لماذا سميت الجمعة السوداء بهذا الاسم ؟

الجمعة السوداء هو يوم الجمعة المخصص للتسوق الذي يلي عيد الشكر في الولايات المتحدة ، وفي البداية أطلقوا عليه اسم الجمعة السوداء لأن معظم الناس كانوا يخرجون للتسوق في ذلك اليوم مما نتج عنه حوادث مرورية وحتى أحداث عنف ، وقد صاغ قسم شرطة فيلادلفيا عبارة”الجمعة السوداء” لوصف الفوضى والتكدس المروري في منطقة وسط المدينة .

تم الإعلان عن الاسم لأول مرة بواسطة إيرل أبفيلبيم وهو تاجر طوابع نادرة ، حيث قال في إعلان له : ” الجمعة السوداء هو الاسم الذي أطلقته إدارة شرطة فيلادلفيا على يوم الجمعة التالي لعيد الشكر ، لأنه ليس يوم محبب بالنسبة لهم ، والجمعة السوداء تفتح رسميًا موسم التسوق لعيد الميلاد في وسط المدينة ، وعادة ما يجلب ازدحامًا مروريًا هائلًا وأرصفة مزدحمة بالركاب ، وتتكدس المتاجر في وسط المدينة منذ فتحها وحتى موعد إغلاقها ” .

متى تحولت الجمعة السوداء إلى اسم إيجابي

كان مصطلح السوداء يستخدم لوصف حوادث انهيار سوق الأسهم على سبيل المثال تم استخدامه لوصف اليوم الذي انهار فيه سوق الأسهم في 19 أكتوبر  1987 حيث وصفه الإعلام ب”الاثنين الأسود” وهو اليوم الذي انخفض فيه مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 22% وكان ذلك أكبر انخفاض في يوم واحد في تاريخ سوق الأوراق المالية .

وهناك يوم أسود أخر هو يوم الخميس الأسود الذي وقع في 24 أكتوبر 1929 وكان هذا اليوم هو بداية فترة الكساد الكبير ، وتبعه في اليوم التالي يوم الثلاثاء الأسود حيث خسر سوق الأسهم في ذلك اليوم 11% رغم محاولات المستثمرين الرئيسين دعم أسعار الأسهم  ، وبذلك فقد جميع المستثمرين الثقة في سوق الأوراق المالية والذي كان مرادف للاقتصاد في ذلك الوقت وكان هناك الكثيرين ممن ادخروا جميع أموالهم فيه وفقدوها بالكامل .

ولكن التجار لم يقدروا الدلالة السلبية لكلمة الجمعة السوداء وأرادوا أن يحولوها لمعنى إيجابي حيث أن الجمعة التي تلي عيد الشكر كانت واحدة من أكثر الأيام ربحية بالنسبة لهم في كل السنة ، فقام التجار باستخدام الاسم ليعكس نجاحهم ، فكانوا يقوموا بتسجيل أرباحهم في الدفاتر باللون الأسود ، وكانوا يدونون الخسائر باللون الأحمر ، وقد أصبح يوم الجمعة السوداء يعني يومًا مربحًا لتجار التجزئة وللاقتصاد ، حيث يقدر الإنفاق على التجزئة في ذلك اليوم بما يقرب من 70% من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة .

أحداث عنف صاحبت الجمعة السوداء

لازال يوم الجمعة يمثل صداع في رأس الشرطة حيث تصاحبه أحداث عنف سيئة للغاية ، فمنذ عام 2010 أدت أحداث الجمعة السوداء لمقتل 10 أشخاص وإصابة 111 آخرين .

الولايات الأمريكية التي تشهد أكثر عنف في الجمعة السوداء هي تينيسي وأركنسو وألاباما ولويزيانا ونيفادا ، ومن ناحية أخرى ، فإن التسوق الأكثر أمانًا في ذلك اليوم هو في الغرب الأوسط وشمال المحيط الهادي ونيو إنجلاند .

ويبدو أن أكثر حوادث العنف تحدث كل عام داخل وول مارت مما يؤدي لتصدر هاشتاج #Walmartfights لتويتر كل عام لأنه شهد حوالي 57.1 % من أحداث العنف في يوم الجمعة السوداء في العقد الماضي وتلاه مراكز التسوق التي شهدت 17.9 % من الحوادث ، وكانت ثلث تلك الحوادث عبارة عن حوادث دهس بسبب التزاحم ، و26.7 كانت حوادث إطلاق نار .

وفي عام 2017 أصيب خمسة أشخاص بسبب العنف وأجبر مركز تسوق ألاباما على الإغلاق بسبب المشاجرات .

وفي عام 2013 أطلقت الشرطة النار على أحد السارقين من مركز شيكاجو كول للتسوق أثناء فراره بالسيارة ، وقام بسحب ضابط عالق في السيارة .

وفي عام 2012 قام شخصان بتبادل إطلاق النار خارج وول مارت في ثالاهاسي بفلوريدا لأنهما كانا يتشاجران على مكان لوقوف السيارات .

ويبدو أن قسم الإليكترونيات في وول مارت هو أخطر مكان تقضي فيه الجمعة السوداء ففي عام 2011 رشت امرأة الفلفل الأسود على الحشود في وول مارت لوس أنجلوس حتى تحصل على جهاز WII بتخفيض 60% .

وفي العام السابق أجبرت الحشود وول مارت بساكرامنتو على الإغلاق في الساعة 5.30 صباحًا بسبب التدافع للحصول على صفقات سلع إليكترونية .

وفي الجمعة السوداء عام 2009 قام عمال وول مارت برانشو كوكامونجا بكاليفورنيا بطلب حماية الشرطة ضد الحشود التي تزاحمت في قسم الإليكترونيات خلال الساعات الأولى من الصباح ، وتم إغلاق المتجر لفترة وجيزة بعد بضع ساعات من إغلاق متجر أخر قريب .

كما وقعت أسوأ أحداث الجمعة السوداء في عام 2008 عندما تم دهس رجل حتى الموت بوول مارت بنيويورك ، حيث قام أكثر من 2000 شخص بدفع أبواب المتجر وتم محاصرة العامل جيميتاي دامور وسط الحشود حتى اختنق ، وأصيب أكثر من 11 متسوق أخر ، لذلك لا عجب أن كلمة “الجمعة السوداء” تعني يوم سلبي بالنسبة للشرطة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *