كل ما يجب أن تعرفه عن مرض هاشيموتو

يحتوي جسم الإنسان على نظام أمني يحمي صحتنا من الأمراض ، من خلال مكافحة العوامل المسببة للأمراض التي تدخل الجسم أو التخلص من السموم التي يتم إنتاجها داخل الجسم ، وهذا النظام يُعرف باسم الجهاز المناعي ، وهو يلعب دورًا مهمًا في حماية صحة الإنسان .

عندما يكون نظام المناعة لديك غير قوي بما فيه الكفاية بسبب عوامل مختلفة مثل الإجهاد أو الآثار الجانبية لأمراض معينة أو أدوية  يمكن أن تصاب بعدد من الأمراض ، لأن قدرة الجسم على محاربة المرض تكون منخفضة .

 مرض هاشيموتو:
في بعض الحالات ، يقوم جهاز المناعة نفسه بمهاجمة الجسم ويسبب له بعض الأضرار ، وتُعرف الأمراض التي تنتج عن مهاجمة جهاز المناعة للجسم باسم أمراض المناعة الذاتية وهي شائعة إلى حد ما! ، بعض  أمراض المناعة الذاتية الأكثر انتشارا هي التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة والتصلب المتعدد .

ولكن هل سمعت عن مرض يسمى هاشيموتو ؟! إنه أحد أمراض المناعة الذاتية ولكنه أقل شهرة من الأمراض الأخرى .

ما هو مرض هاشيموتو؟
مرض هاشيموتو هو مرض مناعي ذاتي حيث يهاجم جهاز المناعة واحدة من أهم الغدد الصماء الموجودة جسم الإنسان وهي الغدة الدرقية.

والغدة الدرقية هي غدة صماء صغيرة على شكل فراشة موجودة في قاعدة العنق ، وتنتج هذه الغدة هرمونات لها وظائف جسدية مهمة مثل الأيض والنمو وتطور الجسم البشري.

وعندما يصاب الإنسان بمرض هاشيموتو ويقوم جهازه المناعي بمهاجمة الغدد الدرقية  يمكن أن يؤدي إلى التهاب ، والذي بدوره يسبب أمراض الغدة الدرقية.

ويؤدي الالتهاب الذي يسببه مرض هاشيموتو إلى الإصابة بقصور الغدة الدرقية ، وخاصة في النساء في منتصف العمر ، ومع ذلك يمكن لهذا المرض أن يؤثر على الرجال والنساء من أي عمر.

أعراض مرض هاشيمتو :
تحدث أعراض مرض هاشيموتو عادة في المراحل المتأخرة ، لكن بعض الناس يلاحظون تورمًا في الجزء الأمامي من الحلق ، وهو مؤشر على هذا المرض ، وتتطور أعراض مرض هاشيموتو ببطء ولكنها تسوء تدريجيا على مر السنين إذا لم يتم إعطاء العلاج المناسب .

بعض أعراض المرض الشائعة هي:

  • التعب المزمن
  • الإمساك
  • شحوب وجفاف الجلد
  • انخفاض القدرة على تحمل البرد
  • هشاشة وضعف الأظافر
  • انتفاخ الوجه
  • تساقط الشعر
  • كبر اللسان
  • زيادة الوزن دون سبب واضح
  • آلام المفاصل والعضلات
  • تصلب العضلات والمفاصل
  • نزيف الحيض المفرط
  • هفوات الذاكرة
  • الشعور بالكآبة

بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لمرض هاشيموتو:

  • الوراثة .
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية الأخرى مثل مرض الذئبة أو التهاب المفاصل أوالسكري .
  • التعرض للإشعاع البيئي .
  • أعراض جراحة الغدة الدرقية.
  • العلاج الهرموني أو العلاج الإشعاعي .
  • ارتفاع معدل الكوليسترول بالجسم .

مضاعفات مرض هاشيموتو:
يمكن أن يؤدي التأخر في علاج مرض هاشيموتو في الوقت المناسب إلى مضاعفات صحية كبيرة مثل:

كبر حجم الغدة الدرقية – عندما يترك مرض هاشيموتو دون علاج ، يمكن أن يسبب التهاب الغدة الدرقية كبر حجمها ، وتعرف هذه الحالة بتضخم الغدة الدرقية وتؤدي لقلة نشاط الغدة.

مشاكل القلب – يمكن أن يسبب مرض هاشيموتو أيضًا مشاكل في القلب ، حيث أن الغدد الدرقية غير النشطة قد تؤدي إلى زيادة إنتاج الكوليسترول السيئ LDL في الجسم ، مما قد يؤدي إلى انسداد الشرايين في نهاية المطاف وتسبب أمراض القلب.

مشاكل في الصحة العقلية – يرتبط مرض هاشيموتو أيضا بمشاكل الصحة العقلية مثل الاكتئاب وانخفاض الرغبة الجنسية ، بسبب تقلبات هرمونات الغدة الدرقية في الجسم.

الميكسيديما – هذه حالة قاتلة يمكن أن تتطور عندما يترك مرض هاشيموتو دون علاج لفترة طويلة ، ومن أعراض هذا المرض التعب المزمن والارتباك وتورم الوجه والساقين وهذه الحالة تتطلب عناية طبية فورية!

العيوب الخلقية – أظهرت دراسات بحثية أن الرضع الذين يولدون لنساء مصابات بمرض هاشيموتو غير المعالج يمكن أن يصابوا ببعض العيوب الخلقية مثل المشاكل الفكرية أو مشاكل القلب أو الكلى .

علاج مرض هاشيموتو :
يشمل علاج مرض هاشيموتو إعطاء المريض أدوية هرمونية ، مما يساعد على تنظيم هرمونات الغدة الدرقية والحد من أعراض المرض .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *