لماذا يتم عمل تحليل FSH للأطفال ؟

يفرز هرمون FSH بواسطة الغدة النخامية ، وهي غدة تشبه حبة الفول السوداني موجودة في المخ ، وتلعب تلك الغدة دورًا هامًا في التطور الجنسي لدى الشخص ، ويتم عمل تحليل FSH لقياس مستوى ذلك الهرمون في مجرى الدم .

ومستوى ذلك الهرمون قليل لدى الأطفال ، ويزداد عند البلوغ ( من سن 10- 14 سنة ) ، ويبدأ إفراز ذلك الهرمون بمجرد أن يتم إفراز هرمون GnRH والذي يعطي إشارة ببدأ عملية البلوغ لدى الطفل ، ويحفز إفراز هرموني FSH وهرمون LH .

وعندما يتم إفراز هرموني FSH وهرمون LH لدى الولد فذلك يعطي إشارة للخصية ببدأ إفراز هرمون التيستوستيرون ، وهو الهرمون المسئول عن بدأ ظهور علامات البلوغ لدى الولد وإنتاج الحيوانات المنوية .

أما إفراز تلك الهرمونات لدى البنات فهو يعطي إشارة للمبايض بإفراز هرمون الإستروجين ، المسئول عن بلوغ البنت ونزول الدورة الشهرية .

وعادًة ما يطلب الطبيب تحليل هرموني FSH وهرمون LH للتعرف على مستوى هرمون الذكورة التيستوستيرون وهرمون الإنوثة الإستروجين ، وهي تحاليل تعطي صورة كاملة عن مدى طبيعة بلوغ الطفل ونضج أعضائه الجنسية .

لماذا يطلب الطبيب تحليل FSH

يطلب الطبيب من الطفل إجراء تلك التحاليل عندما يتأخر الطفل في وصول مرحلة البلوغ وظهور علامات البلوغ الجنسي سواء للبنات أو الأولاد ، وعندما ترتفع نسبة ذلك الهرمون فهو مؤشر للبلوغ المبكر أما نقص ذلك الهرمون فهو مؤشر لتأخر عملية البلوغ .

بل وقد يتم فحص تلك الهرمونات لتشخيص بعض أمراض الخصيتان والمبايض ، أو خلل في الغدة الدرقية ، أو الغدد الأخرى التي تفرز هرمونات جنسية .

بل وطلب تحليل FSH لدى البالغين تساعد الطبيب في تقييم بعض الأمور المتعلقة بالخصوبة والدورة الشهرية .

الاستعداد للاختبار

لا توجد طريقة معينة لتجهيز طفلك لإجراء ذلك التحليل ، سوى ارتداء تيشرت أو قميص ذات أكمام قصيرة تسهل على فني المعمل سحب عينة الدم منه .

الطريقة

يتم تنظيف الجلد بالكحول ثم يتم وضع رباط مطاطي أعلى الذراع حتى يبرز الوريد الذي يتم سحب عينة الدم منه ، ثم يتم إدخال السرنجة في الوريد المقابل للكوع ويتم سحب الدم ، ثم يتم نزع الرباط المطاطي وإخراج السرنجة من الوريد وتغطى المنطقة بالقطن لوقف النزيف .

نتائج التحليل

يتم وضع العينة في جهاز لإجراء التحاليل اللازمة ، ثم يتم تبليغ المريض بالنتائج خلال يوم أو يومين .

المخاطر

تحليل هرمون FSH في حد ذاته لا يشكل أي خطورة على الطفل ، لكن عادة ما تحدث مشاكل شائعة أثناء جمع عينة الدم مثل :
– الإغماء والدوخة .
– تجمع دموي وتكتلات أسفل منطقة السرنجة .
– الشعور بالألم من وخز الإبرة .

مساعدة الطفل

عملية جمع عينة الدم هي عملية غير مؤلمة تمامًا ولكن يخشى الطفل وخز الإبر ، لذا من المهم مساعدة الطفل على الشعور بالاسترخاء والجلوس أثناء سحب العينة وعدم الحركة حتى لا يصبح الأمر أكثر صعوبة ، بل يفضل أن ندع الطفل ينظر بعيدًا أثناء إدخال السرنجة .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *