3- حدائق بابل المعلقة :
هذه العجيبة الوحيدة التي لم يتم تحديد موقعها بالضبط حتى الآن ، ويعتقد البعض أنها أسطورية ، ولكن هناك بعض المصادر التي تشير إلى أنها تم بناؤها بواسطة الملك نبوخذ نصر الثاني في حوالي عام 600 قبل الميلاد ، وتم وصفه بأنه عن سلسلة صاعدة من الجدائق المتدرجة التي تشبه الجبل الأخضر الكبير  وتقع في وسط مدينة بابل القديمة ، وإذا كانت هذه الحدائق موجودة بالفعل فقد تم تدميرها بعد القرن الأول الميلادي .

4- منارة الإسكندرية :
بنيت المنارة من قبل مملكة البطالمة بين عامي 280 و 247 قبل الميلاد ويبلغ طول منارة الإسكندرية إلى 137 مترا  ، مما يجعلها واحدة من أطول الهياكل من صنع الإنسان في العالم لعدة قرون ، وقد تضررت من جراء ثلاثة زلازل ضربت المنطقة بين عامي 956 و 1323 ، وبقيت أنقاضها على قيد الحياة حتى عام 1480 ، عندما استُخدمت آخر حجارتها لبناء قلعة قايتباي ، التي لا تزال موجودة في الموقع حتى الآن .

5- تمثال زيوس من أولمبيا :
تم بناء هذا التمثال العملاق الجالس للإله زيوس بواسطة النحات الشهير فدياس حوالي عام 435 قبل الميلاد ، ويقع المعبد في حرم أولمبيا ، ويتكون من إطار خشبي مغطى بألواح العاج والألواح الذهبية ، في حين تم تزيين العرش بالأبنوس والعاج والذهب والأحجار الكريمة ، وقد ذكره المؤرخ الروماني سوفونيوس ، ويعتقد أنه تدميره عندما احترق معبد زيوس في عام 425 .

6- ضريح موسولوس :
بنيت هذه المقبرة بين 353 و 350 قبل الميلاد للملك الفارسي موسولوس في مدينة هاليكارناسوس بالقرب من بودروم الحديثة في تركيا ، وكان طوله 45 مترا ، وغطى بالنقوش المزخرفة وأشترك في بناؤه أربعة نحاتين يونانيين مختلفين كانت ، وقد دمرتها الزلازل المتعاقبة بين القرنين الثاني عشر والخامس عشر.

7- تمثال رودس العملاق :

هذا التمثال لإله الشمس اليوناني  هيليوس ، كان ذات يوم يقف عند مدخل الميناء في رودس ، على الجزيرة اليونانية التي تحمل الاسم نفسه ، وتم بناؤه في عام  280 قبل الميلاد للاحتفال بالانتصار على حاكم قبرص ، وكان طوله أكثر من 30 مترًا ومصنوع من البرونز والحديد مع قاعدة من الرخام ، ولكنه نجا لمدة 54 سنة فقط  عندما تدمر بفعل زلزال .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *