علامات توضح الفرق بين انخفاض و ارتفاع الضغط

يعد ضغط الدم أحد العلامات الحيوية في الجسم والتي يجب مراقبتها لتحديد الحالة الصحية للشخص ، فهو علامة مهمة على التغيرات في التي تحدث في الحالة الطبيعية للإنسان ، وهذه التغيرات إذا تركت بدون علاج فقد تكون ضارة أو مهددة للحياة ، لذلك فإن فحص ضغط الدم باستمرار يمكن أن ينقذ الحياة .

فهم قراءة ضغط الدم

ولفهم قراءة ضغط الدم ، يجب أن نفهم ما هو ضغط الدم ، فكما تعلمون إن القلب يقوم بضخ الدم عبر غرف القلب ، ثم يذهب الدم إلى الأوعية الدموية لتنقله في جميع أنحاء الجسم عن طريق الدورة الدموية ، وضغط الدم في الواقع يقيس معدل ضخ القلب للدم ، وتعرف القراءة العليا على مقياس الضغط باسم ضغط الدم الانقباضي وهي تدل على القوة التي تمارس على جدران الشرايين عندما ينقبض القلب لضخ الدم المؤكسج ، أما القراءة السفلية على مقياس الضغط فتسمى بضغط الدم الانبساطي ، وهي قراءة الضغط عندما يستريح القلب بين النبضات .

بالنسبة للأشخاص الأصحاء ، فإن الضغط لديهم يجب أن يكون ضمن المعدل الطبيعي ، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مثل السمنة أو القلق أو التوتر أو ارتفاع الكوليسترول وما شابه ذلك ، فقد تزيد لديهم خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم ، وعند ارتفاعه بمعدل شديد يمكن أن يؤدي ارتفاع الضغط للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية .

وعلى الجانب الآخر فإن انخفاض ضغط الدم انخفاض ضغط الدم بسبب الإصابة بمرض ما أو مشاكل معينة قد يؤدي إلى صدمة وحتى إلى الوفاة .

معدلات ضغط الدم المرتفع والمنخفض

وفيما يلي معدلات ضغط الدم المرتفع والمنخفض

الفئة                          الضغط الانقباضي                 الضغط الانبساطي

انخفاض ضغط الدم الشديد       50 – 59 مم زئبق           33 – 39 مم زئبق

انخفاض ضغط الدم الخطير     60 – 89 مم زئبق            40-49 مم زئبق

انخفاض ضغط الدم محدود       90 – 109 مم زئبق      50 – 69 مم زئبق

ضغط الدم الطبيعي        110 – 119 مم زئبق             60 – 79 مم زئبق

قبل ارتفاع ضغط الدم      120 – 139 مم زئبق            80 – 89 مم زئبق

ارتفاع ضغط الدم المرحلة1  140   – 159 مم زئبق       90 – 99 مم زئبق

ارتفاع ضغط الدم المرحلة 2    160 – 180 مم زئبق       100 – 110 مم زئبق

ارتفاع ضغط الدم الخطير       أعلى من 180 مم زئبق      أعلى من 110 مم زئبق

ضغط الدم المنخفض Hypotension

إن انخفاض ضغط الدم الشديد قد ينزر بالخطر لأنه حالة مهددة للحياة ، إذا لم يحصل المريض على رعاية صحية فورية ، وقد تختلف أسباب تلك الحالة ، فهي تحدث نتيجة الجفاف أو فقدان كمية من الدم أو بعض الاضطرابات بسبب الجراحة ، ولكن يمكن التحكم في تلك الحالة طالما تم تحديد سببها وتم علاجها بشكل صحيح .

ضغط الدم المرتفع Hypertension

يتغير ضغط الدم باستمرار على مداراليوم اعتمادًا على مستوى النشاط والحالة البدنية والنفسية للإنسان ، فإذا كان ضغط دمك طبيعي ثم ارتفع بدرجة كبيرة ، فيجب أن تأخذ قراءة دم ثانية ثم ثالثة للتأكد من استقرار الحالة ، فإذا ظل الضغط مرتفع فيجب الحصول على رعاية طبية فورية .

ويحدث ارتفاع الضغط مع التقدم في العمر وبسبب السمنة والتاريخ العائلي ، وهناك بعض الأمراض تسبب ارتفاع ضغط الدم ، وهناك نوعين من ارتفاع ضغط الدم ، وهما الأساسي والثانوي .

ضغط الدم المرتفع الأساسي

ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى يعرف أيضًا باسم ضغط الدم الأساسي ، وتعتبر 95% من مسببات تلك الحالة غير معروفة ، ولكنه قد يحدث نتيجة حالات جسدية مثل تصلب الشرايين أو الخلل في كهرباء المخ وغيرها .

ضغط الدم المرتفع الثانوي

يحدث ضغط الدم المرتفع الثانوي بسبب بعض الأمراض مثل أمراض القلب أو الكلى ، كما يحدث نتيجة تناول بعض الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل حبوب منع الحمل أو غيرها .

علامات وارتفاع انخفاض وارتفاع الضغط

علامات الضغط المنخفض    علامات الضغط المرتفع

الدوخة                              الدوخة

الدوار                              الصداع الشديد

الإغماء                            نزيف الأنف

عدم وضوح الرؤية              عدم وضوح الرؤية

عدم القدرة على التركيز        ألم الصدر

الغثيان                          عدم انتظام ضربات القلب     

الشعور بالبرد                الغثيان والترجيع

العطش                            الارتباك   

الشحوب                          البول الدموي        

ضعف الجسم                    التعب وضعف الجسم    

التنفس السريع                صعوبة التنفس

عدم انتظام ضربات القلب

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *