لماذا نقوم بحركة صغيرة عندما يتعين علينا أن نتبول

هل كان يجب عليك التبول وأنت عالق في سيارتك بين دخان السيارات ، أو كنت تريد التبول منذ ساعة من الزمن والآن أنت في حالة طوارئ ، لقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص تعاني من نقص التركيز والقدرات المعرفية عند الحاجة إلى التبول .

حسناً ، أولا وقبل كل شيء يجب عليك اتخاذ بعض القرارات حول متى وكيف تفريغ المثانة المليئة بالبول ، ولكن في هذه الأثناء من المحتمل أنك تقفز أو بمعنى أخر أن ترقص ، لقد قام معظمنا برقصة البول في بعض الساعات والأحيان وليس فقط عندما كنا صغارًا ، ولكن ما هو الهدف من التحرك والرقص عندما تكون المثانة لدينا ممتلئة بالبول .

تفسير القيام بالرقص 

لم يتمكن أطباء المسالك البولية أو علماء السلوك أو الباحثين الآخرين من تحديد الأسباب المسببة لهذا السلوك بشكل قاطع ، ولكن هناك بعض النظريات ، على سبيل المثال قد يؤدي الارتداد للبول صعودًا ونزولًا أثناء ضم ساقيك معًا إلى تخفيف الحمل على العضلة العاصرة في المثانة ، حيث تساعدك على الشعور بالتحكم في ما إذا كنت تبدأ في التبول على نفسك ، من المحتمل أن يكون ذلك ليس فعالاً في نهاية المطاف ، ولكنه قد يخدع عقلك لكي تعتقد أن الوضع ليس رهيباً بقدر ما تشعر به .

البحث عن أي شيء ينسينا الحاجة إلى التبول

هناك فكرة أخرى تفسر عن سبب حاجتنا إلى نشاط يجعلنا مشغولين عندما نحتاج إلى الذهاب للتبول ، ويرتبط ذلك بالسبب الذي يدفع البعض منا إلى الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو النظر في هواتفنا كنوع من الإلهاء ، حيث إنه عندما نكون في موقف نفسي صعب نقوم بالبحث عن العزاء في أي شيء خارج الألم الذي نعيش فيه ، وفي المواقف الاجتماعية الصعبة يمكن أن تخدم هواتفنا أو التشغيل السريع هذه الوظيفة بشكل جيد ، وبالتالي عندما يحصل الضغط الشديد على المثانة فإن أفضل ما يمكن فعله هو انشغالنا بشيء أخر يُمكن أن يساعد في التغلب مؤقتًا على هذا الانزعاج حتى تتمكن من الوصول إلى دورة المياه .

سلوك التحرك الإيقاعي

النظرية الأكثر ترجيحًا هي فكرة أن رقصات التبول هي نوع من سلوك التحرك الإيقاعي ، فعندما يواجه شخص ما صراع فإنه من طبيعتنا أن نتحرك بطريقة إيقاعية ، حيث يمكن أن يسبب لنا القلق من أداء بعض الحركات المتكررة مثل عض الأظافر أو اللعب في فروة الرأس أو رقصة البول ، لذلك قد يقوم صغيرك ببعض الحركات والرقصات عند الحاجة إلى الذهاب للتبول أو حتى انتظار الوصول إلى المرحاض ، لأن هذه الحركات تقلل من القلق وتعمل على تأخير عملية التبول .

في النهاية نجد أنه لن تساعد هذه الرقصات الصغيرة في مواجهة المشكلة ، وعلى الرغم من أنها قد تشتت مؤقتًا عن المشكلة التي تواجهها ، لكن إذا قمت بذلك كثيرًا فقد تفقد القدرة على إفراغ المثانة تمامًا مع تقدمك في العمر .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *