قصة اختفاء أميليا إيرهارت

أميليا إيرهارت هي واحدة من أبرز الشخصيات التاريخية في مجال الطيران فهي أول سيدة تقود طائرة ، وقد ألهمت قصتها العديد من الأفلام والكتب والمسرحيات.

ولدت إيرهارت في عام 1897 في كانساس ، وارتفعت شهرتها بسبب أنها كانت أول أنثى تقود الطائرة ، ففي ذلك الوقت ، كان كونها  امرأة وطيار يجعلها تواجه العديد من العقبات ، وحتى عائلتها لم تشجعها على تعلم كيفية الطيران ، ومع ذلك ، وعلى الرغم من هذه التحديات ، فقد حققت العديد من الأرقام القياسية في مجال الطيران ، وأصبحت أول طيار نسائي يطير بمفرده عبر المحيط الأطلسي.

حصلت إيرهارت على  وضع خاص بسبب إنجازها في الطيران ، ولكن الأمر الذي جذب الناس من جميع أنحاء العالم لمعرفة قصة إيرهارت حتى يومنا هذا هو اختفاؤها المؤسف بعد أن انطلقت في رحلة عام 1937 ، ففي يوم 1 يونيو 1937 ، انطلق إيرهارت ومعها ملاحها فريد نونان ​​في رحلة بدأت من أوكلاند ، كاليفورنيا عابرة للقارات شرقًا على متن طائرة لوكهيد إلكترا ذات المحركين ، وبعد أقل من شهر ، وصلوا إلى لاي في غينيا الجديدة  بعد أن قطعوا مسافة تبلغ 22 ألف ميل ، وكان من المنتظر أن يقطعوا 7000 ميل آخرى حتى يعودوا إلى أوكلاند .

بعد المغادرة من لاي ، كان عليهم أن يطيروا لمسافة 2500 ميل أخرى قبل أن يصلوا إلى المحطة التالية وهي جزيرة صغيرة في المحيط الهادئ تسمى جزيرة هاولاند  للتزود بالوقود ، ولكن لسوء الحظ ، فإن السماء الملبدة بالغيوم ومشكلات الإرسال اللاسلكي وقلة الوقود منعت إيرهارت ونونان من الوصول إلى وجهتهما.

وعلى الرغم من الجهود القصوى لتحديد موقع الطائرة – والتي تعتبر أكبر عملية بحث في تاريخ  البحث الجوي والبحري الأمريكي في ذلك الوقت- إلا أنه لم يكن هناك أي علامة على وجود إيرهارت أو نونان في أي مكان ، وتم الإعلان عن موت إيرهارت رسميا في 5 يناير 1939.

وخلصت الحكومة الأمريكية في تقريرها النهائي إلى أن إيرهارت ونونان نفد وقودهما وتحطمت طائرتهما في المحيط الشاسع ، وحتى الآن ما تزال حقيقة الحادث غير واضحة  ، وبسبب الغموض المحيط بهذا الحدث ، ظهرت العديد من النظريات التي لا تزال قيد المناقشة حتى يومنا هذا.

تشير إحدى النظريات إلى أن إيرهارت كانت عميلاً سريًا لحكومة الولايات المتحدة ، وأنه تم أسرها من قبل اليابانيين بسبب محاولتها التجسس على الجزر التي تحتلها اليابان ، والنظرية الأكثر انتشارًا هي أن إيرهارت ونونان قد توصلا إلى جزيرة غير مأهولة  تسمى نيكومارورو ، حيث تم اكتشاف بعض الأدوات من صنع الإنسان وحطام طائرات على تلك الجزيرة فيما بعد ، ولكن حتى الآن لم تثبت صحة أي نظرية ، وهكذا يبقى اختفاء إيرهارت أحد أكثر الأسرار شعبية في التاريخ الأمريكي ، وعلى الرغم من النهاية المأساوية لحياة إيرهارت ، فإن إنجازاتها وإرثها ما زالا مصدر إلهام لآلاف الطيارين الشباب الناشئين في كل مكان.

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *