ما هو الماء ؟

المياه عبارة عن مركب كيميائي عديم الرائحة وعديم اللون تقريباً ولا طعم له ، يتواجد في محيطات العالم والجداول والبحيرات والأنهار ، يحتوي كل جزيء ماء على ذرة من الأكسجين واثنين من ذرات الهيدروجين التي ترتبط مع بعضها البعض بواسطة رابطة تساهمية ، ووجوده شيء حيوي لجميع أشكال الحياة ، وبدونه فإن جميع الحيوانات والبشر سيصابون بالعطش وستذبل النباتات وتموت .

تتواجد المياه في ثلاث حالات : السائلة وهي التي تتدفق في البحيرات والأنهار ، والصلبة كالثلج والجبال الجليدية ، وكما تتواجد أيضا في الحالة الغازية كالبخار .

توزيع المياه :
تحتل المياه أكثر من 70٪ من سطح الأرض ، يوجد أكثر من 96.5٪ منها في المحيطات والبحار ، و 0.001٪ في الغلاف الجوي كبخار ، و 1.7٪ في أنتاركتيكا وغرينلاند كأنهار جليدية ، و 1.7٪ في المياه الجوفية ، وتمثل المياه العذبة 2.5 ٪ من المياه و توجد نسبة كبيرة من مياه الكوكب في باطن الأرض .

الدورة الهيدرولوجية
الدورة الهيدرولوجية والمعروفة أيضًا بدورة المياه هي التبادل المستمر للمياه بين النباتات والمياه الجوفية والمياه السطحية والغلاف الجوي ، حيث يتبخر الماء من جميع المسطحات المائية ليصل إلى الغلاف الجوي كبخار ، يتكثف بخار الماء في الغلاف الجوي وينزل ​​كمطر إلى المحيطات والبحيرات ، ليصل أخيراً إلى الأنهار وتستمر هذه الدورة .

خصائص الماء

الرائحة والطعم
على الرغم من أن الضفادع يمكن أن تشم رائحة الماء وأن البشر لديهم أجهزة استشعار تكتشف وجود الماء ، إلا أنه من المعروف أنه عديم الرائحة والمذاق ، والماء الوحيد الذي لا طعم له هو الماء النقي النظيف .

المظهر واللون
يتم تحديد لون جميع المسطحات المائية من خلال العناصر المعلقة أو الذائبة فيها ، أو انعكاس السماء عليها ، ويمكن للضوء أن يعبر بضعة أقدام من الجليد أو الماء النقي دون أن يتم امتصاصه مما يجعل الماء يبدو عديم اللون وشفافا ، ولذلك يمكن لجميع الكائنات الحية الضوئية بما في ذلك الطحالب والنباتات المائية أن تبقى حية تحت سطح الماء لأن الضوء يمكن أن يصل إليها .

التحليل الكهربائي والتوصيل الكهربائي
يمكن تقسيم جزيئات الماء إلى ذرات أكسجين وهيدروجين عندما يتدفق تيار كهربائي خلالها (ظاهرة التحليل الكهربائي) ، ويمكن لبعض العناصر أن تحل محل عناصر الهيدروجين في الماء مثل السيزيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم والليثيوم لتشكل الهيدروكسيد ، كما يمكن زيادة التوصيل الكهربائي للماء عن طريق إضافة المواد الأيونية إليه مثل الملح .

توافر مياه الشرب المأمونة
على الرغم من أنه لا يحتوي على مغذيات عضوية أو سعرات حرارية ، إلا أنه ضروري لجميع أشكال الحياة على الأرض ، وعلى الرغم من أن الحصول على مياه شرب نظيفة على مدى العقود الماضية قد تحسن في جميع أنحاء العالم ، إلا أن أكثر من مليار شخص ما زالوا يفتقرون إلى المياه الصالحة للشرب ، وغالبية هؤلاء الناس يعيشون في الدول النامية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *