لماذا يغير الثعبان جلده

إن انسلاخ الثعبان من جلده فكرة كثيرًا ما أثارت اهتمام كثير من عقول المهتمين بالحيوانات ، وفي حين أننا نستخدم مصطلح تغيير الجلد لوصف العملية ، إلا أن الثعبان لا يغير جلده بالفعل ، ولكنه يغير طبقة واحدة منه فقط ، وهم يحتفظن بجلودهم الأصلية بعد عملية الانسلاخ من الطبقة الخارجية وعادة ما يكون الجلد المتبقي أكثر حيوية وإشراق .

وبصف النظر عن كون الثعبان يسلخ طبقة واحدة خارجية من جلده ، إلا أن العملية مازالت مثيرة للاهتمام ، وسوف نشرح في السطور التالية كيف تعمل تلك العملية بالضبط .

الاسم العلمي لتغيير الجلد

تغيير جلد الثعبان يطلق عليه علميًا مصطلح الانسلاخ Ecdysis ، وفي الواقع هناك حيوانات أخرى تقوم بالانسلاخ من جلدها وتشمل تلك الحيوانات السحالي والمفصليات وبعض الحشرات ، ومع ذلك فإن مصطلح تغيير الجلد يستخدم بشكل شائع .

لماذا يغير الثعبان جلده

تنسلخ الثعابين من جلودها للسماح بنمو جلد جديد ، فجلد الثعبان يختلف عن جلود الثدييات الأخرى بما فيها البشر ، فنحن عندما ننمو تنمو جلودنا معنا وهي تتجدد باستمرار ، أما جلد الثعبان فله قدرة محدودة على النمو والتوسع ولذلك عندما تصل الطبقة الخارجية لأقصى نمو لها مع نمو الثعبان نفسه تنمو طبقة جديدة بالكامل أسفلها ، لذلك فإنه عندما ينمو جلد جديد داخل الثعبان فإنه يلقى الطبقة الخارجية .

هل تتوقف الثعابين عن تغيير جلدها

طالما تنمو الثعابين فإنها سوف تستر في إلقاء جلودها وهي في الواقع تنمو طوال حياتها وبالتالي لن تتوقف عن الانسلاخ حتى موتها ، ومع ذلك فإن معدل الانسلاخ يتغير بتغير عمر الأفعى فالأفاعي الأصغر سنًا تنمو بمعدل أسرع من الثعابين الناضجة ، لذلك فإن الأفاعي الصغيرة تنسلخ بمعدل أكثر من الثعابين البالغة من نفس النوع .

على سبيل المثال فإن ثعبان جوفر الصغير يلقي جلده كل أسبوعين تقريبًا أما النوع البالغ من نفس الثعبان يغير جلده كل 45 يوم تقريبًا .

مشاكل الانسلاخ

تواجه الثعابين مشاكل في إلقاء جلدها أحيانًا سواء في البرية أو في الآسر ، وهذه المشاكل تكون أكثر حدة إذا كان الثعبان يعيش في البرية وذلك لعدم وجود بشر يساعدونه على التخلص من جلده القديم بسهولة ، مما يسبب تراكم بعض طبقات من الجلد القديم حول العينين ، ومع مرور الوقت قد يسبب ذلك العمى للثعبان وهذا يعني أن الثعبان سوف يموت حتمًا .

وغالبًا ما يواجه الثعبان مشكلة في طرحه جلده بالكامل بسبب نقص الرطوبة أو الجفاف ، فهذه المشكلة تواجه الثعابين التي تعيش في المناطق التي تواجه مشكلة نقص الأمطار أو الجفاف .

أما بالنسبة للثعابين التي تعيش في الآسر فيمكن أن يساعدها البشر على إذا واجهت صعوبة في الانسلاخ من جلدها من خلال عدة تقنيات منها نقع الأفعى في الماء أو زيادة الرطوبة في الغرفة أو غيرها .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *